إشراف : إيمان عبد الرحمن - أمانى ربيع - هدى إسماعيل - نرمين طارق

تصوير : جلال المسرى

منح الله مصر طبيعة خلابة لما تزخر به من أماكن طبيعية ساحرة والتى يقصدها آلاف السياح من كل بقاع العالم، وتعد النوبة وسيوة بلاد السحر والجمال حيث يتميزا بطبيعة خاصة ومزارات مختلفة، في هذا الموضوع تأخذكم حواء في جولة إلى بلاد السحر والجمال، بلاد النوبة بعاداتها وتقاليدها وسحرها وطيبة أهلها، وإلى سيوة واحة الجمال والهدوء..

البداية مع أحمد عبدالعزيز، محاسب ومسئول أحد المجموعات الخاصة بالسفر على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك الذي يحكي تجربته في السفر إلى النوبة قائلا: كل عام في شهر يناير تكون هناك رحلة ثابتة إلى بلاد "الطيبين" - أراهم كذلك - فأهل أسوان والأقصر والنوبة ملامحهم كالأرض الطيبة يحاولون دائما تذليل أي مشكلة دون كلل أو ملل فمجرد أن تطأ قدمك هناك تصاحبك البشاشة والابتسامة طول الوقت، فبعيدا عن المناطق السياحية الساحرة إلا أن أهل البلاد هم من يجبروك على المكوث أكثر والعودة أكثر من مرة دون ملل، فضلا عن جمال أماكنها فغرب سهيل وجزيرة النباتات من الأماكن المقربة إلى قلبي.

الحلي النوبية .. تقاليد ثابتة

وتقول نهى شاكر، مسئول العلاقات العامة بإحدى الشركات الخاصة وهي نوبية الأصل: من المعروف أن المرأة النوبية تعتز بمصاغها جداً لدرجة أنها ترتدي قلادتها الذهبية حتى أثناء يوم عملها الطويل الشاق في الحقل، وتعكس الحلي النوبية المكانة فالحماة التي تريد إظهار تقديرها واحترامها لزوجة ابنها مثلاً لا تزورها إلا وهي في كامل الزينة والأبهة مرتدية أفخر حليها، أما إذا زارتها وهي في هيئة عادية وترتدي حلياً متواضعا فهذا يعكس نظرة دونية لزوجة الابن وعائلتها، ومن التقاليد النوبية أيضًا عدم ارتداء الأرملة للحلي بعد وفاة الزوج باستثناء قطعة واحدة من المصاغ، هي قلادة "الجاكيد" التي تكون جزءاً من جهازها للزواج إلا أنها بعد وفاة الزوج ترتديها ملقاة للخلف على الظهر بدلا من صدرها.

وتحكي رنا محمد، مسئول إحدى المجموعات عن النوبة: بها الكثير من المزارات مثل معبد فيلة الذى يضم موقع التراث العالمي بالإضافة إلى معبدي رمسيس الثاني وإيزيس، وجزيرة النباتات بأسوان وهي من أقدم الحدائق النباتية الموجودة في العالم، كما تعد قرية غرب سهيل من أهم المعالم التي يجب زيارتها في النوبة  ليس فقط لأنها تقع فوق سفح رملي على ضفاف غرب النيل لكنها قرية تتميز بالطابع النوبي وبمنازلها الملونة بألوان خلابة.

بلاد الطيبين

يقول عبدالحكيم حسين، مدير مكتب هيئة تنشيط السياحة بأسوان سابقاً: لبلاد النوبة وأسوان بريق خاص عن بقية محافظات مصر، فهي تمتلك كل شيء يجعلها قبلة لعدد كبير من السياح من مختلف القارات ودائما من يأتي إليها مرة لا يتردد في تكرار الزيارة حيث يتمتع أهلها بالنقاء والبشاشة والطيبة التي تجذب كل من يتعامل معهم فيقعوا في حب بلاد النيل، وينقسم النوبيون الحاليون إلى الكنوز، والفديجا، وأيضا نوبيون جبال النوبة، وكان أهل قرية الجنينة والشباك وهي من أهم القرى النوبية التي شاركت في حل العديد من المشاكل بين البلاد وبين المجتمعات كما كانت الجنينة والشباك تتحدث اللغة النوبية وكانوا مشهورين بالشعر النوبي شعر العشق والمدح وشعر الفروسية كثير من أنواع الشعر الأخرى.

ويتابع: يعد غرب سهيل من أهم المزارات السياحية في أسوان حيث تستقطب مظاهر الحياة اليومية للنوبيين السياح القادمين على متن المراكب الشراعية عبر نهر النيل، فضلا عن تمتع القرية بجمال وبيئة طبيعية لا مثيل لها وحدود جغرافية طبيعية وأخرى تاريخية، وفي أروقة القرية لن تسمع سوى اللغة النوبية إذ يتمتع النوبيون بلغتهم الفريدة الخاصة بهم، وهي لغة كانزي أو "الماتوكى" بحسب نطقها باللغة النوبية القديمة.

سيوة كامل العدد

"كامل العدد " شعارا ترفعه واحة سيوة التابعة لمحافظة مطروح فى إجازة نصف العام نظرا لما تتميز به من مقومات سياحية فريدة وطقس دافئ مقارنة بما تشهده باقى محافظات الجمهورية، وعنها يقول د. إسلام نبيل، مدير مكتب هيئة تنشيط السياحة: تعد واحة سيوة تلك البقعة الخضراء في صحراء مصر الغربية حباها الله بكثير من النعم والمقومات التي جعلت منها واحدة من أبرز المقاصد السياحية في العالم لا سيما في السياحة العلاجية والاستشفاء من بعض الأمراض التي تصيب جسم الإنسان ومنها المزمنة التي قد تلازمه طوال حياته، لذا تختلف طبيعية الأماكن عن غيرها فسيوة تعنى الرمال العلاجية لذا نستطيع أن نقول إنها متميزة بالسياحة العلاجية دون غيرها، كما تتمتع بطبيعة جيولوجية فريدة من كثبان متحركة من الرمال ووديان منبسطة وهضاب ومرتفعات صخرية، حتى إن ندرة الأمطار بها تجعل من المنخفضات والواحات الصغيرة لا تشكل عبئًا على الواحة التي تتميز بوجود مياه جوفية تسمح بوجود غطاء نباتي جيد، كما توفر عيونًا متدفقة من المياه والبحيرات التي تضم حياة برية حيوانية ونباتية تمثل البقية من الحياة المهددة بالانقراض.

الدكرور والشحايم

يقول محمود على، طالب جامعي: كنت أتساءل دائما عن سبب قدوم الأجانب إلى سيوة لكن الإجابة رأيتها بعيني عندما ذهبت لأول مرة إليها حيث وجدت فيها راحة نفسية وجسدية، وأيقنت أن كل ما فيها هبة من رب العالمين، فسيوة برمالها وصحرائها المتسعة من أجمل البقاع التى توفر مناخًا مناسبًا لنجاح السياحة العلاجية، وذلك من خلال حمامات الدفن فى الرمال الساخنة التى يقبل عليها مرضى التهابات المفاصل والأعصاب والروماتيزم، حيث يوجد خمسة حمامات شهيرة بالواحة، وتعد أشهر أماكن الدفن بمنطقة الدكرور والشحايم بجوار القطاع الأوسط لمحمية سيوة، وكذلك بقرية بهي الدين المجاورة للقطاع الغربى لمحمية سيوة، لأن عامل الطقس له دور فى غاية الأهمية حيث يتميز بالجفاف وخلوه من الرطوبة، مما يساعد على عمليات الاستشفاء والعلاج خاصة ما يعانون من أمراض الجهاز التنفسى.

منتجع علاجي

تنصح ريهام حسني، مدرسة أي زائر لسيوة ألا يفوت زيارة عيون المياه مثل عين الشمس أو عين جوبا والتى يطلق عليها أيضًا عين كليوباترا، وعين أبو شروف، والتى تقع على بعد 25 كم من وسط الواحة وبها نسبة كبريت تساهم فى علاج الأمراض، وتقول: تعد عين فطناس من أشهر عيون سيوة ويحرص السياح على زيارتها للاستحمام بها، ومشاهدة الغروب من جزيرة فطناس وسط أشجار النخيل والزيتون وبحيرات الملح.

المصدر: إشراف : إيمان عبد الرحمن - أمانى ربيع - هدى إسماعيل - نرمين طارق تصوير : جلال المسرى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 196 مشاهدة
نشرت فى 4 مارس 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,437,761

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز