بعد ثــــــورة 25 يناير

 معاً نبنى بلادنا .. بأيدينا وأولادنا 

كتبت:ايمان حمزة

ياحبيبتى يامصر .. يامصر .. يابلادى .. ياأحلى البلاد يابلادى .. فداك أنا والولاد يابلادى .

أكتوبر العظيم

 بنبض قلوبنا غنيناها ومازلنا نغنيها .. حبها يجري فى عروقنا ودمائنا .. انتماؤنا يظهر جليا يبرق كالشمس وقت المحن ليتحقق نصر العزة كما حدث في أكتوبر العظيم 1973 الذي أذهل العالم وآوضح قدرة الإنسان المصري على هزيمة العدو الذى لايقهر .

حروف من نور

وها هو من جديد يذهل العالم لينحنى تقديرا وإعزازا لشباب 25 يناير الذى ضحى بدمائه وأرواحه ليرفع كل مصرى هامته عالية .. وينتصر على الفساد والظلم .. وليكتب التاريخ ثورة شعب مصر بحروف من نور .. فتشرق شمس الحرية وشمس عزتنا من جديد تدخل الأمان على النفوس مع تلاحم كل الشعب .. وتوحده على التصدى لكل ما حدث لبلادنا .. فاستعدنا قيمنا الجميلة التى كنا نعتقد أنها غابت عنا لنرى شباب مصر الحبيب يتكاتف قوة واحدة يعيد الأمان لكل أهله ينزل إلى الشوارع ليتصدوا لكل البلطجية واللصوص .. الذين استغلوا هذه الفوضى والانفلات الأمنى مع اختفاء الشرطة وتجمع الشباب ونظموا أنفسهم فى لجان حماية وطنية يطوقون مخارج ومداخل شوارعهم فى كل المدن والميادين والأحياء .. يتحصنون بشجاعتهم وإيمانهم بالله وبحب بلادهم .. ظهر المعدن الأصيل والإنتماء الجميل لحب مصر من جديد .. يتصدون للفارين والبلطجية .. يسلمونهم إلى الجيش .. جيش مصر الحصين الذى أتى ليحمى مصر .. كما عودنا أن يحمى حدود وطننا من كل معتدٍ .. تدخل الجيش بكل قوته ليحمى مصر من الداخل أيضا .. التحم مع الشعب الذى طالما أحبه ليستقبله بالفرح وبالعناق والأحضان .. حافظ الجيش على الشعب وعامله بكل الحب والاحترام والاحتواء .. وكذلك كان الإحساس بأنه موجود يحمى الجبهة الداخلية والخارجية ومعه أبناء الشعب .. هو الشىء الوحيد الذى أمدنا بالأمان .. وقف الشباب والشعب ينظم كل شىء المرور .. ينظف الشوارع .. وبتلاحم جميل ظهرت قوة المرأة المصرية ومعدنها الأصيل .. تقف يداً بيد مع رجال مصر وشبابها .. ظهرت قوة الإرادة لشبابنا لتقف فى وجه الفساد وتسقط الحكومة التى تغافلت عن تحقيق إحتياجات شعبها الأساسية .. واستمرت فى استفزازه لتفجر ثورة الشعب للتغيير .. ولمحاربة الفساد والمفسدين .. لقد قام الشباب بمسيرتهم السلمية للتغيير بعد أن فشلت أصواتهم فى أن تصل للمسئولين فقرروا أن يرفعوا صوتهم عاليا.. وذلك حين أرادوا أن يشعروا بوجودهم وبدورهم فى خدمة بلادهم .. ورفع الظلم ولكن بطريقة سلمية راقية مشروعة .. ولولاً وقوف الشباب فى وجه البلطجية واللصوص وإلتحام الجيش مع الشعب لحمايته وحماية البلد لتحولت الأمور من سيىء إلى أسوأ ..إلى طوفان يجتاح فى طريقه كل شىء بنيناه وبناه أجدادنا لولا رحمة الله بنا .. فكان علينا أن نفيق لمصرنا .. ومعاً يداً بيد نعيد بناء بلادنا من جديد .. العالم يعلن قيمة مصر بعد أن أدركنا وأدرك العالم من حولنا قيمة بلدنا وقامتها فقد أعلن العالم أجمع .. ومن خلال قنواته الفضائية للدول الكبرى مثل البى بى سى والفرنسية والروسية والعربية قيمة وأهمية مصر .. هذه الدولة المحورية المحركة للعالم من حولها .. فعندما تعرضت مصر للمخاطر .. أصاب الخطر كل من حولنا وأعلن عن أهميتها ككيان إستراتيجى يؤثر فى العالم بموقعها المهم وقناة السويس التى تربط بين العالم ويمر بها السفن والأساطيل البحرية وناقلات البترول وكيف أنه بوقوع البورصة تأثرت البورصة فى العالم .. وارتفعت أسعار البترول وأسعار الذهب فى العالم وكيف أعلن عن قيمة مصر فهى ميزان الأمان للمنطقة من حولها ككل .

 

مشروع قومي

 وللدول المجاورة بشكل خاص .. وأعلن الفلسطينيون بكل المسئولين بها وشعبها اعتمادهم على مصر كمصدر أساسى للوقود وكذلك لوصول الموارد الغذائية والحياتية .. وأعلن العالم أن الجيش المصرى الذى يحمى أمننا وهو أكبر عاشر جيش على مستوى العالم وهو ما أشعرنا بالفخر وكيف أنه يتمتع على مر الزمان بحب واحترام شعبه وبلاد العالم بماحققه لبلاده من ثورة بيضاء على الملكية والإقطاع ليصبح جمهورية ليحكم الشعب نفسه بنفسه .. ثم نصر أكتوبر 1973 والذى حقق معه السلام عن قوة لنستعيد كل شبر من أرضنا الحبيبة .. وهو الذى أعاد الأمان مع ثورة الشباب عندما إندس إليها المفسدون والبلطجية .. فأشاد به كل ساسة العالم من حولنا .. بقى علينا أن نقف جميعاً وكما وحدتنا المحنة لنصبح قوة نبنى بلدنا من جديد شباباً.. فتيات وفتيان .. رجالاً ونساء .. كباراً وصغاراً .. أغنياء وفقراء .. كل بماله وبمجهوده .. وعلمه .. مسلمين ومسيحيين .. كلنا أقباط مصر نسيج شعبها .. عنصر مصر العظيم .. الذى تعدى كل المحن ولنقف جميعاً فى وجه كل من يريد أن يدمر بلدنا بطرق خفية فلنكن أكثر وعياً لما يحدث من حولنا لنحافظ على بلادنا .. فهى كل مالنا ولأبنائنا وأحفادنا من بعدنا . لنكن معا نتبنى مشروعنا القومى من أجل شبابنا فى مواجهة البطالة واسترداد كل مااغتصب من أراض وممتلكات من الفاسدين لنعيدها لبلادنا من جديد كثروة قومية . .

تحية وتقدير

 معا من أجل حياة كريمة لأبنائنا فى كل مكان فى مصر. وبكل الحب ومن كل مصرى ومصرية تحية تعظيم واعتزاز وتقدير للدماء الذكية وأرواح شهدائنا الأبرار ممن ضحوا فى سبيل الوطن...

المصدر: مجلة حواء - إيمـــــــان حمزة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,749,270

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز