«اللاخ» السنغالى و«البيدا» التركى و«الكميل» الإيرانى
طقوس الشعوب فى رمضان

كتبت : سماح موسى

ما إن يهل رمضان شهر الخير إلا ويتباري المسلمون حول العالم في مظاهر الاحتفال به، والتي تتنوع تبعاً لكل بلد وثقافته ، فبلد يكتفي بالزينات وآخر بالموائد
الخيرية والتكافل بين الناس ، وثالث بتلاوة القرآن والاحتفالات ذات الطبيعة الخاصة.
«حواء» تجولت بين شعوب العالم واختارت عددا من مظاهر هذه الاحتفالات لترصد فعالياتها ومعانيها ودلائلها في السطور التاليةll

يتنوع استقبال المسلمون لشهر رمضان حول العالم ليكتسب من كل طائفة طعماً ومذاقاً خاصا به ، ولنبدأ من النرويج حيث يترقب المسلمون هناك الشهر الكريم
للتزود بالنفحات الإيمانية ويواجهون مشكلات تحديد موعد بدء الشهر الكريم لصعوبة أحوال الطقس وتساقط الجليد طوال العام، فيتم اللجوء لموعد بدء هذا الشهر
الفضيل إلى أى بلد فى العالم وبعد ذلك يتم تعميم الموعد على جميع المساجد فى النرويج ، والمسلمون هناك يصومون معاً وهو مالا يتوافر فى أى بلد غربى آخر
تقريبا.
وتنتشر فى رمضان بالنرويج الخدمات الخيرية مثل موائد الرحمن ، وتنتشر الأكلات المصرية ، كما تحرص المتاجر التى يمتلكها المسلمون على تقديم احتياجات
الصائمين من المواد الغذائية طوال الشعر الكريم.
البرازيل

وفى بلاد السامبا يحرص المسلمون على قراءة القرآن الكريم وتعليمه لأبنائهم ولكن هناك بعض المشكلات التى قد تعوق أداء المسلمين لشعائرهم فى مقدمتها عدم
رفع الأذان فى المساجد ، كما أن هناك مشكلة اللغة والتى تعوق تعلم المسلمين الجدد سواء من المواليد الجديدة للمسلمين أو الوافدين حديثا عن الإسلام ، حيث
لايجيد هؤلاء اللغة العربية وهو ما يحاول المسلمون هناك التغلب عليه بتحضير الأشرطة الدينية باللغتين العربية والبرتغالية التى تعتبر اللغة الرسمية فى البرازيل.
أمريكا

واحتفظ المسلمون المقيمون فى المجتمع الأمريكى سواء من يحملون الجنسية الأمريكية أو غيرهم بالعادات والتقاليد الإسلامية فى خلال الشهر الكريم ، فكل
أسرة تحمل تقاليد مجتمعها وتعمل على إحيائها فى بلاد الغربة .
تنزانيا

يبدأ الاستعداد للشهر الفضيل منذ حلول نصف شهر شعبان ويكون ذلك عن طريق تزيين الشوارع بالأنوار وتزيين المحال التجارية والمساجد وتنشيط الزيارات
العائلية من أجل التحضير لشهر رمضان ، ويهتم المسلمون التنزانيون بالصوم حتى إن الصيام يبدأ من سن (12) عاما لذلك تغلق المطاعم أبوابها خلال أوقات الصيام
ولا تفتح إلا بعد صلاة المغرب وصول موعد الإفطار . وعن الوجبات المميزة فى هذا الشهر التمر وكذلك الماء المحلى بالسكر ، إلى جانب طبق الأرز مع الخضروات
والأسماك التى يحصلون عليها من سواحلهم المطلة على المحيط.
تايلاند

يشكل المسلمون ثلث المجتمع التايلاندى ولعل أهم ما يميز حمل حفظة القرآن على الأكتاف فى مظاهرات ويتم الطواف بهم فى الشوارع ليكونوا قدوة لباقى
المسلمين وبخاصة الشباب . هذا وتذبح كل أسرة تايلاندية ذبيحة حتى الأسر الفقيرة وذلك فى أول يوم من شهر رمضان ، ويمكن الاكتفاء بذبح الطيور ولكن بشرط
ألا يأكل أحد من طعام بيته ولكن من طعام مسلم آخر كنوع من أنواع التكاتف والتعاون.
ليبيريا

يقاطع المسلمون الليبيريون الاستماع لأى نوع من أنواع الموسيقى وإذا استمع أحدهم إليها فى هذا الشهر ينظر إليه المجتمع على أنه مفطر ، وعندما تثبت رؤية
هلال رمضان يضرب الرجال على بعض الآلات الخشبية والنحاسية ضربات معينة تصدر أصواتا موسيقية تعرف بألحان رمضان تستمر طوال أيام الشهر بضع
ساعات كل ليلة ، وتعتبر هذه الآلات من مظاهر الاحتفال والفرحة فى ليبيريا بقدوم الشهر المبارك.
السنغال

وفى السنغال يحرص كل مسلم هناك على مصالحة أى شخص كان بينه وبينه أى سوء تفاهم أو خصام ، ويطلبون من بعضهم البعض الغفران والسماح مع بداية
الشهر الكريم ، وهكذا يبدأ مسلمو السنغال الشهر الكريم كصفحة بيضاء .
كما يمتاز هذا الشهر الكريم عند مسلمى السنغال بفرط عنايتهم واهتمامهم بفقراء المسلمين ، وتأخذ كل عائلة مسلمة على عاتقها مهمة إطعام أسرة مسلمة
فقيرة وامدادها بكل ما تحتاج إليه من غذاء وكساء إضافة إلى ما تقدمه لها من صدقة أو زكاة فطر .
ويحرص مسلمو السنغال فى إفطارهم فى رمضان على تناول التمر والماء فى بداية الافطار ثم يتناولون وجبة الافطار الأولى بعد صلاة المغرب وتسمى (اللاخ)
وهى عبارة عن نوع من الحلوى المصنوعة من الدقيق المطبوخ من اللبن والسمن والسكر ، وهى تشبه إلى حد كبير (سد الحنك) وبعد صلاة العشاء يتناولون الوجبة
الرئيسية من طعامهم والمكونة من الأرز والسمك وهم ينوعون فى طبخ الأسماك باعتبارها عماد الأطباق التى يتناولونها على مدار العام .
تركيا

تنار المآذن فى تركيا والتى يطلق عليها الأتراك (محيا) تعتبر أحد أهم مظاهر الاحتفال بشهر رمضان حيث تضاء مآذن (77) ألف مسجد تقريبا، ويهتم مسلمو
تركيا بقراءة القرآن الكريم طوال الشهر ، كما يواظبون على صلاة التراويح فى الجامع الكبير بالعاصمة أنقرة وفى الرواق الداخلى الجامع السلطان أحمد استانبول.
ويبدأ إفطار الأتراك بالتمر والزيتون والجبن قبل أن يتناولوا الطعام الشهى بعد أداء صلاة المغرب مع الخبز الخاص بشهر رمضان والذى يطلق عليه اسم (البيدا)
وهو خبز مثل الفطير يباع بسعر أعلى من الخبز العادى.
إيران

وفى إيران ينتشر الدعاء فى المساجد ووسائل الإعلام المسموع والمرئى بالأدعية باللغة العربية مصحوبا بترجمة فارسية ، فالشعب الإيرانى معروف بحبه للأدعية
ولذا يبدأ شهر رمضان بدعاء رؤية الهلال عن الإمام على بن الحسين ويخصصون يوم الثلاثاء دعاء يتوسلون به إلى الله تعالى ، وفى الخميس أدعية للإمام على بن
أبى طالب وأشهرها الذى علمه للصحابى الجليل كميل بن زياد النخعى ويسمى دعاء (كميل) ، أما يوم الجمعة فلقد خصه الايرانيون بدعاء الندببة للتفريج عن الأمة
الإسلامية وكشف غمتها ويستمر من قبل صلاة الفجر. 

المصدر: مجلة حواء- سماح موسى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 374 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,814,004

رئيس مجلس الإدارة:

أ/ غالى محمد

رئيسة التحرير:

أ/ ماجدة محمود