لم تترك وسائل الترفيه والتثقيف من سينما وإذاعة قضية إلا وعالجتها عن طريق السرد غير المباشر، ومنها بالطبع قضية الفضفضة سواء بين الأصدقاء أو الأزواج أو الجيران..

في السياق وفي عرض شيق ورشيق تناول الكاتب والسيناريست هيثم دبور، في أحد حلقات برنامج "ليل داخلي" على محطة إذاعية خاصة، للحديث عن شخصية صديق البطل في السينما وفي الحياة.

قال "دبور" إن صديق البطل أحيانا ما يكون الخط الدرامي الخاص به أقوى وأكثر تأثيرا من البطل، موضحا أن الأفلام المصرية اعتمدت في البداية على صديق البطل بشكل هامشي، ثم تحول إلى "السنيد" الذي "يسند" البطل أو "الجان" أو المطرب، وهو من يلجأ إليه البطل بهدف الفضفضة والحصول على رأي يساعده في حل بعض مشكلاته، ومن هنا انطلق جيل كامل من أصدقاء البطل، يضيفون بعض الكوميديا أو يرافقون البطل في رحلته مثل إسماعيل ياسين قبل سلسلة أفلامه التي تحمل اسمه، وكذلك عبدالمنعم إبراهيم وزينات صدقي ووداد حمدي.

شارع الحب

أوضح دبور أن فيلم "شارع الحب" تضمن مجموعة كبيرة من أصدقاء البطل مثل عبدالسلام النابلسي وعبدالمنعم إبراهيم وزينات صدقي، مضيفا أن أفلام "ديزني" قبل انضمام شركة "بيكسار" لها تحتوي دائما على "صديق بطل" دائما ما يتذكره المشاهدون من خلال الحلول التي يقدمها، ويؤدي أدوارا تحوز على تعاطف الجمهور وكذلك حبهم.

أحلى الأوقات

نلاحظ وجود عدة أنماط لأصدقاء البطل في السينما والحياة، منها "يسرية" في فيلم "أحلى الأوقات" والتي تمثل نموذج صديق الطفولة الغائب والذي يعود إليه الإنسان في بعض الأحيان، إلا أن العلاقة لا تعود إلى سابق عهدها ولا إلى نفس درجة المودة والقرب بسبب الزمن وتطور الشخصيات.

 

فيلم هندي

من أجمل الأفلام التي ناقشت هذا الموضوع، الفيلم السينمائي "فيلم هندي" بطولة أحمد آدم وصلاح عبد الله ومنه شلبي، والذي تدور أحداثه حول سيد الذي يعمل كوافير، ويسكن في حي شبرا مع صديق عمره عاطف، ويشعر كل منهما أن العمر قد تقدم به دون أن يتزوج، يقرر سيد أن يخطب حبيبته عايدة، بينما يجد عاطف في ماري صورة لفتاة أحلامه، بعد أن فشل كل منهما في تجارب خطبة سابقة ويبث كلا الصديقين همومه وأسراره للطرف الآخر، يعثر الخطيبان على شقة في شبرا بسعر مناسب، في نفس الوقت الذي يتفق سيد وخطيبته مع صاحبة نفس الشقة على شرائها دون علمهما بالاتفاق الذي دار بين عاطف وصاحبة الشقة، تبدأ ماري في إشاعة الفرقة بين الصديقين، ومن ناحية عايدة فإنها تصر على الحصول على الشقة نفسها، وتهدد سيد الذي يحب الأفلام الهندية وموسيقى الرأي أن تتركه، توافق عايدة على الزواج من عبده الذي يتردد على المحل الذي تعمل به انتقاماً مما فعله سيد، بينما يقوم عاطف بفسخ خطبته من ماري، بعد أن اكتشف نبل صديقه، ومدى احتياجه لمساعدته، ويقرر الصديقان أن يبحثا عن مستقبل جديد، وتجارب مختلفة.

ساكن قصادي

 أما عن الفضفضة بين الجيران، فهناك نموذجان تليفزيونيان له، الأول سلبي والآخر إيجابي، الأول يمثله العمل التليفزيوني "ساكن قصادي" لمؤلفه يوسف عوف، حيث يختفي فيه الحوار البناء بين الجيران ـ وإن كان ذلك يعالج بالكوميديا ـ.. أما الثاني فهو المسلسل الأشهر "الشهد والدموع"، الذي يتبادل فيه الجيران عفاف شعيب "زينب" وأسرتها مبدأ الحوار و"الفضفضة" بين والدة "كمال خلة المسيحية" و"زينب" وعن طريقها يتم حل كثير من المشكلات بينهم.

بمبة في الإذاعة

أيضا لا ننسى الأعمال الإذاعية المختلفة التى تناولت تلك القضية الاجتماعية المهمة، لعل أشهرها هى تلك الشخصية السلبية التى قدمتها الفنانة الكبيرة ملك الجمل من خلال برنامج إذاعى شهير فى حقبة الستينيات من القرن الماضي، من جيل الوسط يسمى فقرة «خالتى بمبة » تلك الفقرة الثابتة فى البرنامج الإذاعى الشهير «إلى ربات البيوت »، والتى كانت تجسد هذه الشخصية الفنانة القديرة ملك الجمل، وكان يشاركها بطولة هذه الفقرة الفنان رأفت فهيم فى دور أبو سيد، وتدور الحلقات حول التدخل فى شئون الغير، لمعت ملك الجمل من خ ل أدائها لشخصية ا «خالتى بمبة » فى توعية السيدات إلى هؤلاء الطفيلين

الذين يحشرون أنوفهم فى شئون غيرهم، ويسعون إلى معرفة أدق أسرار البيوت ليس بهدف إصلاح الشأن؛ وإنما بهدف تخريب البيوت ونقل أسرارها، وكانت سيدات حواء يتابعن هذا البرنامج بشغف ويستهجن سلوك

«خالتى بمبة » التى ساعدتهن على اكتشاف تلك النوعية من النساء الشريرات؛ وبالتالى تجنبهن وأخذ الحيطة والحذر من أجل الحفاظ على أسرارهن.

لعبت السينما على تلك «التيمة »؛ حيث قدمت الفنانة الكوميديانة الجميلة جمالات زايد شخصية المرأة الشريرة النمامة فى فيلم «هذا الرجل أحبه » بطولة الفنان الكبير يحيى شاه ن والفنانة لبنى عبد العزيز، التى كان كل ي

شاغلها فى الحياة هو اخت ق الشائعات وعقد جلسات  النميمة وبث السموم وسط نساء الحى حتى أنه لم يسلم من لسانها أحد.

كان ذلك تنويعات على الشخصية الإذاعية «خالتى بمبة »، الشخصية الشكاية والحشرية، وإن جاءت الموضوعات دائما فى إطار كوميدي، حتى أنها كانت تشتكى من زوجها مع أنه هو الشخصية العاقلة المنطقية وتقول عبارات شهيرة مثل «شوفى يا ختى الراجل، أو وماليش بخت مع حد » وتنهى الحلقة بأنها تقول «عينى عليا »! احذرى خالتى بمبة!

المصدر: بقلم : طاهــر البهــي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 71 مشاهدة
نشرت فى 29 أغسطس 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,968,333

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز