كتبت : ابتسام أشرف

على الرغم من أن اختيار الكلية والتخصص يحددان مستقبل الطالب إلا أن التقدم التكنولوجى وتطويعه فى مختلف الصناعات والمجالات جعلت من المؤهلات الجامعية غير كافية لتأهيل الطالب لسوق العمل وفرضت عليه اكتساب مهارات عديدة من خلال الدورات التدريبة والأنشطة المختلفة، فكيف يمكن للطالب إعداد نفسه لسوق العمل بدءا من المرحلة الجامعية؟

في البداية محمد سالم، موظف بأحد البنوك العالمية بالقاهرة يقول: تخرجت فىكلية التجارةجامعة عين شمسبتقدير عام جيد جدا لكن لم تكن تلك النقطة التي رشحتني بشكل قويللعمل في أحد البنوك المعروفة دوليا ومحليا، فقد قررت إصقال مهاراتي منذ أول يوم بالجامعة حيث حصلت على دورة تعلم في اللغة الإنجليزية والحاسب الآلى والاقتصاد والمحاسبة، والأهم أني بدأت القراءة في مجالي وغيره من المقالات التي تعمل على توسع الإدراك والمدارك العقلية،وبعد تخرجى كنت أعلم جيدا أنني لدي مهارات تجعلني مؤهلا للعمل ببنكدولي وقدمت أوراقي جميعها دون واسطةوقبلت بفضل الله وتوفيقه والاجتهاد والمثابرة.

ويقول يوسف خالد،مرشد سياحي:كانت الجامعة ملاذالي وعندما علمت أنني أصبحت طالبابكلية الآدابجامعة القاهرة قسم التاريخ شعرت أنيتائه لا أعلم ماذا أفعل, وهل تعادل كلية الآثار؟ وهل ممكن أن أعمل بالإرشاد السياحيأم أفقد الأمل؟ وأصبحت أبحث داخل الكلية على مخرج لسوق العمل ووجدت النشاط الطلابي الخاص بقسم التاريخ طلاب ينقلون لك خبرة طلاب سبقوهم وغيرهم، من هنا بدأت بجانب دراستى بالكلية فى الحصول على دورات تدريبية في الإنجليزية والفرنسية وقليل من الروسية بجانب الدورات التدريبية التي توفرها الجامعة مجانا من خلال دعم النشاط الطلابي,وبعد تخرجى حصلت على دبلومة إرشاد سياحي واليوم أناأحد مرشدي السياحة المعتمدين.

أما المهندس جاد عبد المنعم فقد حول مشروع تخرجه لمشروع على أرض الواقع حتى أنه وفي سن صغيرةأصبح لديه مشروعه الخاص ومعه 3من أصدقائهولديهم أرباح شهرية وسنوية,وبعد 10سنوات أصبح لكل منهم مشروعه الخاص،ويقول: إذا انتظرتالتوظيف في أحد الشركات الحكومية ما كنت وصلت لتلك المكانة وظللت موظفا بدرجة مهندس.

الاقتصاد الرقمى

يقولد. صلاح فهمي، أستاذ ورئيس قسم الاقتصادبكلية التجارة جامعة الأزهر:أصبحت متطلبات سوق العمل واضحة,فنحن نتجه نحو اقتصاد رقمي لذا يجب على كل طالب البدء في الحصول على دورات تدريبية متطورة في الحاسب الآلي، كماأن وجود كليات تساهم في التطور التكنولوجي أصبح واجبا على الدولة وأيضا دمج التكنولوجيا في الكليات النظرية وإدخال مفردات العصر الحديثأصبح توجها ظاهرا لعدة جامعات مصرية كبرى.

احتياجات ومؤهلات

يرى د. رشاد عبده، الخبير الاقتصاديأن إحدى المشكلات الرئيسية للبطالة تتمثل في عدم ربط سياسات التعليم باحتياجات سوق العمل، موضحًا أن دول جنوب شرق آسيا قامت بتجربة جيدة من خلال إرسال بعثات لدراسة احتياجات السوق وتطبيق ذلك على الدراسة بالجامعات لتتطابق احتياجات سوق العمل مع الدراسة ومن ثَمَّ يتم القضاء على البطالة بشكل كامل.

ويقول: انتبهت مصر مؤخرا لأهمية ربط سوق العمل بالتعليم حيث تمت إقامة عدد من كليات ومعاهد تكنولوجيا المعلومات والحاسب الآلي واللغات التى يحتاجها السوق فعليًّا فى جميع القطاعاتوالتى بدأت تجذب إليها الطلاب، ولأننا في عصر الذكاء الاصطناعي لذا على كل طالب يخطو خطواته الأولى في الجامعة أو حياته العلمية أن يجتهد ويعمل على مهاراته والتوسع في بحور العلم ودراسة لغات واقتصاد وعلوم ليصلإلى هدفه الذي يتطلع إليه.

دعم الجيل الحالى

تدعو بسمة سليم، خبيرة التنمية البشرية إلى دعم المميزات التى يتمتع بها الجيل الحالى الذى اختلف كثيرا عن سابقيه قائلة: يستطيع الطالب الآن التعامل مع التكنولوجيا وأصبح لدينا أجيال صغيرة بالسن لكن لديها القدرة علىإنشاء برامج كاملة، كما ساعد انفتاح العالم على تقرب اللغات لذا وجب علينا دعم تلك المميزات للأجيال الصغيرة والعمل دائما على صنع رؤية واضحة ليستطيعوا أن يستخدموا التطور والتكنولوجيا بشكل صحيح وتطويعهما لسوق العمل.

وتنصح د. هالة يسري،أستاذ علم الاجتماع بالبحث عن الآفاق الوظيفية والمهنية، وأن يكون لدى الطالب فكرة شاملة وواضحة عن الاختصاصات والمجالات التي يمكنك العمل فيها بعد التخرجليقوم خلال فترة دراسته بتطوير مهاراته التي يتطلبها ذلك النوع من العمل، محذرة من قضاءمعظمالوقت في الدراسة حتى لا يصاب بالكآبة.

وتقول: كونك طالب جامعي فأنت أمام فرصة كبيرة لتطوير نفسك واكتساب الكثير من المهارات، فحينها ستكون قادراً على تعلّم لغة أو لغتين بشكل جيّد جداً وخصوصاً إذا كنت طالباً دولياً يدرس في الخارجخلال سنوات الجامعة, إيّاك أن تستسلم لذلك وكن أكثر ثقة بنفسك, وإذا واجهتك بعض الصعوبات في فهم بعض المواد فلا بأس أن تطلب المساعدة من المحاضرين أو الزملاء، وبالتأكيد فإنّ شخصاً ما سيطلب مساعدتك عندما يكون بحاجة لمعلوماتك.

المصدر: كتبت : ابتسام أشرف
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 99 مشاهدة
نشرت فى 23 أكتوبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,413,149

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم