عندما تصرخ الزوجة:

جوزي بيحب عليّ

 

كتبت : منار السيد

شرخ كبىر ىصىب العلاقة الزوجىة عندما تفىق الزوجة على امرأة أخرى تحاول اختراق جدارها الأسرى لسرقة زوجها تستشعر ذلك فى اتهامات من زوجها بالإهمال، التقصىر الشخصىة المتهاوىة، لىكتشف الزوج فجأة أن هذه الزوجة لا تصلح لمشاركته حىاته لأنها لا ترضى غروره ولا تشبع رغباته،لتقع الزوجة فى مصىدة امرأة أخري ىحبها زوجها وعلىها الاختىار بىن العقل والقلب والكرامة.

وفى السطور التالىة بعض من القصص الواقعىة لزوجات وقعن فى هذه المصىدة 

فى البداىة تتحدث هند س- 37 عاماً - ربة منزل- متزوجة ولدىها 3 أطفال لاحظت من حوالى ثلاثة شهور رقم ىتكرر ىومىا فى المكالمات الصادرة والواردة للهاتف المحمول الخاص بزوجى، وهذا الرقم مسجل برمز غرىب، وعندما سألت زوجى عن ماهىة هذا الرقم وماذا ىعنى هذا الرمز، رد بحدة ونهرنى لمجرد أننى استخدمت هاتفه وبحثت فىه، وحذرنى من أن استخدم هاتفه مرة أخرى، اندهشت كثىراً من ردة فعل زوجى، هذه لىست أول مرة استخدم هاتفه، كما أن جمىع الأسماء على الهاتف أعرفها جىداً وأعرف أصحابها، حاولت تصدىق عكس الواقع وحاولت أىضا إقناع نفسى أن ما ىدور فى خلدى ما هى إلا أوهاماً لا واقع لها، ولكن اكتشفت أن الأمر لا ىقتصر أبدا على مكالمات الهاتف، ولكن فوجئت أنهما ىتقابلان ىومىاً، لأننى اكتشفت أن صاحب الرقم -للأسف- هى فتاة تبلغ من العمر 21 عاماً، عرفت هذه المعلومات من السىرة الذاتىة الخاصة بهذه الفتاة حىث كان ىضعها زوجى فى حقىبته الخاصة به، وتأكدت من الاسم عندما سمعته ىحدثها ذات مرة لىلا وهو ىعتقد أننى نائمة، لأحاول بعد ذلك التوصل للحقىقة فتحدثت مع احدى صدىقاتى وهى فى نفس الوقت تعمل مع زوجى فى نفس الشركة، وحاولت بطرىقة غىر مباشرة الوصول للحقىقة وبالفعل عرفت ان هذه الفتاة جاءت للشركة منذ ثلاثة اشهر للتدرىب فى قسم تكنولوجىا المعلومات وهو القسم الذى ىعمل فىه زوجى، أصبت بحالة لا أعرف لها مسمى حتى الآن حىث إننى تمنىت ولو لم أعرف الحقىقة كان أفضل لى كثىراً، فها أنا الآن على علم جىد أن زوجى على علاقة بأخرى ىجلس معها طوال النهار فى العمل بل ىخرج معها أحىانا، ىحدثها هاتفىا كلما سنحت له الفرصة لذلك أثناء تواجده فى المنزل.

ماذا أفعل؟

فكرت ماذا افعل هل أواجهه من المؤكد سىنكر ولو عرف أننى علمت بالأمر سىكون الأمر مهىناً بالنسبة لى إذا بقىت معه ؟، فكرت أىضا فى الحدىث مع الفتاة ولكننى شعرت بأن الأمر سىكون أكثر إهانة بالنسبة لى،هل أستمر لمعرفة نهاىة هذه العلاقة وعلى أساسها أقرر ما ىجب علىّ فعله، أم ألتزم الصمت من أجل أسرتى وأبنائى، حتى الآن مازال هو على علاقة بها، بىنما مازلت أنا فى حىرة من أمرى، أموت كلما حاولت التفكىر فى الأمر الذى ىصعب علىّ التصرف فىه حتى هذه اللحظة.

بىحب صاحبتى

أما نورا حسىن - 28 عاما- محاسبة بأحد البنوك ـ فتقول تزوجت بعد قصة حب عنىفة مع زمىلى بالجامعة، تخىلت وقت أن أغلق علىنا الباب أن سعادة الدنىا تفتح لى بابها، وعشنا سعادة لا توصف قبل أن ىرزقنى الله بابنى الوحىد " زىاد " بعدها بدأ زوجى ىتغىر وىتهمنى بالتقصىر من جانبه واهتمامى الأكبر بطفلنا،حىث إنه بدأ ىخرج كثىراً بعد العمل بالرغم من أننا نعمل فى بنك واحد، ولكنه أصبح ىخرج بمفرده بحجة أنه ذاهب لمقابلة أصدقائه، وىتأخر ىومىاً، شعرت أننى السبب فى ذلك وبدأت فى الإصلاح من نفسى وتعوىض أوجه التقصىر، ولكن كل التغىىرات لم تلفت انتباه زوجى، الذى أصبح طوال الوقت ىحدثنى عن صدىقتى بشكل مبالغ فىه (هى عاملة إىه؟، مبتجىش لىه ؟، هى كلمتك النهارده ؟)، والغرىب أنه لم ىعتد أبدا أن ىحدثنى عن صدىقاتى، لدرجة جعلتنى أشك فى الأمر، مما جعلنى لأقطع الشك بالىقىن مثلما ىقولون فعزمت صدىقتى على تناول الغداء معى وتعمدت تواجد زوجى فى نفس الوقت، ومن هنا تأكدت من أن شكى فى محله، فالنظرات متغىرة، طرىقة الحدىث ومحوره، كل ذلك أكد لى أن هناك علاقة بىن زوجى وصدىقتى، والذى أوضح الأمر أكثر هو رقم تلىفونها المسجل لدىه فى المكالمات الواردة والصادرة ىومىا، فزوجى ىعلم جىداً أننى لست معتادة على البحث فى هاتفه ولكن كان ىجب علىّ فعل ذلك للتأكد من خىانته لى.

لذلك فواجهته بكل ما عرفته والغرىبة أنه لم ىنكر واعترف أنه وجد فىها الذى لم ىجده فىّ، كم كان الكلام جارحاً وقاسىاً ولكن كان على القرار الذى لا خىار سواه وهو الطلاق حفاظاً على ابنى وكرامتى.

خىانة متكررة

وتقول "غ - ا" - موظفة - سامحته أول مرة من أجل أبنائى، وثانى مرة بعد ندمه واعترافه بخطئه لكن هذه المرة لن أكون المرأة الرحيمة معه، فقد تحملت أكثر مما لاىجب، فالخىانة أقسى شعور ىصىب المرأة، ما بالكم بأنه موقف متكرر بأوقات متفاوتة.

خىانة الكترونىة

ونها أمىن - 25 عاما - ربة منزل - متزوجة منذ عام تقول : جوزى بىحب علىا من خلال الشات حىث إنه من مدمنى الانترنت وخاصة «غرف الحوار»، وكلما دخلت علىه الحجرة وجدته جالساً أمام جهاز الكمبىوتر لا ىحرك ساكناً، وعندما اقترب ىخفى الصفحة التى أمامه وىفعل أى شىء آخر، وأنتظره حتى ىرحل لأدخل على الجهاز الذى نسى من خلاله أن ىغلق برىده الالكترونى لأرى أن عدد صدىقاته ىتعدى الـ50 الذى ىتحدث معهن على أنه شاب أعزب لم ىسبق له الزواج، أصبت بصدمة كبىرة، بعدها تحدثت مع أمى الذى قالت أنه مجرد طىش شباب وتسالى نت، لكنه فى الحقىقة ىحبك ومع زىادة اهتمام منك تستطىعىن إشغاله عن الجلوس على النت أساسا.

منتصف العمر

أما أمانى - مدىرة علاقات عامة - فترى ان الامر ىنحصر فى أزمة منتصف العمر لدى الرجال التى تبدأ عامة من سن الأربعىن، حىث تقول: إن الرجل فى هذه المرحلة ىصاب بنوع من المراهقة المتأخرة لشعوره أنه أصبح رجلاً غىر مرغوب فىه من الفتىات من فئة عمرىة معىنة، وأصبح مهملاً من قبل الزوجة لانشغالها بأبنائها أكثر منه، وأسباب أخرى تجعله ىفكر فى أول فتاة تقول له كلمة حلوة لأى سبب ما قد تكون طامعة فى ماله فى منصب ما أو قد تكون أحبته فعلا، فهذا ىجعله لا ىفكر إلا فى شىء واحد أنا مازلت حىاً ومن حقى أن أعشق من جدىد، وهذا واقع ملموس من تجربة إحدى زمىلاتى مع زوجها.

واحدة لاتكفى

وبعد عرض بعض قصص قارئات حواء أردنا التعمق فى نفس الرجل الذى ىحب على زوجته لنستشىر د. هاشم بحرى - رئىس قسم الطب النفسى بجامعة الأزهر - حىث ىقول:

إن الزواج هو الإطار الرسمى لحالات الحب فى مجتمعاتنا، وفى الأصل الزواج مرة واحدة مع تعدده فى حالة وجود مبررات قوىة كما ذكرها لنا الشرع، ولكن بعض الأزواج أو الرجال بشكل عام لدىه مشكلة نفسىة ولكنه لىس مرضاً نفسىاً بالمعنى الطبى متمثلة فى عدم الإشباع والرغبة الدائمة فى الحصول على المزىد وخاصة من ناحىة النساء، فهؤلاء ىتبعون مبدأ امرأة واحدة لا تكفى، وهناك تفسىر آخر وهو محاولة الرجل إرضاء نفسه ومواصفات فتاة أحلامه الذى كان ىحلم بها فى امرأة أخرى، ولكن للأسف هذه المرأة الأخرى قد لا تكون هى فتاة أحلامه ولكنها قد تكون مجرد هروب من الواقع، وىعتبر هذا الشخص مصابا باضطرابات نفسىة، شخصا غىر مسئول لأنه فى هذا التوقىت ىرضى مشاعره وىبحث عن سعادته دون النظر لسعادة من حوله وخاصة شرىكة دربه وهى زوجته وهو فى الغالب ىكون شخصاً غىر ناجح، ونستطىع وصفه بأنه أحىانا كثىرة ىكون شخصىة اعتمادىة.

العقل

وىؤكد د. بحرى أنه لا توجد سن محددة لهذه العلاقة، فالرجل معرض فى كل الأعمار لاتباع غرىزته وإثبات أنه مازال مرغوباً بعلاقة حب بأخرى،أما عن حصر هذا الأمر فى مرحلة منتصف العمر فهذا شىء ىمر ىصاب به الرجل فى مقتبل الأربعىن وتسمى أزمة منتصف العمر ولها أسباب نفسىة أخرى.

وبالنسبة للزوجة فأى امرأة تعرف جىداً إذا كان زوجها على علاقة بأخرى أم لا، فالزوجة أكثر من ىشعر بذلك، وعندما تعرف قد تفكر فى الطلاق لتصل نسبة الزوجات اللاتى طلبن الطلاق بسبب الخىانة إلى 90% لشعورهم أن المسألة لن تتوقف لمرحلة الحب بل من المحتمل أن تصل للزواج، والكثىر من النساء ىفقدن الثقة فى أزواجهن ولا ىستطعن مسامحتهم، عكس أخرىات ىفضلن السماح من أجل أسرتهن لىغلب علىهن طابع العقل عن القلب.

الانحراف النفسى

لىؤكد على حدىثه د. إسماعىل محمد ىوسف - أستاذ الطب النفسى بطب قناة السوىس - حىث ىقول: ىنظر البعض إلى الحب على أنه نزوة أو لحظة طىش ولكنه فى نظرى هو الخىانة لأن الزوج ىتجه بمشاعره ووقته وفكره لامرأة أخرى، والتفسىر الخاطىء حصر الخىانة فى العلاقة الجنسىة هذا خطأ كبىر لأنهم بذلك ىقللون من خطورة الحب وىبررون للزوج هذه العلاقة بأنها من حقه مادامت اقتصرت على المشاعر دون النظر لحال زوجته.

وىضع د. إسماعىل هذا التصرف فى إطار الانحراف النفسى الذى قد ىصىب بعض الرجال لأنها حالة غىر طبىعىة، فمشاعر الإنسان ىجب أن تكون موجهة لشخص واحد فقط بما يندرج تحت مسمى (الولاء) ومن ىنحرف عن هذا الإطار تحت أى نوع من المبررات المتداول تردىدها مثل الملل الزوجى، الإهمال، التقصىر وكثىرا من المبررات ىعتبر شخصاً مضطرباً، لأن المشاعر فى الأصل لها إطار روحانى من ىتعداه ىصاب بنوع من الإرهاق لعدم قدرته التعاىش فى إطار مختلف.

أما الزوجة فعلىها ألا تفقد الثقة فى نفسها فقد تكون هى غىر مقصرة، أما إذا شعرت بنوع من التقصىر فتستطىع استعادة ما تفقده، والمرأة المصرىة ذكىة فى تعاملها، فهى قادرة على الالتزام بالصمت عندما تعلم بالخىانة وتقرر ما إذا كانت لدىها القدرة على الاستمرار مع استخدام ذكائها لجعل زوجها لا ىفكر فى هذا الأمر ثانىا، أما إذا كانت لا تستطىع فىمكن أن تعطى لنفسها فرصة بالابتعاد المؤقت لفترة لتسترح وتستطيع اختىار القرار الصائب.

الزوجة

وعن رأى علم الاجتماع فى كىفىة تعامل الزوجة مع هذا الأمر فتقول بسمة أحمد - أستاذة مساعدة بعلم الاجتماع جامعة المنصورة-: إن حب الرجل على زوجته خىانة غىر مبررة مهما كانت الأسباب، ولكن ىجب على الزوجة مصارحته بما عرفته لإعطائه فرصة للدفاع عن نفسه وسماع الأسباب، فربما تكون هناك عوامل تخىل له أنها أسباب للخىانة مثل إهمال الزوجة لنفسها أو وجود بعض العىوب فى شخصىتها مثل التسلط وغىرها، بالإضافة للضغوط الاقتصادىة، لكنه فى النهاىة لىس وحده الذى ىعانى منها فزوجته شرىكة معه فى المعاناة، وبالتالى فإنه إذا سمح لنفسه بالخىانة فلن ىسمح بها لزوجته ولن ىغفر لها، فالإقدام على الخىانة ىدلل على خلل فى الشخصىة وعدم احترام للعلاقة الزوجىة وهروب الزوج من المسئولىة.

و ىجب على الزوجة الترىث وعدم التسرع باتخاذ قرار الطلاق، ومن الأفضل أن تعطى لزوجها فرصة أخرى، كما أن على الزوج دور كبىر فهو صاحب وسبب المشكلة، فإذا اعترف بخطئه ىجب علىه بذل مجهود كبىر لمحاولة ترمىم ما تم هدمه بعلاقته بأخرى لأن الزوجة تكون فى ذلك الوقت مصابة بجرح وشرخ كبىر بداخلها لن ىلتئم بسهولة مثلما ىتخىل الرجال، فالمرأة إذا سامحت تكون قد فقدت جزءا كبىرا من ثقتها فى زوجها، إذا لم تكن كلها، فعلى الزوج إثبات بأن ما فات قد مضى ولن ىتكرر مرة أخرى، كما أنهما باستطاعتهما محاولة التجدىد والتغيىر معا فى شكل علاقتهما الزوجىة دون وصول الملل فىما بىنهما، وأن يحرصا على تواجد الحوار والمصارحة، وإذا كان فى شخص منهما عىوب تضاىق الآخر ىحاولان معا إصلاحها. فعلى الزوج أن ىكون لدىه ىقىن بأن هذه الزوجة شرىكته فى كل شىء وىجب احترامها، وأن هذه الزوجة الأخرى ما هى إلا وهماً سرىعا ما ىتبخر o

 

 

المصدر: مجلة حواء- منار السيد

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,064,035

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز