كتبت : مروة لطفي

من بوابة قلب شبه موارب وقدر عشقي معاكس يباغتنا إعصار مشاعر يقتلع كل جائز وممكن، لنعيش في حالة من الالتباس العاطفي تحت مسمى "دقة قلب" وعنها تدور مناقشاتنا .. في انتظار رسائلكم على البريد الإلكتروني:[email protected]

يحملني ترمل شقيقته

لم أتصور يوماً أن أعاقب على وضع لا يخصني من قريب أو بعيد!.. فأنا ربة منزل في أول العقد الثالث من العمر، بدأت حكايتي منذ التحاقي بالجامعة.. وخلف أسوارها نبض قلبي للحب لأول مرة.. شاب يكبرني بعام.. ونظرة، فصداقة على مواقع التواصل الاجتماعي، فعلاقة حب أبدية، أسفرت عن زواج في شقة بعمارة يمتلكها والده وتسكن فيها شقيقته الوحيدة والتي تكبره بـ 15عاما.. ولا أنكر تعلق زوجي الشديد بأخته.. وقد أحببتها أنا الأخرى لحنيتها علينا وعلى ابنتي.. ولأن الرياح دائماً تأتي بما لا تشتهي السفن، فقد حدث ما عكر صفو حياتها وحياتنا معها.. فقد مات زوجها إثر حادث أليم ما أصابها باكتئاب حاد.. ومن يومها وزوجي أصبح شاردا دوماً حتى أنه يرفض خروجنا سوياً خوفاً على مشاعر شقيقته.. والغريب أنه لا يريد الاقتراب مني  ونحن بمفردنا في المنزل رغم مرور عام على ترمل أخته  قائلاً "كيف أعيش الحب وشقيقتي الوحيدة محرومة منه بعد رحيل زوجها".. الأمر الذي لا أستوعبه، فهل يعقل أن يتهرب مني شريك عمري تعاطفاً مع أحاسيس أخته؟! وإذا كان الأمر كذلك فما ذنبي فيما حدث حتى يعاقبني عليه؟!

                              ر . أ "التجمع"      

 توقفت عند رسالتك طويلاً، فقد أتفهم مشاعر زوجك في الأسابيع الأولى لحادث زوج شقيقته لكن أن يطول الوضع لعام كامل، فالمسألة تحتاج لوقفة.. أعتقد أن هناك حلقة مفقودة أو شيء لا يقال لم تذكرينه بين سطورك.. عليكِ البحث عنه، ربما كان سببا عضويا طرأ على شريك عمرك ويخفيه، وجائز هناك جديد طرأ على حياته أو مشاعره وراء ابتعاده عنكِ.. لا أحد يمكن أن يعرف خبايا الرجل النفسية أكثر من زوجته المحبة له، فداخل كل منا جهاز رادار لالتقاط ما يخفيه حبيب العمر.. فقط انصتي للإشارات التي يسجلها قلبك وستصلين بنفسك للسبب الحقيقي لتغيره ما يساعدك في إيجاد الحل المناسب.

***

يهددني بالرحيل

هل يمكن أن يتسبب وزني في تدمير حياتي العاطفية؟!.. فأنا موظفة أبلغ 25عاما.. منذ 6 شهور تقدم لخطبتي محاسب بشركة كبرى، شاب ممتاز بمواصفات العقل.. ارتبطنا.. فتعلقت بحبه حد الجنون.. المشكلة أنه غير مقتنع بوزني خاصة بعد زيادته 5 كيلو.. ووصل الأمر أن يهددني بفسخ الخطبة حال عدم إنقاصه.. ماذا أفعل؟!

                           د . س "المعادي"

 تعجبت كثيراً من سؤالك الذي تربطين فيه بين وزنك واستقرارك العاطفي.. عفواً آنستي فالأجدى أن تعلقين سعادتك على إيجاد رجل يحب روحك وشخصك قبل وزنك ورشاقتك.. فإذا كان يعلق إتمام ارتباطكما على نقصان بضعة كيلو جرامات من وزنك، فماذا لو أصبتِ بمرض لقدر الله أفقدك بعض جمالك، هل سيبقى معكِ أم يتركك؟!.. فكري جيداً وستصلين بنفسك للقرار السليم.

***

أمي تكسر خاطري

لا يوجد أصعب من أن يقلل أقرب الناس منك، ما بالك لو كانت أمك.. فأنا طالبة جامعية، منذ أن تفتحت عيني على الدنيا وأمي تراني لا أتمتع بأي جمال وفاشلة في أي شيء حتى أنها دوماً تنصحني بقبول أول عريس يدق على بابي بحجة أنني سمراء الوجه ولن أجد من يقبلني.. كرهت دنياي ولا أعرف كيف أتصرف؟!

ز . م "أرض اللواء"

كل أم تريد لابنتها الأفضل لكن للأسف بعض الأمهات يسئن التعبير اعتقاداً منهن أن تكسير عزيمة بناتهن سيدفعهن للزواج المبكر خوفاً من العنوسة.. لذا أنصحك بعدم أخذ كلام والدتك على محمل سيئ والتركيز في دعم نقاطك الإيجابية.. وقتها فقط، تحققين نجاحات دراسية وعملية فيما بعد تقرب منكِ الرجل المناسب والذي يستحق حبك.

***

كبسولة غرامية .. لتملكين قلب زوجك

تعشقين شريك حياتك وتتمنين لو تربعتي على عرش قلبه.. بسيطة، كل ما عليكِ اتباع الآتي:

- عادة ما يبحث الرجل عن المرأة السند والتي تمنحه الثقة في ذاته وقراراته وحتى لو مر بأزمة وجدها بجانبه تدعمه مؤكدة أن القادم أجمل.

-الزوجة الذكية تعرف احتياجات زوجها دون أن يطلبها فتكون له الأم لو احتاج احتواء أخطائه، الصديقة عند طلب الاستماع والنصح، الزوجة التي تدير المنزل ويأتمنها على أولاده، وأخيراً العاشقة لطلة عينيه والمصابة بدوار اللهفة عليه.

- شاركيه في الصغيرة قبل الكبيرة بدءًا من اختيار ملابسه وانتهاءً بكل ما يخص مستقبلكما وأولادكما.

- أخيرا، كوني نعم الزوجة في نظر عائلته، وذلك باحترامهم ومعاملة والديه كأنهما أبيكِ وأمك ولا تنسي مصادقة أخواته والمقربين منه، وتذكري دوماً أن الرجل يقدر الزوجة التي تحترم أسرته.

المصدر: كتبت : مروة لطفي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 148 مشاهدة
نشرت فى 6 أغسطس 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,004,055

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم