حوار: محمد عبدالعال

لم تغب المرأة السيناوية عن أى مشهد مصرى، بل كانت حاضرة وبقوة فى الحرب قبل السلم، لذا حرصت الدولة وقيادتها على تقدير دورها وإبراز ذلك من خلال تكريم نماذج منها وتوليتها مناصب إدارية ومراكز قيادية فى المجالس النيابية والمحلية، ومنها الكاتبة الصحفية حسناء الشريف، عضو المجلس القومي للمرأة بمحافظة شمال سيناء والتى كرمتها السيدة انتصار السيسى خلال احتفالية المرأة المصرية فى مارس الماضى.

"حواء" التقت حسناء الشريف للتعرف عن قرب على وضع المرأة السيناوية ونصيبها من التنمية الحاصلة على أرض الفيروز.

في البداية ما هو انطباعك عن تكريم حرم سيادة الرئيس السيدة انتصار السيسي؟

كان لى الشرف أن يتم تكريمي من السيدة انتصار السيسي ضمن مجموعة من السيدات الملهمات والفائزات في عدد من المجالات، وذلك خلال احتفالية "المرأة المصرية.. أيقونة النجاح" بشهر مارس الماضي، وقد تم اختيارى وسيدة أخرى من شمال سيناء، كما حضر الاحتفال عدد كبير من سيدات شمال سيناء وهو ما نفتخر به، وهذا التكريم يعكس اهتمام حرم سيادة الرئيس والقيادة السياسية بالمرأة السيناوية وتقدير دورها.

كيف ترين اهتمام الرئيس السيسي بالمرأة السيناوية وما تحقق من إنجازات على أرض سيناء خلال فترة تولي سيادته؟

الدولة الآن وفي القلب فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي تهتم بكافة أجهزتها المعنية بشمال سيناء، فرغم محاربة الإرهاب إلا أن هناك اهتماما بالتنمية والتعمير، وقد شاهدنا ما تحقق من مشروعات صناعية، بخلاف ميناء العريش الذي يعيد للصناعات السيناوية الحياة من جديدة كمنفذ للبضائع السيناوية في مختلف الاتجاهات، بخلاف التجمعات الزراعية التي تهدف إلى إحلال الخير محل الخراب والإرهاب، بجانب مد خط السكة الحديد وأنفاق جديدة تعيد لسيناء الحياة وتربطها بالوطن في الدلتا والصعيد لندمج نسيج المجتمع من مختلف المشارب، بخلاف إنشاء محطات تحلية للمياه على أعلى مستوى في شمال سيناء، وهذا يدل على اهتمام القيادة المصرية بأهالي شمال سيناء وتعويضهم عن سنوات الإهمال والتهميش، والبدء بقوة وخطة سريعة وملموسة، بالإضافة إلى دور القوات  المسلحة المصرية صاحبة الدور الكبير جدا في القضاء على الإرهاب بأرض سيناء والتي دائما ما تقدم نماذج الفداء في تلك الأرض المباركة على مر العصور، لذا فنحن الآن نستنشق نسيم الحرية بعد حرب ضروس خاضها الجيش المصري العظيم من أبناء هذه الأرض الطيبة.

وماذا عن دور المجلس القومي للمرأة في شمال سيناء؟

المجلس القومي للمرأة كان يعمل في أصعب اللحظات خلال فترة الحملة الشاملة للقضاء على الإرهاب، وخاصة خلال حادث الروضة الذي راح ضحيته أكثر من 350 شهيدا، وقد عمل على استخراج بطاقة الرقم القومي لأبناء تلك القرية والقرى المجاورة خلال ثالثة أيام فقط لسرعة صرف التعويضات المحددة بــ200 ألف جنيه لكل أرملة في تلك الحادثة، ودائما ما يساعد المجلس رائدات الأعمال في الصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر ويدعم مشاركة المرأة بقوة في المعارض المختلفة التي تعرض فيها المرأة السيناوية أعمالها اليدوية.

ما وضع المرأة السيناوية حاليا بعد القضاء على الإرهاب؟

المرأة السيناوية لها كل التقدير والاحترام فهي دائما صامدة وكتف في كتف مع الرجل، فهناك أزواج كثر استشهدوا بسبب الإرهاب الغاشم، فدائما ما كانت المرأة السيناوية في تلك اللحظات العصيبة محافظة على أسرتها من خلال الصمود ضد الإرهاب وتحت أي ظروف قهرية تعوق من كونها تطلب عيش حياة آمنة مستقرة، وهناك العديد من القيادة النسائية في شمال سيناء منهن النائبات وغيرهن من النماذج المضيئة والناجحة واللائى يعملن من خلال مظلة المجلس القومي للمرأة والجهات المختصة ويحرصن على تحسين وضع المرأة وحصولها على جميع المكتسبات سياسية واجتماعية واقتصادية.

كيف ترين مستقبل المرأة السيناوية؟

المرأة السيناوية دائما وعلى مدار عهود سابقة وحروب منقضية تثبت أنها متميزة وقادرة على مواجهة مختلف التحديات، ولعل آخرها محاربة الإرهاب الذي لم يهز ثقة المرأة المصرية وفي القلب منها السيناوية في شجاعة أبناء هذا الوطن ودحر الإرهاب، ولذلك فإن المرأة السيناوية لا تدع فرصة إلا وتتمسك بها فهي بطبيعتها محاربة، ولذلك أتوقع منها مزيدا من النجاح والإنتاج خلال الفترة القادمة.

المصدر: محمد عبدالعال
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 395 مشاهدة
نشرت فى 3 مايو 2024 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,964,559

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز