كتبت : نجلاء أبوزيد

هل كونى لا أحب الحديث مع زملائى الأولاد فى الفصل يعنى أنى معقدة كما تطلق علي زميلاتى؟

منة أحمد أولى إعدادى

سؤالك عن هذا الموضوع يؤكد أنه يشغل تفكيرك, والإجابة صغيرتى ترتبط إلى حد كبير بمواجهتك لنفسك ولماذا لا تحبين الحديث مع زملائك؟ هل لأن هناك تعليمات من البيت تمنعك أم لأن أسلوبهم لا يعجبك؟ فإذا كانت أسرتك تمنعك أساسا من الحديث معهم فهذا يستحق أن تجلسى مع والدتك وتخبريها عما تقوله زميلاتك وتتناقشى معها فى سبب منعك من الحديث مع زملائك,أما إذا كانت أسرتك تمنحك حرية القرار لكنك ترين أن زملاءك يتجاوزون فى حوارهم وهذا سبب لعدم رغبتك فى الحديث معهم هنا لا تخافى لأنك على صواب ومن حقك أن تختارى من تتكلمين معه ومن لا وفى كل الأحوال عليك إدراك أمر مهم أن زملاءنا فى الفصل هم أخوة لنا ولا يوجد خطأ فى الحديث معهم بشرط أن تكون هناك حدود واضحة للحوار معهم, وتعودى ألا تهتمى بما تقوله الأخريات طالما تشعرين أنك على صواب, المهم أن يكون هذا هو شعورك الداخلى ولا تحاولي أن تقلدى الأخريات لمجرد أن تبدين أمامهم أنك مثلهم.

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 94 مشاهدة
نشرت فى 2 إبريل 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,296,406

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم