ليلة رأس السنة لها طابع خاص فى نفوس الناس، ذكريات وحكاوى ومواقف لا تنسى، أسماء قنديل إعلامية جميلة، متميزة، تحمل فى ذاكرتها وفى قلبها العديد من هذه الذكريات سواء على المستوى الشخصى أو المهني، عنها وعن أمنياتها مع بداية السنة الجديدة كان لها مع «حواء » هذا الحوار..

- ما ذكرياتك مع ليلة رأس السنة؟

هي أكثر من ذكرى تتعلق بذاكرتي، أولها ولادة أول حفيد للعائلة - ابن أخي الأكبر - ليلة رأس السنة، أما في عملي فكانت الصدفة تجعلني أول من يقوم بتهنئة المشاهدين وأبارك لهم في كل المناسبات دينية كانت أو وطنية أو اجتماعية وكذلك بداية السنة، ولأن الطابع الإخباري للقناة كان لا يسمح بمظاهر الاحتفال فكنت أكتفي بأن أرتدي ملابس بيضاء أو حمراء أو خضراء اللون لإضفاء شيء من البهجة.. ثم أبدأ بقراءة برقيات التهنئة الموجهة للرئيس من كل دول العالم، وكان لدينا فقرة ثابتة كل عام باستضافة مغنيين أو فنانين للاحتفال على الهواء وتقديم فقرات خفيفة مليئة بالضحك والغناء.

- ما نوعية البرامج التي تفضلين تقديمها؟

أرغب في تقديم برنامج اجتماعي مصري أصيل يعبر عن بيوتنا بعاداتها وتقاليدها ويتناول ملامح اليوم العادي للأسرة المصرية، كي نعود لجذورنا ونفهم طريقنا.. ففي رأيي أن السبب الأكبر لسلبيات مجتمعنا عدم قدرتنا على اختيار طريقنا، أما أكثر شيء محبب إلى قلبي فهو برنامج اجتماعي سياسي مثل الذي كنت أقدمه، لأقوم من خلاله بتغطية مشروعات كبرى للدولة وتناول مدى الاستفادة منها وما سلبياتها وإيجابياتها وكيف نطورها ونحافظ عليها وكيف نحرص على خدمة المستفيدين من هذه المشروعات .

 - وما أمنياتك وتوقعاتك في العام الجديد؟

على المستوى الشخصي أتمنى رضا والدتي، فبعد رحيل والدى الذي أفتقده كثيرا أتمنى رضا الله ثم رضاها، وأن يحفظ زوجي العزيز الذي تحمل كثيرا وكان دائما مساندا لي ويشجعني فهو مقتنع تماما بالرسالة التي أؤديها، أتمنى أيضا عودتي إلى الشاشة للمشاركة الإعلامية الجادة في عملية الإصلاح والنهوض التي تمر بها مصر.

 - حدثيني عن مشاركتك في منتدى شباب العالم بحضور سيادة الرئيس؟

حاليا أشارك في عدة مؤتمرات كان آخرها منتدى شباب العالم والذي خرجت منه برسائل كثيرة، أولها كم من الطاقة الإيجابية والفخر، كذلك التواصل مع عدد كبير من الجنسيات المختلفة بثقافات وأشكال وديانات مختلفة يزيد الأمر جمالا السحر الخاص لمدينة شرم الشيخ، وأهم رسالة كانت موجهة للعالم أن هذا يحدث في سيناء التي يسمعون عن تضحيات أبنائنا بدمائهم من أجلها.. نقف في جزء آخر منها نبث رسالة سلام للعالم أجمع، وأننا كمصريين كلنا طاقة إيجابية ومرحبين بالسلام .

- كان رائعا أن نرى الفن حاضرا في المنتدى .. كيف ترين هذا؟

 بالفعل كان مسرح الفنون بالمنتدى شيئا متميزا بما ضمه من فنانين من عدة دول بمختلف الثقافات والعروض الممتعة التي قدمت، ولاحظت وجود شيء من الطابع المصري في معظم الأعمال إذ ما زالت الثقافة المصرية تؤثر بشكل كبير في ثقافات العالم.

- أيضا شاهدنا عبر الشاشة كم تحتضن مصر أبناءها المهاجرة في الخارج، فما تعليقك؟

 على المستوى الشخصي أنا حريصة على متابعة ملف المصريين في الخارج وأنا مؤمنة جدا بعمل الوزيرة نبيلة مكرم والجهد الذي يقدم في هذا الملف، ولا يمكن إنكار أهمية المصريين في الخارج فهم جيش وسفراء وإعلاميين لنا،  كما نحتاجهم في الداخل باستثماراتهم وخبراتهم المختلفة.

- ماذا على أجندة أسماء قنديل في 2019؟

 أسعى للاستمتاع واستثمار وقتي في حضور ندوات ومؤتمرات كثيرة، وأعمل على مساعدة الناس والتحدث مع الشباب من الإعلاميين الجدد وأكون سعيدة بلقائي معهم، وسأبدأ تلقي دورة عن الأمن الوطني في أكاديمية ناصر العسكرية العليا للاستفادة بشكل أمثل من الوقت مع بداية العام الجديد.

- وماذا عن أمنياتك لمصر في 2019؟

أمنياتي.. أن تظل مصر محتفظة باستقرارها ونبدأ مع العام الجديد جنى ثمار المشروعات العملاقة التى قامت بها الدولة، ونكون انتهينا من مشروع القضاء على العشوائيات ووحدات الإسكان الاجتماعي، كما نكون قطعنا شوطا كبيرا فى المشروعات الصحية، هذا بجانب امنياتى للإعلام المصرى بأن يكون دائما فى الصدارة.

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 204 مشاهدة
نشرت فى 3 يناير 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,287,433

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز