حوار : هبه رجاء

كان لقناة مصر التعليمية دورا في غاية الأهمية فى ظل مواجهتنا لجائحة كورونا وما تطلبته من الإعتماد بشكل ما على حول هذا الدور » إلكترونيا « التعليم عن بعد ودور القناة المنتظر خلال المرحلة الدراسية المقبلة، كان هذا الحوار مع الإعلامية هبة حمزة أحد أبناء مصر التعليمية، التي تحدثنا عن دورها ودور القناة فى هذا الإطار..

بادرناها بالسؤال عن دور قنوات النيل التعليمية ـ قناة مصر التعليمية ـ خلال أزمة كورونا؟

بصوتها الهادئ وأفكارها العاقلة قالت: بدأت أزمة كورونا بداية الفصل الدراسي الثاني.. لكن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وعلى رأسها الوزير د.طارق شوقي ود.رضا حجازى رئيس قطاع التعليم العام وفريق عمل الوزارة، أداروا الأزمة بحرفية، حيث تم التواصل مع السيد حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام والسيد أسامة بهنسي رئيس قطاع القنوات المتخصصة ومعهم السيد عبد القادر أحمد رئيس قناة مصر التعليمية، تم وضع خطة عمل لتغطية المناهج الدراسية لكل مراحل وأنواع التعليم، حيث كان المطلب الأساسي هو خلق قناة جديدة لبث المناهج التعليمية للتعليم الابتدائي والإعدادى، وبالفعل تم ذلك وأصبح هناك قناة تعليمية أولى لبث مناهج المرحلة الثانوية والتعليم الفني، وثانية لمناهج المرحلة الابتدائية والمرحلة الإعدادية، وتصدرت القنوات التعليمية المرتبة الأولى "تريند" على مواقع التواصل الاجتماعي وتم استكمال شرح جميع الأجزاء المتبقية من المناهج، وخططت الوزارة بعد ذلك لأن يقدم طلاب مراحل النقل (الابتدائي والإعدادى) أبحاثا في موضوعات بعينها، وكان الموقف مربكا فهو أمر غير معتاد بين الطلاب، لذا قدمت القناة التعليمية الثانية شرحا وافيا، كل معلم في تخصصه قدم حلقات يشرح فيها كيفية إعداد البحث، وغيرها من البرامج التي تحدثت عن الأبحاث والتواصل المباشر للإجابة عما يخصها، ووصلنا بالطلاب لمرحلة تسليم الأبحاث وكيفية رفعها على منصة Edmodo ومن لم يستطع رفع البحث على المنصة تعرف من خلال القناة التعليمية على كيفية تسليمه ورقيا، وبانتهاء تسليم الأبحاث انتهى دور القناة التعليمية الثانية، لكن بقى دور التعليمية الأولى في خدمة الطلاب، بعد ذلك تفرغنا لامتحانات الثانوية العامة والتعليم الفني، اعتبرنا أنفسنا في مهمة وطنية في المقام الأول خاصة مع توقف الدراسة بسبب أزمة كورونا، وتم استكمال شرح جميع المواد للثانوية العامة وللتعليم الفني، ولم ننس مراجعات ليلة الامتحان لكل المواد، ونجح معلمو القنوات التعليمية وفريق عمل القناة في إتمام المهمة بنجاح.

ماذا عن الدور المنوط بك مع قناة مصر التعليمية أثناء أزمة كورونا؟

 قدمت من خلال برنامج "صباح التعليمية"، مناهج دراسية للشهادة الثانوية الفنية بكافة تخصصاتها، زراعي، صناعي، تجاري وفندقي، كما قدمت من خلال برنامج "تبسيط العلوم" مواد الصف الأول والثاني الثانوي العام، هذه البرامج بالتعاون مع نخبة متميزة من معلمي التعليم العام والتعليم الفني.

ننتقل إلى شق آخر، هو التعليم الجامعي ومميزات التعلم عن بعد.. ما هي رؤيتك عنه؟

أرى أن هذه الخطوة تأخرت كثيرا، وأستعير قول أستاذنا أ.د حسن عماد مكاوى، "من المحنة ولدت المنحة"ـ في مقال كتبه حول هذا الموضوع، فمع محنة كورونا لم يجد أساتذة الجامعات والهيئات المعاونة أي وسيلة للتواصل سوى من خلال المنصات الإلكترونية، وتبارى الأساتذة والهيئات المعاونة والطلاب في البحث عن بدائل إليكترونية للتواصل وكانت النتائج مذهلة؛ فلأول مرة يتواصل طلاب الجامعات عبر تطبيقات أشهرها zoom من خلال الصوت والصورة والڤيديو أعد الأساتذة المحاضرات الإلكترونية، وتطورت الأمور حتى شملت عمل تكليفات إلكترونية وتقييمها إلكترونيا وفي بعض الأحيان يحصل الطالب على نتيجته مباشرة مع اجتياز كل سؤال، هو شكل مختلف تماما وغير معتاد بين طلابنا على الإطلاق، إلى أن تطور الأمر في الجامعات وتم طلب أبحاث في كل كلية ولكل مادة دراسية بالنسبة للسنوات غير النهائية وبمعايير وضعها كل أستاذ لمادته، ونجحت الجامعات في إطلاق إشارة البدء، على أمل استكمال التجربة.

مع الاستعداد للعام الدراسي الجديد كيف ترين الدمج بين التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني؟

إذا مرت أزمة كورونا بسلام فلا غنى عن الدمج بين التعليم الإلكتروني والتعليم الصفي داخل المدرسة، لكن في المراحل الأولى للتعليم لا يمكن الاستغناء عن التواصل بين الطالب والمعلم، المشكلة التي تواجه التوسع في التعلم عن بعد هي مدى توافر المهارات التكنولوجية للطلاب وعدم توفر شبكات الانترنت الفائقة السرعة؛ ولذا لابد من جعل تكنولوچيا التعليم مادة دراسية أساسية يتفاوت مستواها وفقا لعمر الطالب .

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 272 مشاهدة
نشرت فى 27 أغسطس 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,987,288

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم