بقلم : أحمد صبرى

تعد صلاة العيد بداية اليوم الأول بعد انتهاء الصيام ويمكن الاستفادة منها ببعض الحيل المفيدة للجسم مثل تناول قدر بسيط من الطعام وشرب بعض المياه من أجل إمداد الجسم بالطاقة في الصباح، وأهمية ذلك هي تجنب حصول الجسم على الإشارات الصباحية التي اعتاد عليها خلال شهر رمضان بحالة الصيام والتي يترتب عليها تقليل معدلات الحرق حفاظاً على الطاقة، حيث إن إشارات توفير الطاقة في بداية يوم سوف تتناول فيه ما لذ وطاب من الأطعمة تعتبر عاملا سلبيا يؤدي لتراكم السعرات في الجسم بشكل أكبر.

ولأن وجبة الإفطار الخفيفة أول أيام العيد وجبة غير معتادة للجهاز الهضمي الذي اعتاد طوال الشهر الكريم على عدم دخول طعام خلال النهار، لذا احرص على أن تكون وجبة الإفطار خفيفة حتى لا تسبب تخمة تعيق استمتاعك بالعيد بخفة ونشاط.

أما الزيارات العائلية فتتسبب فى زيادة الوزن خاصة إذا كنت لا تتحكم في كمية السعرات التي تتناولها خلال عطلة العيد فاحرص على تعويض ذلك من خلال ممارسة التمارين الرياضة لمدة ساعة يومياً على الأقل، وتعتبر الزيارات العائلية فرصة جيدة لممارسة التمارين خلال العيد وذلك من خلال التمشية ذهاباً وإياباً، مع الاستمتاع بالأجواء الاحتفالية التي تملأ الشوارع وحرق السعرات في نفس الوقت بشرط أن تكون التمشية بخطوات متوسطة السرعة وليس خطوات بطيئة.

يعتاد الكثير على تناول الفسيح خلال عطلة العيد لكن احذر من ذلك فقد يتسبب فى حدوث تسمم بجانب شرب كميات كبيرة من المياه كاستجابة للأملاح التي تدخل الجسم من الفسيخ ما يحدث زيادة في نسبة السوائل في الجسم الأمر الذى يؤدي لزيادة مؤقتة في الوزن.

غالبا ما يكون موعد الغداء في اليوم الأول من العيد مقارب لموعد إفطار رمضان، لأن الجسم يكون قد اعتاد على موعد معين لتناول الوجبة الرئيسية، لكن من الصحي ألا تستسلم بنسبة 100% لرغبتك في تأجيل الغداء إلى موعد المغرب خاصة مع شعورك بالجوع، حيث إن الشعور بالجوع يؤدي لإفراز مواد في الجسم تجعل تناول الطعام بعد فترة من الجوع يصاحبه تراكم الدهون بنسبة أكبر، لذا يمكنك أن تبدأ باختيار موعد غداء في اليوم الأول يقع على مسافة متوسطة بين موعد غدائك المعتاد قبل رمضان، وبين موعد الإفطار في رمضان ثم تقوم بتقديم الموعد شيئا فشيئا حتى تعود لموعد غدائك المعتاد.

السمات الأساسية للغداء الذي يحميك من زيادة الوزن خلال عطلة العيد هي أن يكون منخفض الدهون، متوسط في النشويات، غني في البروتين والخضراوات الطازجة.

يعد الكعك والحلويات بمختلف أنواعها مصدرا غنيا جدا بكافة أنواع الدهون لا سيما مع طعمها اللذيذ، لذا احرص على تجنب الوقوع في فخ الكعك من خلال الاقتصار على 100 جرام كحد أقصى يومياً من مختلف حلويات العيد، كما تعد المكسرات بأنواعها المختلفة سمة أساسية من نسمات شهر رمضان الغذائية، وكثيراً ما يمتد هذا الأمر طوال عطلة العيد حيث يقوم البعض بملء طبق بالمكسرات والجلوس أمام التلفاز لتناوله، وهذا يؤدي لتناول كميات كبيرة من المكسرات والتي رغم وجود قيمة غذائية لها إلا أن الكميات الكبيرة تصبح مضرة بسبب المحتوى العالي من السعرات الحرارية.

المصدر: بقلم : أحمد صبرى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 65 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,165,741

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز