تقول الحكمة (معرفة الداء نصف الدواء) ولذا فمعرفة أسباب الغيرة تنفعنا كثيرا في العلاج .. إضافة إلي أن أهم علاج للغيرة يتركز في اشباع حاجة الأبناء للحب والحنان مع الاهتمام بوجودهم وهي نفس الأسباب التي تدفعهم للعناد وعدم طاعة الوالدين.

فالغيرة والعناد قرينان حين يوجد أحدهما تجد الآخر .. وهى نتاج للعناد ففى بادىء الأمر يكون الطفل معاندا لأسباب مرت معنا .. فإذا لم يتم علاجه، يتفاقم الأمر عليه ويصاب بمرض الغيرة فلا ينسى الوالدان أن يسمعاه كلمات الحب والإطراء والتقدير والمديح والاهتمام بوجوده .

وقد تتساءل الأم عن إمكانية توزيع الاهتمام على كل الأبناء فى وقت يأخذ الرضيع كل اهتمام الأم ووقتها نحن ننصح مثل هذه الأم التى حين تهتم برضيعها ، يقف الأكبر ينظر متألما من الزائر الجديد الذى عزله عن والديه .. وعلاج الموضوع كما يلى:

1 - إشعار الطفل بأنه كبير :

إن الأم وهى ترضع صغيرها بإمكانها أن تتحدث مع الكبير قائلة : كم أتمنى أن يكبر أخوك ويصبح مثلك يأكل وحده وله أسنان يمضع بها ويمشى مثلك .. و .. وحتى أرتاح من رضاعته وتغيير فوطته ، ولكنه مسكين لا يتمكن من تناول الطعام .

وتقول لطفلها الأكبر حين يبكى الرضيع وتهرع إليه : نعم جئنا إليك فلا داعى للبكاء .. إن أخاك سوف يعلمك أن تقول إنى جوعان بدل الصراخ والضجيج .. وبهذه الكلمات وغيرها من التصرفات يمكن إشعاره بأنه كبير . وأخيه صغير يحتاج إلى هذه الرعاية.

2 - لا تقولى له لا تفعل :

وحتى تجنبيه الغيرة من الرضيع يحسن بالأم ألا تقول للطفل الكبير لا تبكى مثل أخيك الصغير .. أو لا تجلس فى حضنى مثل الصغار .. أو لا تشرب من زجاجة الحليب لأخيك الصغير .

3 - إعطاؤه جملة من الامتيازات :

لابد من إشعار الطفل بأنه كبير وإن الاهتمام بالصغير لعجزه وعدم مقدرته إضافة إلى ذلك إعطاؤه جملة من الامتيازات لأنه كبير .. فلا يصح الاهتمام بالوليد لأنه صغير دون أن يحصل هو على امتيازات الكبار.. ولابد من الحرص على اعطائه بعض الأشياء لأنه كبير ، مثل أن تخصّيه بقطة من الحلوى مع القول له : هذه لك لأنك كبير ، ولا تعطيها لأخيك لأنه صغير وهذه اللعبة الجميلة لك لأنك كبير ، أما هذه الصغيرة فهى للصغير .. وكذلك يجب الحذر من إعطائه لعبة بعنوان انها هدية له من أخيه الوليد .. لأن هذا التصرف يوحى له بالعجز عن تقديم هدية لأخيه مثلما فعل الأصغر منه .. وتزيد غيرته منه .

4 - ارفضى ايذاءه :

لابد أن تمنعى بحزم محاولة الطفل الكبير ايذاء أخيه الصغير بأن يرفع يده ليهوى به عليه .. بأن تمسكى يديه أو الحاجة التى يحملها لضربه .. ومع ذلك امسكيه واحضنيه بعطف واحمليه بعيدا عن أخيه .. لأن الطفل فى الحقيقة لا يريد إيذاء أخيه ، ولكن سوء تعامل الوالدين واهتمامهم بالرضيع دونه دفعه إلى هذا الفعل .. لذا ينبغى على الأم أن تمنع الأذى وتقبل مشاعره الغاضبة لأنه لا يملك القــــــــدرة علــــى التحكــم بها.

 

 

المصدر: أميرة إسماعيل - مجلة حواء
  • Currently 105/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 1226 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,125,279

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز