كتب :رجب رزق

 نظم العشرات من الرجال والسيدات وقفة احتجاجية أمام المجلس القومي للمرأة الخميس الماضي اعتراضا علي تشكيل المجلس، متهمين فيها المجلس السابق بتمرير قوانين ضد الأسرة، أفسدت الحياة الاجتماعية وفككت الأسرة المصرية من خلال القوانين الجاري العمل بها، ومنها قانون الرؤية والخلع وتمرير اتفاقية "السيداو" التي يرونها عاراً علي الشعب المصري، مطالبين بإنشاء مجلس قومي للأسرة وليس للمرأة وحدها.. التقت حواء مع بعض المتظاهرين واستطلعت آراءهم

يقول وليد زهران المحامي والناشط الحقوقي ومؤسس حركة ثورة رجال مصر التي دعت إلي تنظيم الوقفة : ابني لم أره منذ سنة وهذا ظلم بين وكل ذلك في ظل القوانين الظالمة التي يطبقها مجلس المرأة في إنصاف أو انتصار منه للمرأة علي الرجل، ومطالبنا هي إسقاط قوانين الأسرة الفاسدة التي أصدرها المجلس السابق، فنحن مجموعة من الرجال يتخطي عددنا ثلاثة آلاف رجل مسلوبو الحقوق، وليس لنا أي تنظيم حزبي ولا نفكر في هذا، وشهر مارس هو شهر تصعيد ضد المجلس القومي للمرأة.

 وتقول الحاجة ليلي :أنا جدة موجوعة عايزة تلم لحمها وعرضها وقوانين الأسرة قوانين قطع صلة الرحم، فطليقة ابني تري الأطفال ملكاً خاصاً لها، وتحرمنا من الرؤية أنا وابني علي الرغم من أنها متزوجة من رجل آخر، لكن في ظل قانون "الشيطان" سلبوا كل حقوق الرجل.

 ويؤكد عمرو زكريا رئيس اتحاد الحركات العاملة لاستقرار الأسرة المصرية: أتينا إلي المجلس القومي للمرأة لنطالب بحقوقنا كآباء في رؤية أطفالنا التي حرمتنا منها القوانين الخاصة بالمرأة والطفل، وبمساعدة المجلس الذي أعطى للمرأة حق الولاية والرعاية للطفل مخالفة لشرع الله حتى وان كانت هذه المرأة ناشزاً.

 ويضيف عمرو سن الحضانة في إسرائيل للولد والبنت 6 سنوات ونحن في مصر الحضانة حتى سن الـ 15، علي العلم أننا دولة إسلامية، وأن الحضانة كما في الشرع هي 7 للولد و 9 للبنت.

 ويشير عمرو أنه خلال اجتماع مجلسي الشعب والشورى أخذنا وعداً من أعضاء المجلس بفتح ملف الأسرة وذلك في مدة أقصاها 10 أيام.

 وتتساءل الحاجة سامية عزت رئيس اللجنة النسائية في حركة إنقاذ الأسرة عن حق الطفل المصري، وتقول: قصتي باختصار زوجة ابني بعد الطلاق أخذت حفيدي، وعطلت حق الرؤية، فماذا نعمل لكي نري أولادنا؟ نحن لا نريد غير الشرع في حقنا لرؤية صغارنا، وحقنا في المشاركة في تربيتهم، فأين حق الطفل وأي شريعة هذه التي تفسد الزوجة تحت مسمي حقوق المرأة وأشارت إلي ان منظمات حقوق الإنسان في مصر كثيرة ومتعددة وندافع عنها بكل ما نملك فأين حقوق الطفل منها وماذا فعلت لهم الدولة.

 أما محمد مهندس يعمل بمكان مرموق زوجته محامية يقول : بسب أمها نشبت بيننا الخلافات وحاولت كثيرا الحل لكنها لم ترض وساعدها علي ذلك أخوها ومحام زميل لها وحررت لي عدة محاضر وقضايا منها النفقة والحضانة وطلاق الضرر والعفش والشقة وغيرها كل ذلك ولا أعلم شيئا بفضل النظام الفاسد فيذهب المحضر ويقول لم يتم العثور علي الشخص وتنفذ الأحكام في غفلة من خلال تطبيق سياسات ومخططات لهدم وتدمير الأسرة المصرية وهو المخطط الأخير بعد فشل الفتنة الطائفية .

 ويناشد محمد القائمين علي وضع الدستور المصري أن ينتبهوا إلي تلك المخططات وغيرها من القوانين التي تساهم في تفكيك الشعب المصري وأنه حتى الآن أكثر من 7 ملايين طفل مشرد بين الأب والأم، ونحن نقوم بدورنا كرجال في محاولة لتصحيح ما أفسده علينا النظام السابق

المصدر: مجلة حواء -رجب رزق
  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 811 مشاهدة

ساحة النقاش

ywsef

أين حق الطفل المصرى .الذى لا يعرف كيف يصرخ ليفصح عما بداخل صدرة من جروح لا تداوى .أناشد المسؤلين عن حقوق الطفل المصرى . كل رجل يمنع طفلة من رؤية أمة أو أى إمرأة تمنع طفلها من رؤية أبية أو جدتة يحاكمون محاكمة قانونية أو يدفعون ضريبة لازم يفرض عليهم المسألة القانونية لان هذا أعتداء على حق من الحقوق الانسانية للطفل المصرى الزى لا يملك التعبير عن نفسة وهذا لصلاح المجتمع وللحفاظ على البيوت الاسلامية

fatenywsef فى 26 أكتوبر 2012 شارك بالرد 0 ردود
hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,799,011

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز