بقلم : إيمان العمري

أصحابي الأعزاء صديقتنا نورا كانت تتحدث مع جدتها عن زميلتين لها رغم اختلاف بيئتهما لكن ما يجمعهما هو الشكوى الدائمة والشعور طوال الوقت بالتعاسة.

الأولى تبدو أنها من أسرة ليست ميسورة الحال وهو ما يجعلها ناقمة على وضعها وترى أن قلة الإمكانات المادية هو سبب تعاستها, لكن في الحقيقة دخلها ومستوى عائلتها ليس بهذا السوء, كما أنها تعيش حياة معتدلة مثل الكثيرين من الزملاء,فضلا عما تتمتع به من ملامح جميلة.

أما الزميلة الثانية فلا تعاني من أي مشكلات مادية بل على العكس تنتمى للطبقة الغنية ولديها الكثير من الأشياء التي يتمناها أغلب المحطين بها وحققت نجاحا في عملها أكسبها بعض التميز والشهرة, لكنها دائما ما تتحدث عن سوء حظها ما يجعلها تشعر بالضيق ولا تجد أي معنا لحياتها.

علقت الجدة على ما تقوله حفيدتها بأن السعادة اختيار أولا وآخرا, وهناك من يختارون التعاسة ويبتعدون عن أي فرح..

فببساطة لا الإمكانات المالية هي من تجعل الإنسان يستمتع بحياته, كذلك ليست الشهرة أو الجمال هما مفتاح السرور..

إن السعادة ببساطة ذلك النور الخفي الموجود في قلوبنا الذي يتوهج عندما نسمع كلمة حلوة من أحبابنا بالأشياء البسيطة التي لها دلالة خاصة عندنا..

كلما هطل المطر في الشتاء وأرسلنا معه أمنياتنا وأحلامنا التي لا نبوح لأحد غيره بها..

عندما نرى البحر ونجري عليه نريد أن نعانق مياهه الزرقاء ونرمي فيه كل همومنا..

في كل مرة نرى فيها ضحكة طفل صغير..

عندما نتمنى أن نقابل شخصا عزيزا ونراه أمامنا..

السعادة هي مجموعة من الأشياء الصغيرة التي لا يعرف قيمتها إلا القليلون.

المصدر: بقلم : إيمان العمري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 123 مشاهدة
نشرت فى 23 أكتوبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,412,889

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم