كتبت : أماني ربيع

منذ الزمن الجميل والفتيات يفضلن الـ "باد بوي" بطبعه المستهتر وتنجذبن في السينما إلى نماذج مثل أحمد رمزي وحسن يوسف اللذين تخصصا في هذا النوع من الأدوار، ولا ننسى فيلم "شائعة حب" ورغبة البطلة في الزواج من شاب "مجرب" له خبرة مع الفتيات وليس شاب "خام"، ودارت عقدة الفيلم كلها حول هذه النقطة.

سألنا الفتيات لماذا يفضلن "الباد بوي"؟

تعتقد ميادة أبو شادي، 19 سنة طالبةبكلية التجارةأن خبرة "الباد بوي" مع الفتيات تجعله قادرا على الوصول إلى قلوبهن بسرعة، كما أنه أكثر رومانسية ويعرف كيف يسعد الفتاة، وعادة ما يكون خفيف الدم ومضحك، مشيرة إلى أنه ليس سيئًا أبدًا ويظل يخرج من علاقة لأخرى حتى يجد الحب الحقيقي.

وتتفق معها سارة محمد، 22 سنة، طالبة بكلية الهندسة وترى أن "الباد بوي" يجيد الاهتمام بالفتاة ويعرف كيف يلبي احتياجاتها بالكلام الجميل والهدايا والمفاجآت، بينما"الخام" يكون ممل ولا يعرف كيف يعبرعن مشاعره، وتشعر معه البنت بالإحباط والملل.

أما هاجر سعد، 25 سنة فترى أن جاذبية هذا النوع من الشباب تجعله أشبه بجائزة للفتاة، ومن ترتبط به تكون محظوظة لأنها انتصرت ونجحت في جذبه إليها رغم وجود الكثيرات حوله، كما أن معظم هؤلاء الشباب واضحون ومعروفون من طريقتهم وسمعتهم تسبقهم لذا هم لا يكذبون، والفتاة التي تحب شابا من هذا النوع تعرف جيدًا حقيقته لكنها تجرب حظها في تغييره للأفضل من أجلها وحدها.

وترى إيمان علي، 23 سنة أن "الباد بوي" يشعل لدى الفتاة رغبة في التحدي وبأنها يمكنها تغييره، وهذا نتيجة للمسلسلات والأفلام الرومانسية التي ترى فيها الفتيات الشاب المستهتر يقع في غرام البطلة بعد محاولات كثيرة وشجار ويعود إليها في النهاية، وهذه الفكرة جذابة للكثيرات.

وتجد ميريهان حبيب، 24 سنة أن جاذبية مثل هؤلاء الشباب تكمن في ثقتهم بالنفس، كما أن أي واحد منهم يمكن وصفه بأنه"لذيذ" ويجيد التصرف في المواقف المختلفة بصورة غير متوقعة، وجريء وهذا يجذب الفتيات اللاتي لا يفضلن الرجل الخجول، كما أنه يعطي إحساسا بقوة الشخصية، وغالبًا جذاب المظهر ووسيم، فتشعر معه الفتاة وكأنها بطلة في قصة رومانسية.

تحد رومانسي

تعلق أميمة جاد، الاستشارية النفسيةعلى أسباب تفضيل الفتيات لهذه الفئة من الشباب قائلة: كل فتاة يكون لديها جانب يشبه الأمهات تشعر بمسئولية تجاه الشباب من هذا النوع بالطبع هن فريسة للروايات والأفلام العاطفية التي تصور لهن الأمر بأنه تحد رومانسي مدفوعات في ذلك بسذاجتهن وخبرتهن البسيطة، لكن كثيرًا ما يكون مصير هذه المحاولات الفشل وجرح المشاعر وقد يتطور الأمر فيصبنبعقدة لأنهن يفقدن الثقة في النفس.

وترى أن كل الفتيات خاصة في بداية العشرينات يبحثن في الحب عن العواطف والتدليل، ولا يفكرن في الارتباط بصورة جدية بما يحمله ذلك من مسئولية، لذا تكون معظم العلاقات غير ناجحة، وحتى الزواج نتيجة لهذا النوع من العلاقات يفشل سريعًا لأن الحب يموت بسرعة فهو لم يكن موجودًا بالأساس وإنما مجرد افتتان بحالةتزول سريعًا بالعشرة والاحتكاك، خاصة أن "الباد بوي" لا يتغير بالضرورة بعد الزواج ويمكن أن يستمر في علاقات أخرى وتشعر الزوجة الصغيرة أنها مهملة، لذا ينبغي على الفتيات أن يأخذن الحب بجدية أكبر، ويتعاملن على الحقائق وليس التوقعات، وأن يدركن جيدًا أن الحياة الحقيقية تختلف عن خيال الأفلام والروايات.

المصدر: كتبت : أماني ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 537 مشاهدة
نشرت فى 15 يونيو 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,842,011

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز