عيون حواء
قصص طفولتى
حيل سحرية لست البيت الذكية
صوت الجامعة

 

 حوار على نار هادئة.. أنغام :

لك يا مصر السلامة..

واسلمى فى كل حين

 

كتبت : منال عثمان

 رغم أنني أعرف تماما أنها تسكت أصوات تليفوناتها المحمولة أثناء حواراتها الصحفية لضمان التركيز التام إلا أنها استأنتني لترد علي أحدهم، ذبذباته لا تهدأ ضحكت قائلة إنها أصالة وطبعاً لم أنطق فأنا أعرف حميمية صداقتهما ورغما عني أيضا تابعت حواراً بين نجمتي الغناء الكيرتين ..عما دار؟

تخيلوا عن جهنم الحمراء، المقامة في سوريا وهذا القتل العمد للشعب، وموقف رئيس روسيا الجديد (بوتين) من بشار الأسد.. والأسماء الجديدة التي طرحت علي الساحة لخوض الانتخابات الرئاسية في مصر و«أنف النائب الكليمي» وحادث أبو الفتوح وانتهي الحوار الذي استمر ساعة، كانت بين لحظة وأخري تهز رأسها معتذرة، وأنا مقدرة فأنا أعرف أيضا أصالة وأعرف طبيعتها الشديدة التلقائية والتي لا تقبل بفصم أي حوار، مهما كانت الظروف تدلي بدلوها فيه.. انتهت المكالمة بهذه القضية التي شغلت الرأي العام وكان طرفاها المطربة شيرين ونقيب الموسيقيين إيمان البحر درويش واخترت أن ألتقط الخيط ببداية ساخنة لهذا الحوار 

 قالت أنغام..

- الحكاية انتهت وشيرين شخصية عفوية للغاية تعيش حياتها كما تريد لا تأبه بمحاذير على فنها أو شخصيتها.. ما فى قلبها على لسانها كما يقولون ويجوز هذا سر قوتها وجاذبيتها كفنانة فهى لا تزيف فى شخصيتها أو غنائها أو إحساسها وأعتقد الموضوع من البداية وصل لنقيب الموسيقيين بشكل خاطئ أو تصور أنها تتحداه، فنعتها بالكاذبة، فصارت حكاية ومنعها من الغناء، لكن الآن بعد أن وضحت وجهات النظر الأمور أعتقد أفضل بينهما.

lأعرف أنها صديقتك.. لكن ألا تعتقدين مشاكلها كثير شيرين؟.. مرة مع حسن أبو السعود وكان النقيب أيضا وقبلها مع نصر محروس وفى توقيت متزامن خلاف شهير مع تامر حسنى..

تقاطعنى..

- صدقنى طبيعتها الخاصة التى يصعب على البعض فهمها، فهى لا تقصد تحدياً أو تجاوزاً أو خروجاً عن نصوص ولوائح وقرارات وفرمانات وعقود.. هى فقط تريد أن تغنى.. حياتها .. حياة موسيقى وبنات وغناء وبنات.. وسفر وبنات ومحمد زوجها والبنات .. (تضحك) هى هكذا بناتها أروع ما حققت كما تقول حفظهن الله لها.. والغناء أجمل ما تفعل فى حياتها.

l ألا يحدثك محمد منير هاتفيا ؟

يدهشها السؤال..

- أحياناً طبعاً وأحدثه .. لكن اشمعنى.

l ماذا يقول لك عندما يسمع صوتك ؟

تنفجر ضاحكة...

- ماذا حدث لك ؟ ماذا سيقول يعنى.. يسألنى عن الصحة والأحوال وأولادى عمرو عبدالرحمن.

lأعتقد أنه عندما يسمع صوتك يغنى لك.. صوتك.. صوتك.. صوتك أرق من النسيم ؟

تطلق ضحتها التى تنعش كل شىء حولنا..

- الله .. الله ع الروقان أتيت به من أين ونحن فى هذه الأيام التى لا يعلم بها إلا المولى .

 يجوز هو الهدوء الذى يسبق العاصفة التى ستعصف بنا كلنا ؟

تقول: لا .. لا إن شاء الله كل الأمور ستمر بخير.. فأنا قبل دقائق كنت أتابع على التليفزيون حوارا للمخرج الكبير توفيق صالح وهو فى السادسة والثمانين من عمره، الرجل ملئ بالتفاؤل ويجد أن كل ما يحدث وسيحدث ظواهر صحية لحظات آلام المخاض.. كل أم تدفع فاتورة الأمومة ومصر أم الدنيا وتدفع فاتورة مرحلة جديدة من الأمومة.. وسينتهى كل هذا مع فجر اليوم الجديد الذى ننتظره وإن شاء الله سيشرق علينا فالتاريخ يؤكد أن المراحل العسيرة للوطن بعدها يكون ارتياح وحياة حافلة بالانتاج فى كل المجالات والحقيقة أنا أشجع وجهة النظر هذه فلو نظرت لفترة الستينيات أعقاب ثورة 52 ، انظرى الستينيات كيف كانت فى الأدب والموسيقى والغناء والشعر والاقتصاد والتمثيل.

 بمناسبة التمثيل.. أخيراً تحررت من سياج التردد وستخوضين تجربته، وفضلت أن تكون الخطوة العزيزة في التليفزيون.. لماذا ؟

- الخطوة احتاجت فعلاً الكثير من التفكير وكانت ستحقق أكثر من مرة لولا الظروف أو كما قلت التردد.. فأنا كنت معجبة بفكرة تامر حبيب فيلم (سهر الليالى) من سنوات وكدت أن أحسم الأمر وأدخل السينما، لكن الظروف أو التردد أو الانشغالات الغنائية.. فأنا أتذكر أننى كنت مشغولة بأغنية (سيدى وصالك) وقتها، كل هذا جعلنى لا أدخل السينما مع أصدقائى تامر وهانى خليفة المخرج وحنان ومنى وخالد وأحمد حلمى وشريف منير طبعا ،المهم أتى أكثر من عرض وأنا على فكرة أحب التمثيل جدا.

 مؤكد.. فمن تملك إحساسك وموهبتك وقبولك نجاحها، لا شك فيه فى التمثيل؟

تضحك..

- لا موهبتى .. دعينا نتحدث بعد المسلسل عنها

 أنا أحدثك عن تجربة نجاح حقيقية فى التمثيل رأيتها، مسرحية (رصاصة فى القلب) مع على الحجار ؟

- الحمد لله كانت مسرحية ناجحة يعنى كانت من أكثر من عشرة أعوام مثلا وكانت الديالوجات الغنائية مع «على» الطاغية على الشكل العام يعنى (شغل) التمثيل لم يكن بدرجة عالية.

 إذن نتحدث عن «شغل» التمثيل الذى سيكون على درجة عالية ؟

- إن شاء الله سيكون فى مسلسل (من غمضة عين) والحقيقة أنا سعيدة أن تكون تجربتى الأولى مع أيد أمينة وصديقة هو المخرج (سميح النقاش)، الذى أخرج لليلى علوى أحد أجزاء مسلسلها (حكايات وبنعيشها) وسميح ليس فى حاجة إلى شهادتى فهو متميز ويملك أدوات إخراجية جيدة للغاية، ناهيك عنه هو كشخص يعى تماما طبيعة الفنان خاصة لو كان مترددا مثلى ويبغى درجة أقرب للكمال فى كل إنتاجه سواء تمثيل أو غناء.. ودور (نبيلة) الذى أؤديه فى العمل أنا أراه دورا صعبا ومقسماً لمراحل ويحتاج ليقظة فى مناطق أداء معينة يجوز كنت أصعبها على نفسى حتى أنفد بجلدى (تضحك)ولا أمثل لكن سميح والمؤلف (فداء الشندويلى) حررا أفكارى من هذه القيود ويسرا الصعب.

 وما صعوبة الدور ؟

- «نبيلة» هذه نشأت فى دار أيتام وتقضى طفولة صعبة وتتعرف على «فاطمة» التى تؤديها الزميلة النجمة داليا البحيرى وتصبحان صديقتين لكن الظروف تتدخل وتفرقهما ولن أصرح أكثر من هذا فسميح استحلفنى أن أنتبه لجرجرة الصحفيين (تضحك).

أضحك أنا أيضا...

 من غير «جرجرة».. من غير «داليا» فى المسلسل معك؟

- أساتذة كبار وأنا قلت لهم أنتم ستحملوننى على أكتافكم، فادية عبدالغنى وأحمد وفيق وشريف رمزى ونجلاء بدر، وطبعاً «داليا» صاحبة الأعمال الناجحة، وأيضا محمد الشقنقيرى وبالمناسبة هو منتج المسلسل .

 ولماذا تأخر دخولكم للتصوير ؟

- يعنى كان هناك بعض التجهيزات.. التعديلات.. التصرفات الدرامية.. تعرفين الأيام الأخيرة قبل التصوير تتطلب اللمسات الأخيرة.. يعنى كنا نسوى الأمر على نار هادئة.

 هل تعرفين أن أغنيتك عن ثورة يناير.. أختيرت كأفضل أغنية وطنية عربية عام 2011 فى استفتاء مجلة (مكتوب) الناطقة بالعربية فى السويد والتى يرأس تحريرها اللبنانى (أدوارد بكش) ؟

- نعم أرسل لى ايميلاً، وأنا أشكرهم جداً لكن حقيقى أغانى منير والحجار و«تحفة» عزيز الشافعى ورامى جمال (يا بلادى يا بلادى أنا بحبك يا بلادى) كلها أغانى كانت رائعة وأغنيتي... يضعها على موبايله أبنى «عمر».

l أخيراً ماذا تقولين فى ختام لقاءنا ؟

نظرت فى الأرض تستحضر الأغنية وأطلقت صوتها.. بنشيد «أسلمى يا مصر»وعندما فاضت أحاسيسها ودموعها بكيت معها وهى تقول ..

لك يا مصر السلامة

واسلمى فى كل حين..  

 

المصدر: مجلة حواء- منال عثمان
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 481 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,619,788

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز