تعد لجنة الشئون الأفريقية أحد أهم اللجان النوعية داخل مجلس النواب خلال المرحلة الحالية، وتبرز أهميتها مع مساعى الدولة لتعزيز دورها داخل القارة السمراء، وترأس مصر للاتحاد الأفريقي.

«حواء » التقت النائب ماجد أبو الخير وكيل لجنة الشئون الأفريقية للتعرف على أبرز البرامج والمبادرات التى تطلقها الدولة من أجل تحقيق التواصل وربط شباب القارة معا، هذا بجانب دور اللجنة فى دعم هذه الجهود..

برز ملف الشباب الأفريقى فى الفترة الأخيرة، فكيف يتم العمل على حل مشكلات هذا الشباب؟

فى إطار تنفيذ توجيهات سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى وحدت مؤسسات الدولة جهودها لبحث المشكلات التى يعانيها الشباب فى القارة الأفريقية وإيجاد حلول جذرية لها خاصة بعد تولى مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي، ومن أبرز الوزارات التى تعمل جاهدة فى هذا الإطار وزارة الشباب والرياضة، حيث فعلت سبل تنمية التعاون الشبابى والرياضى مع الدول الأفريقية، وكان آخر هذه المبادرات ملتقى المبادرات الأفريقية «المبادرون » الذى عقد بأسوان وشارك فيه 23 دولة، بالإضافة إلى ملتقى الشباب الأفريقى الذى عقد تحت شعار «معا نحقق الحلم » بمقر معهد البحوث والدارسات الأفريقية بجامعة القاهرة بهدف دمج الشباب المصرى والأفريقى وبناء جسور من الثقة والتفاهم بينهم باعتبار أن مصر جزء أصيل من القارة السمراء.

وكيف تتوقع دور مصر فى إطار إعداد الشباب الأفريقى خلال المرحلة المقبلة؟

ظهر اهتمام القيادة السياسية بالشباب الأفريقى وإعداد كوادر قادرة على تولى المسئولية والتواصل مع جيرانهم من سكان القارة خلال مؤتمرات الشباب والتى حرص الرئيس على دعوة عدد من شباب الدول الأفريقية إليها، خاصة فى منتدى شباب العالم الثانى والذى شارك فيه أكثر من 5000 شاب، حيث أطلق خلاله سيادة الرئيس الدعوة لتدريب الشباب الأفريقى وإعداده، وهو ما يجرى الإستعداد له من قبل الجهات المعنية خلال المرحلة الحالية.

وكيف تقرأ إعلان الرئيس أسوان عاصمة للشباب الأفريقى؟

جاء اختيار الرئيس للمدينة وإعلانها عاصمة للشباب الأفريقى تأكيدا على الهوية المصرية، خاصة أن تمكين الشباب سيكون المعول الأساسى فى ترسيخ مبدأ الدبلوماسية المشتركة للنهوض بالقارة فى شتى المجالات، كما أن أكثر من 40 ٪ من سكان أفريقيا من فئة الشباب وهم الذين لديهم القدرة على جعل قارتهم فريدة وواعدة، بالإضافة إلى أن إعلانها عاصمة للشباب دون غيرها إشارة إلى تعويل الرئيس على سواعد الشباب وقدرته على البناء والتنمية وحقه فى تولى قيادة البلاد فى المستقبل.

ما الهدف من مبادرة «أفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية ؟»

هذه المبادرة إحدى المبادرات التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث كلف وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتنفيذها، وتهدف إلى تأهيل الشباب المصرى والأفريقى فى مجالات تطبيقات الألعاب التكنولوجية وبرمجة التطبيقات الرقمية المختلفة، إلى جانب تدريب عشرة آلاف شاب على استخدام وتوظيف التكنولوجيا الحديثة، وإنشاء مائة شركة فى هذه المجالات.

وماذا عن مشروع القاهرة «كيب تاون » لدمج أقطار القارة؟

هو أحد أكبر المشروعات التى تسهم فى تنشيط حركة التجارة ب الدول ن الأفريقية التى تمتد بطول عشرة آلاف كيلو متر، كما يعد المشروع أطول طريق برية يربط بين شمال أفريقيا وجنوبها، ويسهم فى تعزيز التبادل التجارى بين أبناء القارة السمراء، ونذكر على سبيل المثال الدول المستفيدة منه مصر والسودان وأثيوبيا وكينيا وتنزانيا وزامبيا وزيمبابوى والجابون وجنوب أفريقيا، وتقوم فكرة المشروع على تسهيل النقل البرى بين دول أفريقيا إذ يستطيع أى مستثمر نقل بضاعته لأى من الدول التى يمر بها الطريق فى زمن قياسى لا يزيد عن 4 أيام على عكس البحر الذى يستغرق شهورا، وقد أنجزت مصر جزءا كبيرا فى هذا المشروع، ومن المنتظر أن يتم الانتهاء منه فى أقرب وقت ويدخل هذا ضمن هدف مصر لربط النقل عن طريق نهر النيل والبحر الأحمر والربط الكهربائى ومجال الطاقة بشكل عام.

وهل سيدعم هذا المشروع منطقة التجارة الحرة الأفريقية؟

من بين أهداف المشروع زيادة التجارة البينية مع الدول الأعضاء، وتعزيز القدرة التنافسية للصناعة فى أفريقيا، وتتحقق هذه الأهداف من خلال الإلغاء التدريجى للحواجز الجمركية وغيرها التى تعترض التجارة فى السلع والخدمات وصولاً للاتحاد الجمركى فى القارة الأفريقية، ويتألف الإطار المؤسسى لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية حسب الاتفاقية من المؤتمر ومجلس الوزراء ولجنة كبار المسئولين المكلفين بالتجارة والأمانة بهدف تنفيذ المنطقة وإدارتها وتقييمها.

وما دور لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان فى دعم ملف شباب أفريقيا؟

يتطرق دور اللجنة إلى دعم وتحفيز وتوجيه كل أدوات الدولة المصرية لدعم اتجاه القارة الأفريقية من خلال استقبال السفراء والوزراء الأفارقة بشكل دائم فى البرلمان بالإضافة إلى تنظيم زيارات لدول أفريقيا لبحث سبل التعاون الدائم ومشكلات البنية التحتية للقارة الأفريقية، أما بالنسبة للبروتوكولات فهناك بروتوكول التجارة فى السلع والذى يهدف إلى تعزيز التجارة الأفريقية البينية فى السلع، إلى جانب التجارة فى الخدمات ويهدف إلى التحرير التدريجى لتجارة الخدمات من خلال إزالة العوائق التجارية، وبرتوكول قواعد وإجراءات تسوية المنازعات والذى يهدف إلى توضيح القواعد والإجراءات المتعلقة بتسوية المنازعات، وقد تحولت مصر إلى ملتقى للعديد من المؤتمرات المتعلقة بالأوضاع الاقتصادية فى أفريقيا وأصبحت فى الوقت نفسه تحمل على

عاتقها قضايا عدة للقارة فى المحافل الدولية للتعاون الاقتصادى والثقافى والاجتماعى والسياسى بخلاف التعاون فى مجال القضاء على الإرهاب ومكافحة الفيروسات وتوفير الرعاية الصحية الشاملة، ويشمل ذلك خطة عمل تعزيز التجارة البينية للقارة الأفريقية والتى حددت سبعة أولويات تتمثل فى السياسة التجارية وتسهيلها والطاقة الإنتاجية والبنية التحتية ذات الصلة بالتجارة وتمويلها والمعلومات التجارية وتكامل الأسواق، بالإضافة إلى اعتماد خارطة الطريق لتوضيح خطوات الوصول إلى منطقة التجارة الحرة والاتحاد الجمركي.

وكيف يساهم تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى فى تنفيذ هذه الخطة؟

أعتبر رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى تتويجا للجهود التى بذلتها مصر فى الفترة الماضية لاستعادة دورها الريادى الإقليمى الذى لا يقتصر على الجهود السياسية والدبلوماسية بل يشمل حزمة من الأمور التى تعزز فكرة التوجه المصرى الأفريقى برؤية ومخطط عام لتعظيم الانخراط القارى على جميع المستويات من خلال الحضور الأفريقى الواسع والمؤثر فى عدد من الفعاليات المصرية الأخيرة خاصة فى مؤتمر الشباب والمؤتمرات الاقتصادية والعلمية والتبادل السياسى واتفاقات التعاون مع الدول الأفريقية المختلفة التى تدخل حيز التنفيذ بشكل أسرع من ذى قبل.

المصدر: حوار : منار السيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 111 مشاهدة
نشرت فى 28 مارس 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,363,857

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز