أماني ربيع

الاحتفال بشم النسيم من التقاليد المصرية القديمة، ورغم ارتباطه عادة بالنزهات الأسرية التي تجمع العائلة والأقارب، فقد أصبح له أيضا طابعا شبابيا يواكب الأجواء الاحتفالية للمناسبة التي تحتفي بالانطلاق ونسائم الربيع والحرية في الهواء الطلق، فكيف يفضل الشباب قضاء أوقاتهم في شم النسيم؟

 

"أنا دقة قديمة" هكذا بدأت رميساء محمد، 19 سنة، طالبة بكلية التجارة حديثها، وتقول: كانت أسرتي تحتفل بهذا اليوم فى المنزل بوليمة من الرنجة والفسيخ بعد العصر كوجبة غذاء، لكن منذ 3 سنوات صنعت تقليدا مع صديقاتي نقيم ما يشبه "دش بارتي" نجمع معا ثمن الرنجة والسردين والملوحة، وكل واحدة منا تشتري بعضا من مستلزمات الطعام الأخرى كالمشروبات الغازية والخضراوات والمقرمشات والطحينة. 

وتضيف: نجتمع كل سنة في بلكونة بيت واحدة منا نأكل ونسمع الأغاني ونثرثر حتى الليل، وينتهي الاحتفال بالخروج لتناول كوب من عصير القصب أو الآيس كريم. 

"الأحتفال في أحضان النيل" بالنسبة لشهد أحمد، 25 سنة متعة منقطعة النظير لذا تفضل تناول الرنجة والفسيخ مع عائلتها في المنزل، ثم تخرج مع صديقاتها إلى وسط البلد ومن هناك يركبن مركب في النيل ويلتقطن الصور وبعدها يذهبن إلى أي كافيه لتناول المشروبات. 

أما رنا علاء، 27 سنة، موظفة، فتنطلق مع صديقاتها ويذهبن عادة إلى الحدائق العامة ويستأجرن الدراجات التي تعيدهن إلى انطلاق الطفولة، فرنا تحب الشعور بالهواء أثناء الهرولة بالعجلة وسط الزرع والورود والتمتع بالطبيعة.                      

نزهة في الطبيعة 

تقول منة سعودي، طالبة بكلية الآداب: أحتفل على الطريقة الأجنبية حيث أحضر مفرشا من المربعات البيضاء والحمراء، وأحضر مع صديقاتى طعامنا المفضل، حيث يحضر البعض الرنجة المخلية في أطابق بلاستيكية أو سندوتشات وأقوم بتصوير البساط العامر بالمأكولات وسط الزهور واللون الأخضر، ونتشارك الصور الجميلة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

على البحر تفضل فريدة صفوت، 29 سنة، محاسبة، الانطلاق مع أختها وصديقاتها المقربات ويذهبن إلى الإسكندرية في رحلة يوم واحد يزرن فيها المدينة الجميلة ويستمتعن بمداعبة الأمواج لأقدامهن ويرتدين الفساتين الملونة مع القبعات ذات الحواف الواسعة ويلتقطن الصور ويتناولن الغذاء في أي مطعم ثم الآيس كريم وينطلقن بعدها عائدات إلى القاهرة.

دليل وعي  

يعلق على احتفالات الشباب بشم النسيم د. أمجد مصيلحي، أستاذ علم الاجتماع ويقول: الاحتفال بشم النسيم تقليد مصري قديم لا يرتبط بدين أو هوية معينة، وأنها مناسبة اجتماعية تحب اللمة والاحتفال في جماعات سواء بالعزومات العائلية في البيوت أو الخروج في نزهات، وهذا تقليد لا يندثر وتتوارثه الأجيال. 

ويضيف: يفضل الشباب مع الوقت الخروج من عباءة العائلة والتمتع بالحرية بعيدا مع الأصدقاء، لذا تزدهر الشوارع بالشباب في الطريق لخروجاتهم سواء في المراكب النيلية أو الكافيهات أو الحدائق العامة، والملاحظ الآن أن كثيرا من الشباب أصبحوا على وعي بقيمة هذا التقليد في التراث ويحرصون على إحيائه ومشاركة ذلك على مواقع التواصل وربطه بالتقاليد في مصر القديمة، وهذا دليل على وعي الشباب بتاريخ وحضارة هذا البلد.

المصدر: أمانى ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 252 مشاهدة
نشرت فى 9 مايو 2024 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,066,190

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز