بعد العودة لنظام السنة الواحدة فى الثانوية

الطلاب:

الحكومةعملت الصح

 

كتبت :اميرة اسماعيل

 جاء قرار مجلس الشعب العودة بنظام التعليم الثانوي العام إلي نظام السنة الواحدة بدلاً من السنتين ليثير القلق لدي الكثير من أطراف العملية التعليمية حيث إن تطوير التعليم لا يمكن أن يكون بالتجزئة ولكن بتغيير المنظومة بأكملها، ولأن «حواء» يهمها في المقام الأول الطالب ذهبت إليه لتتعرف علي رأيه .

البداية مع هاجر حسين 18 سنة طالبة بالصف الثانى الثانوى تقول: نطمح لأى حل يخفف من عبء المذاكرة وقلق الدراسة وأعتقد أن نظام السنة الواحدة أفضل من حالنا هذا إذا طبق بطريقة سليمة ومنهج مدروس جيداً

وترى نادية محمد 19 سنة - طالبة بالصف الثالث الثانوى -: أن النظام الجديد استغلال رائع لطاقات الشباب فى المذاكرة والإنجاز، وعلى الطالب الاستفادة من هذه التجربة التى أتمنى أن نلاحظ معها تغييراً فى مستوى فكر الطالب الحاصل على شهادة الثانوية العامة.

بينما تخشى سلمى السيد 16 سنة - طالبة بالصف الثالث الإعدادى- أن يكون هذا النظام غير فعال مع البعض ونحن بحاجة لروح جديدة فى نظام التعليم فى مصر بشكل عام.

وتضيف حبيبة مالك 15 سنة - ثانية إعدادى- قائلة: يجب قياس ردود الأفعال وإضافة التطوير المطلوب، وأشجع فكرة التغيير، فمصر المرحلة القادمة تحتاج إلى «طالب فاهم مش حافظ» واعتقد النظام الجديد له أثر إيجابى فى نفوس الطلاب وأولياء الأمور.

ويتشكك محمود محمد -ثالثة إعدادى - فى الفكرة ونتائجها يقول: إن الثانوية العامة وغيرها من أنظمة التعليم بحاجة إلى فكر جديد، وأتمنى أن تكون تجربة العام الواحد إيجابية وإذا لم يحدث عليهم بالبحث عن بدائل أخرى.

ويبدى رامى محمد سعادته بهذا القرار مضيفاً: أشعر وزملائى بأن هذا القرار بداية تغيير وارتياح من هم المذاكرة والدروس الخصوصية الباهظة التكلفة.

ويشاركه الرأى عبد الله الشريف - 17 سنة - بأن القرار الجديد سيريح الكثير من الأسر المصرية فى ظل مانعيشه من حياة اقتصادية صعبة، واحتياج للمفكرين والمبدعين من ذوى التعليم الجيد.

مصلحة الطالب

ويعلق على ذلك د. وجدى محمد- الرئيس الأسبق للإدارة المركزية للتعليم الثانوى - ويقول: إن الخبراء المهتمين بالعملية التعليمية على ثقة بأن هذا القرار لصالح الطالب والأسرة المصرية، لأن الطالب سيكون لديه شهادة معترف بها فى سوق العمل وذلك من خلال ما يدرسه من مواد تخصصية واختيارية تفيده وليس مجرد «حشو معلومات». وأولاً وأخيراً تهمنا مصلحة الطالب فهو «المخرج» النهائى، فنحن بحاجة لتفكير وإبداع وهذه لغة العصر وكفانا إهمالاً لقدرات الطالب المصرى .

رغبة المجلس

ويؤكد رضا مسعد - رئيس قطاع التعليم العام - أن الوزارة ترغب فى تطبيق نظام الثانوية العامة منذ السنة الأولى، ولكن يتعارض معه رأى مجلس الشعب الذى يرى تطبيقه من السنة الثانية. وبين تعدد الآراء والاتجاهات يبقى لدينا هدف واحد هو وضع خطط تطوير لنظام التعليم فى مصر، وفى نفس الوقت نمر بحالة ومرحلة انتقالية ليست ذات قرارات نهائية .

المصدر: مجلة حواء- اميرة اسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 432 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,592,310

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز