كتبت : ابتـسام أشـرف

نرتب طوال الوقت لخروجات مع الأصدقاء ونظرا للظروف التي نعيشها في زمن كورونا يتم إلغاؤها ونجلس في المنزل لكن إذا مللت من البقاء فى المنزل فيمكنك الخروج قليلا لكن يجب الحفاظ على نفسك وأسرتك من مخاطر الفيروس بالتزام الإجراءات الاحترازية وهو ما نتناوله فى جولتنا التالية..

في البداية تحذر د. نهلة عبدالوهاب، استشاري البكتيريا والمناعة والتغذية بمستشفى جامعة القاهرة من الحفلات وعودة الأنشطة اليومية الشبابية كسابق عهدها، وتقول: أصبحت بعض الخروجات البسيطة خطرة خاصة عند عدم الأخذ بالإجراءات الاحترازية، لافتة إلى أن الفيروس يحارب من أجل التعايش والبقاء من هنا ظهرت سلالات جديدة في العديد من الدول والتى تتميز بالانتشار بشكل أكبر لكن حتى الآن لم يثبت أنها أكثر قوة وخطورة.

وتتابع: إذا كان لابد من التنزه ولو قليل فلابد من التباعد الاجتماعي وتجنب الأماكن المغلقة تماما، مع الحرص على ارتداء الكمامات طوال الوقت، واصطحاب أدوات شخصية كزجاجة مياه، وزجاجة الكحول والصابون لتعقيم الأيدي طوال اليوم، فضلًا عن تعقيم الأسطح قبل لمسها، وعند تناول الطعام بالخارج فيجب اختيار مطعم به صالة مفتوحة ويلتزم بالإجراءات الاحترازية، وأن تكون أدوات الطعام ذات الاستخدام الواحد مع الاحتفاظ بضرورة تناول الأغذية الصحية والإكثار من الخضراوات التي تحتوي على فيتامين سي، والابتعاد تماما عن الوجبات التي تحتوي على الزيوت المهدرجة والوجبات سريعة التحضير، والإكثار من شرب المياه.

الوقت المناسب

تشير استشاري المناعة إلى أن الخروج في وقت الظهيرة هو الأفضل حيث إن الشمس تضعف الفيروس، لافتة إلى ضرورة التعرض لها لمدة ثلث ساعة يوميًا لتقوية المناعة وأنسب الأوقات لذلك ما بين الساعة 12 : 1 ظهرًا، والابتعاد عن الخروج ليلا أو في أوقات السقيع لعدم التعرض لنزلات برد وهو أبعد ما نحتاج له الآن.

وتقول: تعد قلة الحركة سيئة للصحة النفسية هذا الأمر ليس فقط للرياضيين المعتادين على ممارسة الرياضة والذي يعانون مشكلات نفسية وصحية إذا توقفوا عن ذلك بل يشمل الجميع حيث قلت حركتنا المعتادة لذا يفضل ممارسة بعض الجري في مكان مفتوح وعدد من التمارين الرياضية.

***

أغرب الخروجات

في ظل حظر التجوال الذي ساد العالم لأيام وشهور وتفشي فيروس «كورونا» المستجد، والبقاء بالمنزل لساعات الذي خلق شعورا بالضجر والحاجة للتجول في محيط المنزل، من هنا قرر البعض على مستوى العالم خلق طرائف وعجائب بعضها أصبح ترند على مواقع التواصل الاجتماعي.

1. بعض الأشخاص حول العالم قرروا التأنّق وارتداء الملابس الملائمة للسهرات الليلية بوضوح النهار وسحب صندوق القمامة للتخلص من النفايات تعبيرا عن أنها متنفسهم الوحيد.

2. قررت مجموعة من الفتيات إقامة ليلة نسائية  ولكن كلا منهن بسيارتها ولديها كل ما تحتاجه.

3.أما الشرفات فكانت أكثر مكانا للمقابلات والافتكاسات، البعض زينها لتصبح الكافيه الخاص، وأيضا الكثير من الفرق الموسيقية وعازفي الآلات استخدموها للترفيه عن أنفسهم وعن العامة في أيام الحظر.

المصدر: كتبت : ابتـسام أشـرف
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 241 مشاهدة
نشرت فى 5 فبراير 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,863,406

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز