بقلم : إقبال بركة

فى إحدى دورات مهرجان القاهرة السينمائى الدولى تفننت وكما هي العادة الفنانات الشابات فى لفت الأنظار والكاميرات إليهن بأزيائهن، والسؤال الذى بدر إلى ذهنى وأنا أرقب حفلات هذه الدورة: أين الزى القومى المصري ؟

لقد كنا أول شعب فى العالم ابتدع زيا خاصا به نراه على أجساد الملكات الفرعونيات فى كل الصور، لقد حرص أجدادنا القدماء المصريين على الحفاظ على هويتهم الاجتماعية والدينية وتمسكوا طويلا بالزى الفرعونى الذى ميزهم عن باقى الشعوب حتى العصر القبطي، حتى عصف بهم احتلال الرومان لمصر وبدأت الفئة القريبة منهم تقلد الأزياء الرومانية، ثم تعددت أزياء المصريين بتعدد الغزاة حتى الفتح الإسلامي، إن كل الشعوب الغربية والإفريقية وبعض الدول العربية ما زالت تستعرض أزياءها القومية فى المناسبات الدولية وتثير الإعجاب بما أضافت له من لمسات تزيده جمالا، ماعدا الشعب المصري، إن أغلب مصممى الأزياء الغربيين يستلهمون تصميماتهم من الملابس الفرعونية والقومية القديمة، فلماذا لم يقم مصمموا الأزياء المصريون – وبعضهم وصل إلى العالمية - بتطوير الزى الفرعونى ليوافق العصر الحديث، أو ابتداع زيا جديدا يشتق تفاصيله من أزياء نساء مصر القديمة، لماذا تجاهل مصمموا الأزياء المصريين الزى الفرعونى ونسوا أو تناسوا الجلايبة والطرحة والمنديل أبو أوية.. إلخ وراحوا يقلدون الغرب بأزيائه التى لا تلائم الذوق ولا البيئة المصرية، وتركوا المصريات يتخبطن بين أزياء عديدة، وما زلنا نرى الزى الفلاحى الموجود من أقدم العصور فى الريف المصرى حيث يرتدى الرجال جلبابا واسعا بأكمام كبيرة وتحته صديرى، وغطاء رأس الطاقية الشبيكة أو العمامة، فى حين ترتدى أبو « السيدات الجلابية الفلاحى مع المنديل والطرحة الواسعة كغطاء للرأس، ولدينا » أوية الزى البدوى فى سينا والواحات؛ الجلباب القصير والسروال الطويل مع العقال للرجال وللنساء الجلابية مع حزام وسط وأحيانا البرقع، وفى النوبة ما زالوا يتمسكون بزيهم المميز حتى اليوم، ولا شك أن كل منطقة تتأثر بالثقافات المجاورة لها، كما نرى فى أزياء أهل أسوان، وكذلك أزياء أهل سيوة ومطروح.

إن الزى القومى لأى شعب يسهل التعرف على الدولة التى ينتمون إليها، ففى القنوات الهندية التى اقتحمت التليفزيونات العربية لاحظت تمسك النساء الهنديات، من كل الطبقات بالسارى الهندي، مع التنوع فى الألوان والأقمشة التى تناسب طبقتها الاجتماعية وثقافتها، أمر يدعو إلى الإعجاب فعلا، على الرغم من تعدد القوميات الهندية، ولكن ارتداء النساء السارى والرجال السروال الواسع وفوقه جاكيت طويل يوحد بينهم، وهم يحرصون على ارتداء هذا الزى فى أغلب المناسبات سواء داخل أو خارج بلادهم.

حفاظا على هويتنا الثقافية اقترح مشروعا ثقافيا للحفاظ على الزى الشعبى المحلى، يبدأ بالإعلان عن مسابقة بين مصممى الأزياء لابتكار زى قومى مستلهم من تراثنا ويتوافق مع تاريخنا، ويمكننا الرجوع إلىأزيائنا المحلية والشعبية والاستلهام منها فى هذا الإطار.__

المصدر: بقلم : إقبال بركة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 260 مشاهدة
نشرت فى 9 ديسمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,107,538

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز