كتبت : نيللي سيد

 

 العصفر هو نبات عشبي معمر يعرف باستخداماته كملونٍ غذائي للأطعمة وفي التتبيل والمخللات وصباغة الأقمشة، كما أن له بعض الاستخدامات الطبية العديدة، ويعد العصفر أحد الأعشاب والتوابل الغنية بقيمتها الغذائية وتتم زراعة محصوله حول العالم إلا أن محصوله شحيح الكميات بطبيعته ويستخرج من بذور العصفر زيت يعد الأكثر قيمة من هذه النبتة ويعتبر أحد الزيوت النادرة وأغناها بالعناصرالغذائية، وهو ذو قيمة غذائية وعلاجية عالية. يعتبر العصفر ذا فوائد صحية متعددة فهو يمد جسم الإنسان بالكربوهيدرات، الطاقة، البروتينات، الأحماض الأمينية، والدهون والأحماض الدهنية، وبعناصر معدنية كالكالسيوم، الحديد، الماغنيسيوم، الفسفور، البوتاسيوم، الصوديوم، الزنك، النحاس، المنجنيز، الفيتامينات، حمض البانتوثنيك وحمض الفوليك.

 يحتوي العصفر على حمض (اللينوليك) الذي يمكن أن يساعد الجسم في خفض الكولسترول الضار (LDL)، وإرخاء جدران الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم مما يساعد في الحفاظ على صحة القلب ويقلل من فرص الإصابة بتصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية، كما أشارت عدة أبحاث علمية إلى أن العصفر يحتوي على نسبة عالية جدا من الأحماض الدهنية (أوميجا 6)، وهو نوع مفيد من الأحماض الدهنية التي يحتاجها الجسم وإلى إمكانية تأثير هذه الأحماض الدهنية (أوميجا 6)، في ضبط مستويات السكر في الدم مما قد يساعد المصابين بمرض السكر بالحفاظ على نسبة السكر في الدم، بالإضافة إلى أن بذور العصفر وزيته أو ما يحتويه من (أوميجا 6) والأحماض الدهنية الأخرى تساعد الجسم على حرق الدهون بدلًا عن تخزينها وهذا ما يجعل لزيت العصفر قيمة غذائية كبيرة ودور في إنقاص الوزن والوقاية من السمنة، يمتاز العصفر بغناه بكميات كبيرة من حمض (الأوليك) الذي يفيد فروة الرأس والشعر ويعمل هذا الحمض على تقوية الدورة الدموية في فروة الرأس والحفاظ على صحة الشعر وتحفيز نموه وتقويته من الجذور، كما أنه قد يساعد أيضا في الحفاظ على شعر لامع ونابض بالحياة لذلك غالبا ما يتم استخدامه في منتجات العناية بالبشرة والشعر، كما يمكن أيضا الاستفادة من فوائد العصفر هذه إذا ما تم استهلاكه جضمن الطعام.

 

يعتبر زيت العصفر وما يحتويه من نسب عالية من حمض (اللينوليك) وفيتامين (هـ) مثاليا لتعزيز صحة ومظهر البشرة إذ يساعد حمض (اللينوليك) على تنظيف المسام وتقليل الرؤوس السوداء وحب الشباب الناتج عن تراكم المواد الضارة تحت الجلد إضافة إلى ترطيب الجلد والحفاظ على طراوته، كما يحفز حمض (اللينوليك) إنتاج خلايا الجلد الجديدة مما يعني أنه قد يساعد في التخفيف من مظهر الندب والعيوب الأخرى من سطح الجلد ويترك البشرة أكثر شبابا وأكثر جاذبية، يحتوي العصفر على المواد والعناصر الغذائية المهمة من الدهون والأحماض الدهنية التي قد تعمل على تعزيز صحة الجهاز المناعي وتساعد الجسم ليعمل بشكل طبيعي، كما تساعد على تنظيم العمليات المختلفة في الجسم وتجعل الجسم أكثر حماية وصحة، كما أشارت بعض الأبحاث قيد الدراسة إلى أن العصفر وزيته قد يكون له فوائد في مجال علاج الإكزيما وجفاف الجلد وعلاج ألم المفاصل وتعزيز صحة الجهاز التنفسي وتعزيز صحة الدماغ والإدراك، ونادرا ما يسبب العصفر وزيت العصفر أضرارا نتيجة استخدامه عن طريق الفم أو موضعيا على الجلد، ولكن ينصح بتوخي الحذر ولا يستخدم زيت العصفر إذا كان هناك حساسية من هذه العشبة نظرا لأنه من الممكن أن يسبب حساسية متفاوتة الخطورة.

المصدر: كتبت : نيللي سيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 241 مشاهدة
نشرت فى 15 سبتمبر 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,609,439

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز