مع بلوغ الإنسان العقد الرابع أو الخامس من عمره قد يتعرض للدخول فى مرحلة مراهقة متأخرة، وهى ما يسميها علماء النفس «أزمة منتصف العمر »، والتى تختلف أعراضها من شخص لآخر حسب ما كان يعانيه الفرد من حرمان خلال مراحل عمره السابقة.

حول هذه المرحلة الصعبة فى حياتنا التقينا د. أميرة شاهين، أخصائى نفسىإكلينيكى فى العلاقات الأسرية والزوجية وتعديل السلوك، للتعرف على طبيعة مرحلة المراهقة المتأخرة، وكيف يتم احتواء من يعانى تبعاتها نعيش هذه السطور..

في البداية متى تبدأ مرحلة المراهقة المتأخرة عند الرجل، وما السلوكيات التي يتبعها الرجل أثناء هذه المرحلة؟

تظهر المراهقة المتأخرة في منتصف الثلاثينات أو أوائل الأربعينات حتى الخمسينات وتسمى بأزمة منتصف العمر, وفي هذه المرحلة يسترجع الرجل ما حدث له طوال حياته خاصة إذا كان مشغولا دوما بالعمل فيكتشف فجأة حرمانه العاطفي فتظهر عليه سلوكيات غريبة مرتبطة بالمشاعر والتي يتعامل معها بشكل شبابي وهذه التصرفات مرتبطة بأشياء يفتقدها من قبل, بناء على تقييمه الشخصي, وقد يصاب بحالة اكتئاب لشعوره بإخفاقه في إنجاز شيء ما في حياته فيكون رد فعله عكسي حتى يخرج من نوبة الاكتئاب.

كيف تتعامل المرأة مع الرجل المراهق في تلك المرحلة؟

على المرأة احتواء ودعم الرجل نفسيا بالشكل الذى يحتاجه كي تساعده على تخطي تلك الأزمة, ويجب عليها إدراك وفهم طبيعة تلك المرحلة، وإدراك سبب تلك  الأزمة وأنها ستنتهي قريبا, لذا لا يجب أن تتعامل مع تصرفاته بشكل شخصي بل تشجعه وتظهر إعجابها لاهتمامه بمظهره وتبادله نفس المشاعر لأن الرجل لم يدرك طبيعة تلك المرحلة بشكل عقلاني ما يجعله يحتاج إلى سند لتجاوز هذه المشكلة, وعلى الأم أيضا شرح الأزمة لأبنائها وعدم رفض تصرفات الأب أيا كانت, والحفاظ على هيبته والتعاون معا لإنهاء تلك الأزمة ويفضل في الحالات الصعبة اللجوء إلى أطباء النفس.

هل يدرك الرجل خطورة تلك المرحلة؟

إذا كانت الأعراض فجة لن يشعر بخطورة ما يتعرض له من أزمات, وفي هذه الحالة على أسرته مصارحته بخطورة الوضع ومساعدته على اجتياز هذه الفترة بأمان, وقد تكون الأعراض زائدة عن المألوف إذا تعرض الرجل لأزمات اقتصادية.

ما مدى تأثير تلك المرحلة على مشاعر الرجل نفسه؟

يحاول الرجل إرضاء نفسه لأنه يشعر بمرور الزمن أنه لم يحقق أحلامه وأهدافه فيصر على التغيير حتى لو كلفه ذلك مقاطعة من حوله.

متى تظهر مرحلة المراهقة المتأخرة لدى المرأة، وهل تختلف أعراضها عن الرجل؟

تظهر هذه المرحلة لدى المرأة في بداية الأربعينات حيث تصاحب اضطرابات الدورة الشهرية, وتختلف تلك المرحلة من امرأة لأخرى فالبعض يشعر بالرضا والهدوء والسكون لأنها ليس لديها أي رغبة في عمل مشاركات أو أنشطة لإرضاء الغير, وهذا نتيجة وجود خلل في إشباع رغباتهن أثناء فترة عمرية معينة لأسباب كثيرة أهمها سفر الشريك أو مرضه أو أنها تزوجت في سن صغيرة, ولم تعش حياتها وأنها تعرضت لضغوط ما، فيكون رد فعلها مفاجئ بمعنى الاهتمام المفاجئ بمظهرها ويشجعها على ذلك إعلانات التليفزيون أو شبكات التواصل الاجتماعي عن عمليات التجميل, ويصل بها الحال إلى خلع الحجاب إذا كانت محجبة أو صباغة شعرها في سن الخمسين, لرغبتها في تعويض ما فاتها وتواجه رفض شديد من المجتمع في حين يتقبل مراهقة الرجل لأنه يواجه المرحلة بشكل غير فج مثل المرأة فأقصى ما يفعله هو إقامة علاقة أو الزواج بأخرى.

كيف يتعامل الرجل والأبناء مع مراهقة المرأة المتأخرة؟

على الرجل استيعابها ولا يردد أقاويل تنال من عزيمتها مثل "عيب عليك .. إنت كبرت وبقيتي جدة", بل عليه احتوائها وإدراك أن شريكة حياته تحملت الكثير في حياتها لإسعاده وتحتاج إلى تعويضها عما افتقدته من مشاعر أو اهتمام رغم تمتعها  باستقرار مادي لأنها لديها حرمان عاطفي خاصة مع انشغالها بتربية الأولاد وتحمل مشاق عملها, وعلى الأبناء تفهم احتياجاتها العاطفية وحقها في الاهتمام بمظهرها, أما إذا كانت الأعراض شديدة فعليهم مساعدتها على تغيير مسارها  للمسموح، وعلى الجانب الآخر نحن في حاجة إلى التوعية بمخاطر تلك المرحلة, فرغم الجهود المبذولة للتوعية إلا أنها تحتاج إلى تعديل بشكل كبير خاصة بعد الانفتاح الذي نعيشه, فوسائل الاتصال أصبحت سريعة ما يعطي فرصة للرؤية بشكل مختلف, خاصة بعد قبول أشياء كانت مرفوضة من قبل, بالإضافة إلى وسائل التقنية الحديثة فأصبح المستحيل ممكنا، وأصبح التفكير في الذات يؤثر على قرارات فردية فنجد من يلجأ للمحاكم في سن الأربعينات والخمسينات طلبا للطلاق دون معرفة العواقب.

وأخيرا ما النصيحة التى تقدمينها لآدم وحواء كي يتخطيا أزمة منتصف العمر بسلام؟

أنصح آدم وحواء بممارسة حياتهما بشكل متوازن وألا يفضلا شيئا على حساب عمل آخر, وأن يعيشا كل مرحلة بإيجابياتها وسلبياتها حتى تنتهي, فلا يصح أن أعيش مراهقتي في كهولتي, ولا طفولتي في شبابي, ولا أهتم بتربية أولادي على حساب نفسي, لأن عدم التوازن يجعلني في أزمة مستمرة في المراحل الأخرى, ويفضل الاهتمام بالزوج والأولاد والنفس والعمل, ومحاولة تعوض ما افتقدته بشكل عقلاني متوازن, وعلى الطرفين مساندة واستيعاب الآخر في كل الأحوال والمراحل.

المصدر: حوار : سماح موسى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 71 مشاهدة
نشرت فى 11 إبريل 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,554,354

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز