عندما يكون عنوان البطولة »أنثى«

كتبت :ايمان عبدالرحمن

 «ذات الهمة الشهيرة، التى سطرت باسمها بطولات عديدة، وتصدت للظلم بكل أنواعه بداية من عمها الظالم وحتى العدوان الخارجى مع دولة المسلمين، سيرة الأميرة التى سطرت فى كتب التاريخ، لتبقى سطورها على مر الأجيال عنوانا للصمود والكفاح ومواجهة المؤامرات، فما بالنا إن كان عنوان هذه البطولة «أنثى» وهى فاطمة بنت مظلوم، فى السطور القادمة ملخص السيرة >>سيرة الأميرة ذات الهمة

 

الأميرة ذات الهمة، اسمها الحقيقى «فاطمة بنت مظلوم»، ويحكى أن سيرتها من عهد عبدالملك بن مروان الأموى، لوالدها قصة وهى أن جدها «الصحصاح» ورزق بولدين وهما «ظالم ومظلوم» وسميا فى السيرة بهذين الاسمين لأنه رأى فى منامه رؤية تنبئه أنه سيرزق بولدين، وأن الابن الأكبر سوف يوقع الظلم على أخيه الأصغر، فلما ولد له الولدان سمى ابنه الأكبر ظالم والآخر مظلوم. ثم تحققت النبوءة كاملة بعد موت الأب، إذ وقع الابن الأصغر تحت وطأة ظلم أخيه، واستعان مظلوم بقبيلته لتحكم بينه وبين أخيه، فقررت القبيلة أن تكون الزعامة قسما بين الولدين وبين أبنائهما من بعدهما إن كانوا ذكورا، وولد لظالم ولد اسماه «الحارث» أما مظلوم فولد بنتا هى فاطمة، بطلة هذه السيرة، وحين ولد ظالم ولدا أحس بالزهو وأخذ يستقصى خبر ولادة طفل أخيه ولم يعلم بولادته بنتا، لأن مظلوم تكتم الخبر وعهد إلى مرضعة لكى تعنى بها خوفا من بطش أخيه.

وسرعان ما كبرت فاطمة وأخذت تظهر عليها إمارات البطولة النادرة إلى درجة أن أطلق عليها لقب «ذات الهمة» وبعد ذلك تتكشف لها الحقيقة وتعرف قصة حياتها فتمتلىء غيظا من عمها ظالم وتكن له الانتقام .

زوجها الحارث

وتدخل مرحلة جديدة من حياتها عندما يريد الحارث ابن عمها ظالم أن يتزوجها ورحب أبوه بهذه الزيجة، ووجدت ذات الهمة فى هذه الزيجة فرصة لأن تنتقم من عمها وابن عمها، فرفضت الزواج وأشاعت أنها لن تتزوج من أى رجل وأنها وهبت نفسها للدفاع عن الإسلام، ولكن الحارث لم يأبه لاصرارها واستطاع بمعاونة أفراد قبيلته أن يعقد قرانه على ذات الهمة، فازدادت كرها له وعزمت على هجره، وولدت ابنها عبدالوهاب وقررت أن تنزح به إلى منطقة الثغور حتى يشب فى ظل الجهاد، ولكن الحارث لم يتركها ترحل دون أن يسىء إليها فقد أشاع أن الولد لاينتسب إليه واستند إلى أن الطفل لونه أسود مخالفا للون أمه ولونه، وعندها أرجأت هذا السر حتى تدفع عن نفسها هذه التهمة وتكبدت فى سبيل ذلك أقسى المشقات،، فتركت شهادات البشر العاديين ولجأت إلى العرافين الذين أعلنوا براءتها .

وبعدها دخلت ذات الهمة فى طور كفاح جديد واستقرت فى منطقة الثغور، المنطقة التى يتجسد فيها الصراع بين العرب، وفى هذا الوقت انتقلت الخلافة من بنى أمية إلى بنى العباس، فنجحت ذات الهمة فى تحسين العلاقة بين قبيلتها وبين قبيلة بنى العباس وتمكنت من توحيد صفوف حبيبها بخاصة بعد أن قتل عمها ظالم وابنه الحارث فى إحدى المعارك العربية الرومية. ومع هذا الحال استقرت ذات الهمة متزعمة قبيلتها فى منطقة الثغور واستعدت لأداء رسالتها الكبرى وهى القضاء على العدو الخارجى الذى كان يهدد حدود الدولة الإسلامية.

ووقفت أمامها عقبة أخرى وهى «القاضى عقبة السلمى» الذى كان يمثل فساداً وخيانة وحيلة فى الحرب، نجحت أحيانا فى كشفه أمام الخليفة وأحيانا أمام دهائه كانت تخفق، وكانت تحارب مع الجبهتين الخارجية والداخلية لأن فى هذه الفترة ضعفت الخلافة وساعد فى ذلك حيل «عقبة» ومنها «نكبة البرامكة» وتوفى الرشيد وترك الحكم لابنه الأمين والمأمون وحين دب الخلاف بينهما، أيدت الأمين وفقا لوصية هارون الرشيد .

وأخذت الأحداث تتلاحق تدريجيا من ضرب القسطنطينية إلى فتح عمودية ثانية على يد المعتصم ثم صلب عقبة على باب الذهب، انتصر المسلمين، وفى كل هذه الأحداث ظلت الأميرة ذات الهمة مناصرة للإسلام والمسلمين حتى آخر لحظات حياتها لتثبت للجميع أن البطولة فى الأساس هى بطولة للأنثى 

المصدر: مجلة حواء- ايمان عبد الرحمن

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,141,726

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز