لهثا وراء التقليد الأعمى والعادات البالية والمظاهر الاجتماعية يقع الكثير من الأهالى والشباب المقبلن على الزواج ضحايا للمبالغة فى تكاليف الزواج والتى تكون سببا فى كثيرا من الأوقات فى إفشال الزيجات، وعلى الرغم من الدعوات المتكررة بالاقتصاد فى طلبات الزواج كالاستغناء عن النيش والأدوات غير الضرورية إلا أن ثقافة المجتمع وعاداته تعصف بتلك الدعوات.

فى جولتنا التالية حاولنا تقديم بعض المقترحات والحلول من واقع تجارب الأهل ونصائح الخبراء للحد من تكاليف الزواج.

البداية مع محمد عبدالرازق، مدرس الذى كان "اللاب توب" سببا في إنهاء زواج ابنته، حيث اشترط أهل العريس شراءه ضمن جهاز العروسة كزوجة شقيق العريس الأكبر "سلفتها".

بينما كانت مبالغة خطيب صابرين أحمد فى طلباته بحجة التمسك بالعادات والتقاليد سببا فى تأجيل زواجها ثلاث مرات، حيث طلب من الأهل شراء غسالتين وميكرويف إلى جانب الستائر والسجاد.

وتقول ثريا أحمد: أكره غنى والدي لأنه كان سببا في إفشال أكثر من زيجة لي، فعندما يتقدم لخطبتى أحد يطلب من أبي أن يعطيه سيارة أو هدية كبيرة ضمن جهازي بناء على عادات الأغنياء، إلا أن والدى يقابل ذلك بالرفض قائلا "كل شيء بالأصول".

حلول

لم يترك أحمد السيد، ابن قرية صهرجت الكبرى بالدقهلية عادات وتقاليد مجتمعه تفسد زيجاته، فرغم تغالى أهل قريته فى شراء الأجهزة والأثاث إلا أنه اتفق مع والد عروسه أن يشترى الأثاث الذي يناسب ظروفه المادية، كما طلب منه الاقتصاد فى شراء الأجهزة الكهربائية ضاربا بعادات وتقاليد قريته عرض الحائط.

كما اتفق إسماعيل عبدالله،31عاما من مدينة بنها مع والد عروسه على تقاسم تكاليف الزواج كاملة على أن يدفع كل منهما مبلغا من المال ويقوما سويا بشراء أثاث ومستلزمات شقة الزوجية تجنبا للخلاف الذى ينشب عادة حول ما تتحمله العروس والعريس.

أما منى أحمد، 30عاما فاتفقت وزوجها على تقليل نفقات الزواج من خلال الاستغناء عن الأدوات غير الضرورية كشنطة الملاعق والسكاكين ومستلزمات النيش، بجانب تأجيل شراء غرفة أطفال إلى ما بعد الزواج، وما تبقى معهما من مال اشترت به ذهبا وبعد الزواج بعدة أعوام اشترت بقيمته حجرة أطفال مودرن وغرفة طعام.

أما لطيفة محمد، 48عاما ففكرت فى تأمين مستقبل ابنتها وزوجها من خلال إعطاء الأخير قيمة مستلزمات النيش إلى جانب توفيره ثمن غرفة الطعام وعمل مشروع صغير يبدأ به وابنتها حياتهما، الأمر الذى لاقا قبولا من أهل العريس خاصة وأن مساحة الشقة صغيرة.

السلوك الشرائى

ترجع د. عزة أحمد صيام، أستاذ علم الاجتماع بكلية آداب جامعة بنها سبب المبالغة في تكاليف الزواج إلى ارتفاع مستوى التطلعات الاستهلاكية والطموح لدى العروسين إلى جانب تنوع المعروض من السلع ما يخلق حالة من النهم الشرائي خاصة لدى ميسورى الحال، وتقول: لاشك أن المظاهر الاجتماعية تكلف أهل العروسين مالا يطيقون خاصة وأن كل طرف يقارن نفسه بمن هم فى محيطه الاجتماعى من أقارب أو جيران، لذا أرى استبدال المغالاة فى شراء مستلزمات الزواج باستقطاع جزء من المال المدفوع في شراء الأثاث والأجهزة الكهربائية في عمل مشروع يدر دخلا على العروسين بعد الزواج، مع ضرورة تغيير مفاهيمنا عن السلوك الاستهلاك لدى المواطنين من خلال التوعية بأن قيمة الشيء فى مدى الحاجة إليه وليس فى شرائه فحسب خاصة في المجتمعات الريفية التى تتسم بالعائلية ما يجعل سكانها يسعون لتقليد بعضهم حتى إن كان ذلك فوق طاقاتهم وقدراتهم المادية.

وتقول منار عبدالفتاح عزب، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية: تسببت الديون التى يتكبدها الأهل فى غياب فرحتهم بتزويج أبنائهم وذلك بسبب المبالغة في تكاليف الزواج الناتجة عن اهتمامهم بالمظاهر وإحساسهم بالدونية إذا تم الترشيد في تكاليف الزواج حتى إذا لم يكن لديهم ما يسد هذه التكاليف، داعية الجمعيات الأهلية إلى إطلاق مبادرات تستهدف توعية الأهالي بضرورة الاقتصاد فى شراء مستلزمات الزواج، وإقناع العروسين بأن كثرة الأثاث والأجهزة لا تجلب السعادة، مع نشر ثقافة شراء ما نستخدمه فقط.

 

تقترح د. وفاء شلبي، أستاذ الإدارة بكلية الاقتصاد المنزلي بجامعة حلوان اختيار الأثاث "المودرن" عند تجهيز شقة الزوجية مؤكدة أن الأثاث الفخم إلى جانب ارتفاع سعره فقد يتسبب قى الخلاف بين الزوجين بسبب صعوبة تنظيفه، لذا تنصح بتجنب شراء حجرة النوم الفخمة والأسرة المنجدة والأويمة "ذات النقوش الكبيرة" وذات الألوان الفاتحة، إلى جانب مراعاة مساحة الشقة من قبل العروسين عند شراء مستلزماتها، مع الحرص على اختيار ديكورات حديثة تبعث على الراحة وتزودهما بالطاقة الإيجابية التى تقلل من احتمالية نشوب خلافات بينهما.

وتقول د. بسمة السباعي، أستاذ الاقتصاد المنزلي: الاختيار العملي والأنسب لظروف العروسين هو الفاصل عند اختيار الأثاث, لذا لابد من الاقتصاد وعدم المبالغة فى الشراء وعدم الانسياق  وراء المظاهر والعادات والتقاليد المجتمعية التى تؤصل ذلك، كما يجب وضع بدائل لتقليل تكاليف الزواج كإلغاء غرفة الأطفال والاستغناء عن الأدوات التى لن تستخدم فى بداية الزواج.

المصدر: كتبت : سماح موسى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 141 مشاهدة
نشرت فى 22 أغسطس 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,311,516

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز