كتب : هايدى زكى

على الرغم من أن للصيام فوائد كثيرة كتطهير الجسم من أى مواد سامة أو مضرة إلا أن اتباع الصائم بعض العادات الغذائية الخاطئة خلال الإفطار أو السحور قد يصيبه بالعديد من المشكلات الصحية التى قد تؤثر على الأداء الوظيفى لأعضاء الجسم..

فى جولتنا التالية نسلط الضوء على عدد من السلوكيات الخاطئة التى يجب الابتعاد عنها لتجنب أى مشكلات صحية خلال الشهر الكريم..

فى البداية يقول د. خليل إبراهيم، أستاذ أمراض الباطنة والجهاز الهضمى بقصر العينى: يؤثر صيام رمضان على صحة الجهاز الهضمي بشكل إيجابي أحياناً، وقد تتفاقم بعض المشكلات الهضمية نتيجة السلوكيات الغذائية بعد الإفطار، ولعل أكثر الأمراض شهرة فى رمضان هى التى تصيب الجهاز الهضمى كاضطرابات المعدة وعسر الهضم والحموضة والقيء أحيانا، وقد يعاني بعض الأشخاص من الدوار بعد تناول وجبة إفطار ثقيلة وإسهال، وفضلا عن تعرض من هم فوق الـ50 لحالات الجفاف والشعور بالعطش الحاد، بينما الأشخاص الأصغر سناً فقد يعانون الشعور بالمغص والألم بسبب فقدان السوائل من الجسم وهذه الأعراض الصحية تنتشر بكثرة في رمضان بسبب التغيير في عادات وأوقات الأكل والإفراط فى تناول الطعام خصوصاً موائد الطعام المفتوحة ذات الأصناف المتنوعة.

ويتابع: من الأخطاء الشائعة عند بعض الأشخاص تناول الطعام بشراهة الأمر الذي يحول مسار مجرى الدم إلى الأمعاء للقيام بعملية الهضم وامتصاص العناصر الغذائية ما قد يسبب انخفاضاً في ضغط الدم والشعور بالدوار والتعرق، لذا على الصائم الالتزام بالأكل الصحى وعدم الإفراط فى تناول الأطعمة عند الإفطار والاقتصار على الأطعمة الخفيفة والفاكهة مع تناول الوجبة بعد ساعات قليلة من الإفطار، وفي السحور ينصح بتناول الأطعمة اللينة مثل لبن الروب والسوائل والفاكهة والخضار، ومراعاة أن تبقى ثلث المعدة فارغة لضمان سهولة التنفس وممارسة الرياضة كالمشي وإضافة الثوم إلى الطعام لأنه يساعد على خفض ضغط الدم وأكله نيئا أكثر فائدة من إضافته أثناء الطهي، بالإضافة إلى تناول المكسرات غير المملحة، مع الحرص على متابعة قياس الضغط عند الشعور بهبوط أثناء الصيام أو صداع شديد واحمرار في العين، ويجب شرب كميات وفيرة من الماء خلال ساعات الليل للحماية من الجفاف وللحد من المضاعفات التي تنتج عن ارتفاع السكري أو انخفاضه فى الدم، أما بالنسبة لمرضى الباطنة والجهاز الهضمي فالصوم مفيد لهم حيث يحظى الجهاز الهضمي خلال ساعات الصيام بالراحة وإفراز العصارات الهضمية تبقى مستمرة لكن مع معدلات أقل ما يحفاظ على توازن السوائل في الجسم وهضم الطعام بمعدلات ثابتة أثناء الصيام، كما يعطى الصيام الكلى فرصة للاستراحة والتخلص من الفضلات والسموم وتقليل الترسيبات الكلسية الموجودة بها.

أعراض جانبية

تقول د. نهاد الحسينى، أستاذ الجهاز الهضمى والغدد الصماء:  يقل الخطر الناجم عن الصيام على من يسيطرون على مستويات السكر لديهم والذين لا يتناولون أكثر من جرعتين من الأنسولين أو الدواء يوميا، أما مريض السكرى من النوع الثاني بمراحله المتقدمة يمنع نهائيا من الصوم لأنه إذا صام يتعرض لمضاعفات منها وجود خلل أو اعتلال بالكلى، كما يحذر صيام من يعانى ارتفاع مستمر فى معدل السكر بحيث تتجاوز قراءته 300 ملجم، بالإضافة إلى الشخص الذي أصيب بغيبوبة كيتونية قبل شهر رمضان بثلاثة أشهر تقريبا أو لنوبة انخفاض كبيرة فى السكر بالدم، وكذا الأطفال والعمال المصابين بمرض السكرى، وقد يسبب الصيام لمرضى السكري الجفاف ولزوجة الدم ما يزيد من احتمالية الإصابة بالخثرات الدموية.

وتضيف: تنتج اضطرابات الجهاز الهضمي عن تناول الأكلات المختلفة خاصة المقلي منها والمحمر والمسبك ما يعيق عملية الهضم الجيد ويؤدي إلى عدم اكتمال امتصاص المواد الغذائية وخاصة النشويات والسكريات أثناء عملية الهضم وهذا يتيح الفرصة للبكتيريا الموجودة في الأمعاء لتخمير السكريات التي ينتج عنها الكثير من الغازات لذا يجب تقليل تناول الأطعمة التي ينتج عن هضمها كثير من الغازات مثل الفاصوليا والبقوليات الأخرى كالقمح ونخالة والملفوف ومخلل والبصل.

الأعصاب والصداع والصوم

يشير د. كامل محمود هويدى، أستاذ أمراض المخ والأعصاب والطب النفسي بجامعة الأزهر إلى أن الدراسات والأبحاث العلمية أثبتت أن الصوم يحفز نمو خلايا عصبية جديدة، كما أنه يعمل على تطوير نقاط الاشتباك العصبي ويحمى الدماغ من الإصابة بالأمراض خاصة السكتة الدماغية الإقفارية والتي يتم فيها حظر الأوعية الدموية التى تضخ الدم إلى الدماغ بسبب حدوث تجلط الدم ما يؤكد أن الصيام يغذى الأعصاب بالبروتينات ويقلل الالتهاب ويحفز الذاكرة.

ويقول: يمثل الصيام خطورة على المريض الذى تعرض لجلطة سابقة خاصة إذا كان يعاني لزوجة الدم وتصلب الشرايين، وقصور في الدورة الدموية المخية وعدم انضباط ضغط الدم المرتفع أو انضباط السكرى، وفى هذه الحالات يكون الإفطار ضروريا لأن الصيام يعرض أصحابها للإصابة بجلطة، ويمكن للمريض الصيام إذا كانت حالته الصحية جيدة وحريص على تناول الأدوية باستمرار ومسيطر على نسبة السكرى فى الدم لأن في حالة ارتفاع نسبة السكرى يكون من مضاعفاته الإصابة بالدوار والدوخة والجفاف ما يؤثر على نشاط الدورة الدموية المخية.

أخطاء نتجنبها

توضح د. هبه الحسينى، استشارى جراحات التجميل والسمنة أن الشعور بالعطش وفرط العرق من الجسم نتيجة التعرض لأشعة الشمس أو الإرهاق أو ممارسة الرياضة قبل الإفطار يؤدى إلى هبوط حاد فى الدورة الدموية والإغماء، وتقول: يعد اتباع عادات خاطئة عند السحور كتناول المخللات أو الحلويات من أهم أسباب الجفاف عند الصيام نتيجة فقد الجسم للسوائل والأملاح ويسبب الكثير من المشكلات فى  ليونة الجلد ونضارته وقصور فى وظائف الكلى وتكوين حصوات وجفاف فى قرنية العين والأنف والأغشية المخاطية المبطنة للجهاز التنفسى ما يزيد خطر الإصابة بالأزمات الربوية، لذا يجب اتباع أنظمة غذائية صحية والبعد عن السلوكيات الخاطئة فى الإفطار والسحور للحصول على بشرة نضرة وجسم مثالى والابتعاد عن أنواع الرجيم القاسية خاصة فى رمضان واتباع أنظمة غذائية مناسبة لطبيعة الجسم وعدم إرهاقه واعتبار شهر رمضان فرصة لتقليل الوزن واستغلال الصيام كوسيلة لتحديد مواعيد تناول الطعام وترشيد استهلاكنا الغذائى، ووضع خطة ونظام يتوافق مع قدراتنا الغذائية وعدم الانسياق وراء مغريات الشهر الكريم من أطعمة وحلويات، والحرص على استخدام منتجات الألبان قليله الدسم ومتابعة أعدادها بشكل صحى وذلك لتجنب خطر السمنة والحفاظ على رشاقة الجسم خلال الشهر الكريم.

المصدر: كتب : هايدى زكى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 121 مشاهدة
نشرت فى 30 إبريل 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,141,784

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز