بقلم: حنان سليمان

احتفلت مصر والعالم أجمع فى الثالث من الشهر الجارى باليوم العالمى لذوي الهمم الذى أطلقته منظمة الأمم المتحدة للاعتراف بحقوقهم وتوفير فرص الرعاية الصحية والتعليمية والثقافية لهم، وأقول ذوى الهمم وليس غيره من المصطلحات المتداولة إعلاميا لأن الإعاقة ليست سببا لمنع الشخص من مواصلة حياته وتحقيق أحلامه بل قد يكون قدوة وملهما للمقربين منه أو لغيره الكثيرين، وقد تكون الإعاقة محفزا ودافعا قويا لصاحبها لتحقيق هدفه من الحياة والتغلب على ظروفه والتأكيد على أنه حين توجد الإرادة لا يستطع شيء كسره أو وقفه، ولأن نجاح ذوي الهمم وقدرتهم على تحقيق أحلامهم كبقية أبناء جلدتهم يحتاجان إلى جهد كبير ودعم مستمر كانت هذه الفئة على أولويات الأجندة المصرية حيث سنت القوانين والتشريعات التي تحفظ لهم حقوقهم، وأطلقت المبادرات التي تعينهم للتغلب على ظروفهم وأوضاعهم.

استوقفنى كثيرا بكاء الرئيس عبد الفتاح السيسي عند حديثه مع البطل عبد الرحمن خلال احتفالية قادرون باختلاف والذي يؤكد على إنسانيته وأن هذه الفئة كما لم تغب عن تفكيره واهتمامه فهو يشعر بآلامهم ويصبو إلى تنفيذ آمالهم، كما كان قرار رئيس الإذاعة المصرية محمد نوار بتولية الإذاعي القدير رضا عبد السلام، منصب رئاسة إذاعة القرآن الكريم استمرارا لخطى الدولة فى تمكين ذوى الهمم وبارقة أمل جديدة وانتصار كبير لهم بعد المكاسب التى حققتها الدولة لهم والتى كان من بينها إعلان 2018 عاما لهم بعد عقود طويلة عانوا خلالها التهميش والظلم المجتمعي، والذى كان بمثابة توجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسى لكل مؤسسات الدولة للاهتمام بهذا الملف الحيويوتذليل كل العقبات أمامهم.

كما طرحت الحكومة "بطاقة الخدمات المتكاملة" وهي بطاقات يستفيد ذوي الهمم للحصول على حقوقهم في القانون من تأمين صحي ومعاش وتوفير فرص عمل،بالإضافة إلى الإعلان عن تأسيس صندوق استثماري خيري برأسمال مليار جنيه، يحمل اسم "صندوق عطاء لدعم ذوي الإعاقة" بهدف تقديم الدعم المادي لذوي الاحتياجات الخاصة لشراء الأجهزة التعويضية والمستلزمات الخاصة بهم، فضلا عن توفير وزارة التضامن الاجتماعي مكاتب التأهيل الاجتماعي لهم فى مختلف أنحاء الجمهورية، ومن أهم الخدمات التي تقدمها تلك المكاتب توفير الأجهزة التعويضية سواء الأطراف الصناعية أو كراسي متحركة أو عكاز وتدريبهم على مهن مناسبة وذلك بإلحاقهم بمراكز التأهيل الشاملة أو مراكز تدريب قريبة من أماكن سكنهم.

وفى مجال التعليم ظهر اهتمام الدولة بذوى الهمم جليا حيث أنشأت وزارة التربية والتعليم فصولا جديدة لاستيعاب طلاب هذه الفئة في المراحل التعليمية المختلفة، إلى جانب إتاحة قاعات رياض أطفال وتجهيز غرف مصادر التعليم بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي واليونيسف،وفي التعليم الجامعي صدر قرار المجلس الأعلى للجامعات بقبول الطلاب ذوي الإعاقة السمعية في الجامعات المصرية بما يتسق مع الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة.

اهتمام غير مسبوق شهده أصحاب الهمم منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى حكم البلاد جعل منهم عضوا فاعلا فى المجتمع وخلصهم من الشعور بالتهميش والإقصاء، كل ذلك الاهتمام لم يكن إلا إيمانا من سيادته بقدراتهم على الإبداع والعطاء والذى تجلى فى نجاح من تولى منهم مناصب قيادية ومقاعد برلمانية، كما لا يخفى على أحد ما حققه أبطال البارلمبية.

المصدر: بقلم: حنان سليمان
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 86 مشاهدة
نشرت فى 16 ديسمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,360,622

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز