إشراف : منار السيد - أميرة إسماعيل - سماح موسى - هايدى زكي - محمد عبدالعال

يهدف محور التحول الرقمي بالمشروع القومي لتنمية الأسرة إلى إنشاء منظومة إلكترونية موحدة لميكنة وربط جميع البيانات والخدمات المقدمة للأسرة المصرية، حيث سيتم من خلاله توثيق عقد الزواج وتوثيق الفحوصات الطبية ودورات المشورة الأسرية والمتابعة الصحية والتعليمية للأسرة وربط ذلك بحوافز مالية للأسرة الملتزمة بالضوابط الإنجابية، كما نتعرف على تفاصيل ذلك فى جولتنا التالية.

فى هذا المحور يتم ربط جميع الخدمات المقدمة للأسرة المصرية من خلال بناء المنظومة الإلكترونية "الأسرة المصرية " لربط قواعد "بيانات الزواج، بيانات الأسرة، بيانات تكافل وكرامة، بيانات وحدات صحة وتنمية الأسرة"، مع قاعدة بيانات صندوق تأمين الأسرة المصرية بهدف قياس درجة الالتزام بشروط برنامج الحوافز المقترح، إلى جانب بناء منظومة متابعة وتقييم المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية، فضلا عن تفعيل دور المرصد الديمجرافي بالمركز الديمجرافي للرصد المستمر لجميع الخصائص السكانية على مستوى الجمهورية بشكل آلي.

وحول هذا تقول النائبة مها عبدالناصر، عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب: يعد التحول الرقمي جزءا أساسيا من خطة مصر القائمة، وتمثل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030 التي وضعتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع كافة الجهات والوزارات المشاركة بالمنظومة بمثابة مبادئ توجيهية تهدف إلى تحويل مصر إلى محور مركزي للاتصالات والتكنولوجيا على المستويين الإقليمي والعالمي وذلك مع وجود اهتمام كبير لتنفيذ خطة بناء مصر الرقمية؛ حيث إن هناك جهودا مبذولة لتطوير البنية المعلوماتية وضمان استدامة تقديم الخدمات التي يحتاجها المواطن على مدار الساعة بكل سهولة ويسر، ومن أهم الخدمات التى سوف تتاح للأسرة المصرية هى ميكنة كل خدماتها عبر منظومة إلكترونية، لكن علينا قبل البدء فى التنفيذ التأكد من بناء وتحسين البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكذا الخدمات الرقمية فى كل أنحاء الجمهورية لتحقيق الاستفادة منها وهو ما يحدث الآن.

وتضيف: نسعى لتقديم خدمه تتناسب مع جميع الأعمار وفئات الأسر المصرية من خلال  دراسات مختلف الفئات لمراعاة الفروق الاجتماعية والثقافية والمادية، ويتمثل الهدف الأساسى من المشروع فى تحقيق الارتقاء بجودة حياة المواطن والمجتمع وتوفير كل الخدمات له بسهولة ويسر وتحقيق العدالة فى الاستخدام والحصول على الخدمة بسرعة دون انتظار أو التعرض  لمخاطر كالنصب أو الرشاوى وغيرها، فالتحول الرقمى وتسجيل بيانات الأسر يحافظ على حقوق المواطن من التلاعب من خلال قاعدة بيانات تضم كافة المعلومات الخاصة به بصورة سرية للغاية وبطريقة واضحة وسهلة للاستخدام.

الحوافز الإيجابية

يقول النائب أحمد فتحى، وكيل لجنة التضامن بمجلس النواب: تعد مراجعة آليات تنفيذ المشروعات أهم من الإعلان عنها أو تنفيذها وهو ما انتبهت إليه القيادة السياسية، حيث حرصت على وجود متابعة مستمرة لكافة المشروعات التى أطلقتها خلال الفترة الأخير للوقوف على رد فعل المواطنين وتلقى الشكاوى والاستفسارات والرد عليها وتذليل العقبات التى تواجه تتطبيقها، ويتم الآن تطوير المرصد الديموجرافي بالمركز الديموجرافي بالقاهرة لبناء وإدارة منظومة المتابعة وتقييم الأداء لمشروع  تنمية الأسرة المصرية لتحقيق المصداقية والشفافية بين المواطنين من خلال وجود جهات رقابية تحقق ذلك بعد ربط المعلومات وتسجيلها من قبل الأسر كوسيلة للتشجيع وتوضيح مسار العدالة الاجتماعية وبناء جسور ثقة بين المواطن والخدمات التى تقدمها الدولة.

ويستطرد: تفعيل وتأسيس صندوق حكومى لتأمين وتنمية الأسرة المصرية يمنح حوافز للأسر الملتزمة بمحددات ضبط النمو السكانى ما يحقق أهداف الدولة للارتقاء بجودة حياة الأسرة المصرية، والاهتمام بصحة المرأة من خلال متابعة الفحوصات الطبية قبل الزواج وبعده، ويعد هذا الصندوق فكرا جيدا ومبتكرا يهدف للتشجيع والتحفيز ووسيلة مهمة لسعى كثير من الأسر لتطبيق أهداف مشروع تنمية الأسرة بالشكل الصحيح  للاستفادة بمميزات المشروع والحصول على المكافآت والحوافز التى يعلن عنها.

يحدد مستقبل الشعوب

يثمن النائب أحمد زيدان، عضو مجلس النواب ووكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حرص الدولة المصرية متمثلة فى الرئيس عبدالفتاح السيسى على الاهتمام بالتحول الرقمى وتطبيقه وتوفير كافة الإمكانيات والقدرات المتاحة، ويقول: يعد التحول الرقمى أحد أهم محاور مشروع تنمية الأسرة المصرية لما له من مميزات عديدة، فهو من أهم العوامل التى ستحدد مستقبل الشعوب فيما بعد ويرتبط ارتباطا وثيقا بالمستقبل وسيعمل على تحقيق تغيير جذري في خدمات المواطنين حيث يختصر الوقت ويخفض التكلفة ويحقق مرونة أكبر وكفاءة أكثر في العملية الإنتاجية من خلال استخدام التقنيات الحديثة في كل التخصصات والمجالات.

ويتابع: سيتم العمل بالمنظومة الإلكترونية للأسرة المصرية في المشروع القومي من خلال المرصد الديموجرافي لربط جميع قواعد البيانات لإنشاء منظومة إلكترونية متكاملة للأسرة المصرية والتي تبدأ بميكنة منظومة الزواج لتوثيق وربط الفحوصات الطبية للمقبلين على الزواج وإثباتها في عقد الزواج، ويقع على عاتق المرأة المصرية دورا كبيرا فى تطبيق هذا المشروع لأنها المحرك الرئيسى للأسرة وعليها دور مهم من خلال بث روح المشاركة المجتمعة والوطنية فى أبنائها والمحيطين بها من المقبلين على الزواج للتسجيل عبر منصات التحول الرقمى التى سوف يتم الإعلان عنها.

***

برنامج مودة

يستهدف هذا البرنامج تأهيل الشباب المصري المقبل على الزواج من الجنسين، وإعدادهم لبدء حياة زوجية ناجح من خلال التأهيل النفسي والاجتماعي والشرعي لطرفي العلاقة، لبناء شراكة تقوم على الحب والاحترام والمسئولية والتوعية بالشروط الواجب توافرها لبدء أولى خطوات الحياة الزوجية، ويعمل على تثقيف الشباب المقبل على الزواج من خلال عرض نماذج ناجحة في الحياة العملية والأسرية.

المصدر: إشراف : منار السيد - أميرة إسماعيل - سماح موسى - هايدى زكي - محمد عبدالعال
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 126 مشاهدة
نشرت فى 17 يونيو 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,437,746

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز