شهد الملتقى العربى الأول لمدارس ذوى الاحتياجات الخاصة والدمج، والذى عقد مؤخرا بتنظيم من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بالتنسيق مع عدد من الوزارات والهيئات ومؤسسات المجتمع المدنى، تأكيدا بالغا على ما يبذل من جهود فى إطار دمج ابنائنا من ذوى الإعاقة فى الفصول النظامية بالمدارس، وفى هذا الإطار التقت «حواء » د. إنجى مشهور، مستشار وزير التربية والتعليم للتربية الخاصة للوقوف على أهم الخطوات التى قامت بها الوزارة من أجل تنظيم عملية الدمج لهم فى المدارس النظامية، و تسهيل خطوات وإجراءات الدمج على الأباء والأمهات....

- فى البداية ما الخطوات التى قطعتها وزارة التربية والتعليم فى دمج ذوى الاحتياجات الخاصة فى المدارس العامة؟

هناك العديد من القرارات التى من شأنها الاهتمام بدمج الطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة فى المدارس ومنها قرار يوليو 252 لسنة 2017 الخاص بتظيم عملية الدمج فى المدارس حيث يتم دمج 10% فى كل مدارس مصر أى بما يعادل 4 طلاب فى الفصل الواحد، بالإضافة إلى منح الوزارة حافز مادى للمعلمين والعاملين على عملية الدمج بنسبة 25% تشجيعا لهم على الاهتمام بتسير عملية الدمج وتبسيط المعلومات وفق حالة كل طالب, كما تم تغيير صيغة وطريقة الاختبارات حيث تم تحديد اختبار لكل إعاقة، أما بالنسبة للصم والبكم والمكفوفين فلدى أولياء أمورهم حق الاختيار بين اختبار الدمج أو الاختبار العادى, مع تقديم التيسيرات اللازمة لهم أثناء الاختبار، بالإضافة إلى القرار الوزارى رقم 291 لسنة 2017 والخاص بمدارس التربية الخاصة بهدف تنظيم العمل داخل هذا المدارس، كما تصدر الوزارة كتاب دورى لذوى الإعاقة الحركية يلزم المدرسة بتوفير مكان لهم فى الدور الأرضى لتيسير الحركة عليهم.

- وما الجديد الذى قدمه الملتقى العربى الأول بخصوص عملية الدمج فى المدارس؟

استعرضنا فى الملتقى ما قمنا به فى عملية الدمج ونجاح النماذج لذوى القدرات الخاصة وتميزهم فى أنشطة عديدة, ونحاول رفع مستوى المعلمين ونشر فكرة الوعى فى المدارس العادية وبين أولياء الأمور حتى تزداد نسبة الأطفال المستحقين للدمج, مع العلم أن نجاح عملية الدمج فى المدارس يتوقف عليها اجتياز الطفل أكثر من برنامج تأهيلي وسلوكى ووظيفى والتى تساعد الطفل فى نجاح عملية الدمج، كما أعلن الرئيس عن تخصيص 500 مليون جنيه لمركز تأهيل ذوى الاحتياجات الخاصة وتنمية مهارات الطالب ورفع كفاءة المعلمين من خلال الإشراف على المدارس الدامجة، بالإضافة إلى توقيع برتوكول مع وزارة الاتصالات لتدريب 22 ألف معلم لاستمرار رفع كفاءة المعلمين, كما تقدم الوزارة الدعم الكامل لأى مدرسة تجريبة أو قومية أو حتى دولية تخو ض تجربة الدمج لتدريبها وتعليمها طرق امتحان ذوى الاحتياجات الخاصة.

<!--هل يتم متابعة تنفيذ قرارات الدمج فى المدارس؟

بالطبع تقوم الوزارة بعمل حملات دورية على كل مدارس المحافظات للمتابعة، إلى جانب المتابعة المستمرة من جانب الإدارة الخاصة بها فى كل مديرية.

<!--وكيف يتم التعامل مع المدارس التى ترفض دمج الطلاب من ذوى القدرات الخاصة؟

فى هذه الحالة على أولياء الأمور إخطار الوزارة لاتخاذ الإجراءات الصارمة ضدها، كما أناشد الإعلام بالتوعية بأهمية الدمج سواء لذوى القدرات الخاصة أو الأصحاء، وتوعية الأهل بإيجابيات الدمج وعدم تخويفهم من هذه الخطوة.

<!--وما الإجراءات التى يتبعها ولى الأمر لدمج ابنه المعاق بالمدارس النظامية؟

أول مراحل الدمج تقديم التقرير الطبى والذى كان مقتصرا إعداده على مستشفيات التأمين الصحى فقط، وتيسيرا من الوزارة على أولياء الأمور تم إضافة المستشفيات العامة والجامعية، أما باقى المراحل فهى غير شاقة لكننا دائما نسعى لأن يستفيد من قرار الدمج مستحقوه، فلدينا فى مصر حوالى 12 مليون معاق ما بين حالات متوسطة وبسيطة وإعاقة من الدرجة الأولى وبالتالى نحاول استيعاب أكبر عدد ممكن من المؤهلين لعملية الدمج.

<!--هل كل المدارس مؤهلة لعملية الدمج ؟

هذا ما نسعى إلى تحقيقه، وعلى الرغم من عدم جاهزية كافة المدارس لذلك إلا أننى أؤكد على أنه لا يحق لأى مدرسة رفض عملية الدمج وأن الوزارة على أتم استعداد لتقديم كافة أشكال الدعم لها ومساعدتها فى تأهيل المعملين والأخصائيين بها.

<!--وماذا عن حملة "قادرون باختلاف" التى أطلقت فى الملتقى؟

هى حملة أطلقها د. طارق شوقى، وزير التربية والتعليم هذا العام والهدف منها هو التوعية بأهمية الدمج فى المدارس وتشجيع المدارس والمعلمين من خلال تعريفهم بالقدرات المختلفة لذوى الاحتياجات الخاصة، وحث أولياء الأمور على تعليم أولادهم وإرسالهم إلى المدارس, بجانب توعية الطلبة وأولياء الأمور الأسوياء بطرق التعامل مع الطلاب من ذوى القدرات الخاصة.

<!--فى رأيك ما إيجابيات الدمج؟

المستفيد من عملية الدمج هم الأصحاء لأن هذه التجربة تبنى لديهم فكرة تقبل الآخر دون مشكلة، بالإضافة إلى المرونة فى التفكير وتقبل الأشياء المختلفة واحترام وجودها وبالتالى فإن خطوة الدمج مفيدة لكل الأطراف بشرط أن ندرك أهمية هذه الخطوة فى إثبات أن لذوى القدرات الخاصة عقل واع وتفكير متميز.

المصدر: حوار : أميرة إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 202 مشاهدة
نشرت فى 31 أكتوبر 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,877,056

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز