كتب : عادل دياب

"إلى حواء" صفحة يحررها قراء حواء.. أرسلوا لنا تعليقاتكم، آراءكم، مقالاتكم وإبداعاتكم الأدبية المختصرة شعرا ونثرا.. ناقشوا ما قرأتموه عبر صفحاتنا أو قدموا لنا اقتراحاتكم، وشاركونا أفكاركم.

وذلك عبر الإيميل

[email protected]

 

أشعر أنها تعبر عنى وتفهمنى

 

من أجمل ما يعجبنى في مجلة حواء أننى أجد فيها نفسى، أشعر أنها تعبر عنى وتفهمنى، وأنها في أغلب موضوعاتها وصفحاتها تعطينى طاقة إيجابية وتفاؤلا وإحساسا بقيمة وجودى في الحياة، خاصة في تلك اللحظات التي تمر بالإنسان من وقت إلى آخر ويشعر خلالها بأن طاقته أوشكت على النفاذ وأنه يحتاج إلى إعادة شحن لبطاريات الحماس.

من الأعداد التي شعرت معها بهذا الإحساس عدد 11 يوليو الماضى، والموضوع الخاص الجميل الذى حمل عنوان جددى حياتك وشمل عددا كبيرا من صفحات المجلة، وأسعدنى عنوان المقال الخاص بالكاتبة الأستاذة يسر فلوكس "أنت استثنائية" وشعرت أن الكلام موجه لى شخصيا، كذلك مقال الأستاذة سمر الدسوقى "رسالتك لم تنته فكونى داعمة لبلدك" فما جاء في هذا المقال من مضمون شعرت أنه يشمل القيم والنصائح التي كانت مثالية لكل امرأة مصرية ساعدتها في تجاوز شهور كورونا بسلام وسلاسة، كما أنها مثالية للتعامل في الأيام القادمة من أجل ازدهار البيوت، وبالتالى ازدهار الوطن ككل.

العدد كله جميل بداية من مقال الأستاذة رئيسة التحرير، إلى مقال الكاتبة الأستاذة إقبال بركة، وبالطبع كل كاتبات وكتاب حواء، ودائما حواء تعطى المرأة المصرية القوة والمكانة والنصيحة والدعم، فشكرا لمجلة حواء ودائما مجلة جميلة للمرأة المصرية. 

 

سحر شعلان

الجيزة

 

***

 

مستوى لم نشاهده من قبل

 

اعتدنا في بلادنا في السنوات الأخيرة أن نشعر بالحرج ونحن نتوجه بالشكر لأى مسئول، أيا كان الإنجاز الكبير الذى حققه هذا المسئول والتغيير الذى حسن به حياة الناس، والسبب في ذلك خوفنا من أن نتهم بأننا ننافق المسئول وهي الكلمة التي تقال بأشكال مختلفة، بعضها قاسى جدا، ما يجعلنا نخاف في النهاية من أن نقول للمحسن لقد أحسنت.

والحقيقة أننى أردت الكتابة لكم قبل عيد الأضحى الذى يشهد زحاما في حجز القطارات، ليس من أجل أن أشكر معالى وزير النقل لكل التطوير الذى نراه في قطارات ومحطات السكة الحديد في الصعيد، التي أصبحت من النظافة والنظام والاحترام في مستوى لم نشاهده من قبل، فقد جاء الشكر فى عقلى وعلى لسانى دون تخطيط، فهو رجل يستحق الشكر، وكل الشكر لمن أهداه لنا وزيرا للمواصلات.

المهم أننى أكتب لأذكر الناس، من ركاب القطارات خاصة أبنائنا الشباب، أن التطوير الذى حدث هم المستفيدون منه، وأن هذا المرفق ملك لهم وأصبح يخدمهم بصورة راقية لطالما حلمنا بمثلها نحن الجيل الأكبر سنا. لذا أتوجه إليهم برجاء أن يحافظوا عليها ويحموها لأن البلد دفعت فيها مبالغ كبيرة من أموال الشعب، التي هى أموالهم، وواجب عليهم أن يحافظوا على أموالهم وأملاكهم، ومرة أخرى شكرا معالى وزير المواصلات.

 

عبد الحميد رضوان

بالمعاش- سوهاج

المصدر: كتب : عادل دياب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 مشاهدة
نشرت فى 30 يوليو 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,636,732

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم