د. نيڤين فهمي 

الجميع يمرون بأحداث مؤسفة، مشاعر تملأها الانكسار والضعف، أحداث تغيرنا من أشخاص مبهجين إلى أشخاص محبطين والذى يزيد الأمر سوءا أن نقع فى سلسلة متواصلة من الأحداث الأليمة كالفشل، وفاة شخص عزيز لا نستطيع تعويضه، تحطيم حلم لنا أو غياب الأمل وفقدانه مما يوصلنا إلى نهاية طبيعية وهي الاكتئاب وهذه أشد مراحل الحزن. 

وفى مقالى لا أقصد به أن لا تحزن عندما يقابلك موقف سيئ أو حدث حزين بل النفس البشرية لابد أن تحزن لأنها من الصفات الطبيعية للبشر ولكن نحاول بقدر المستطاع أن نقلل ونحد من نسبة هذا الحزن وأن لا نستسلم له حتى لا يفتك بنا ويدمرنا.

ولكن فيه بعض الناس عندما يحدث لهم حدث مؤسف يصفون حزنهم هذا بالإحباط و الاكتئاب.

الحزن هو مشاعر لفترة قصيرة يوم، يومين أو أسبوعين، رد فعل طبيعي بعد التعرض لموقف صعب ومشكلات وضغوط الحياة فهو جزء من الإنسانية ومع الوقت يقل ويستطيع الإنسان أن يكمل حياته بصورة طبيعية ويحقق وينتج في حياته.

أما الاكتئاب فهو شعور متواصل بالحزن لفترة طويلة فالاكتئاب هو مرض عقلي.

الحزن أحد أعراض الاكتئاب ولكن هناك فرق بينهم، فالاكتئاب يجعل الشخص يشعر بفقدان الأمل وعدم الرغبة بالنشاط اليومي.

 أعراض الاكتئاب تختلف من حالة لحالة فممكن يؤدي إلى فقدان الشهية أو العكس شراهة في الأكل، أيضا أرق أو زيادة في ساعات النوم، فقدان الأمل، السكوت وعدم المشاركة الاجتماعية في حوار وسط مجموعة من الناس وفي حالات متأخرة التفكير في الموت وعدم الرغبة في الحياة.

هناك أطعمة لتحسين المزاج والشعور بالسعادة وتزيد من هرمون السعادة (Serotonin) والماجنسيوم مثل المكسرات، البذور، الشوكولاتة الداكنة وبعض الأسماك مثل السلمون والتونة، والأفوكادو والخضراوات ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ والشاي الأخضر فهو يحتوي على (L-Theanine)  مما يساعد على زيادة التركيز والارتياح والسعادة

وممارسة الرياضة والأكل الصحي والبعد عن الأشخاص السلبية المحبطة والنظر للحياة بإيجابية والتمسك بالحياة والناس المحبة له ويجب الفصل بين الحزن والاكتئاب ويجب على الإنسان فهم نفسه وكيف يتعامل مع نفسه ومع الحياة وكيفية تخطي العقوبات بدون فقدان الأمل.

المصدر: د. نيڤين فهمي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 47 مشاهدة
نشرت فى 17 يونيو 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,397,967

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز