لأنني لا أعترف بالحياة دون حب قررت لملمة جميع القضايا العاطفية الخاسرة لنتشارك سوياً في الدفاع عن أصحابها علنا نجد وسيلة لإنارة الطريق أمام جميع القلوب الحائرة في انتظار رسائلكم على عنوان المجلة أو عبر البريد الإلكتروني  [email protected]

تعبت.. نعم.. تعبت من القيام بكل الأدوار والاسم متزوجة!.. فأنا محاسبة بشركة كبرى أبلغ 35 عاما، بدأت حكايتي منذ 10 سنوات حين تعرفت على موظف بشركة عالمية يكبرني بسبعة أعوام.. وما أن التقت العيون حتى أيقن كل منا أنه وجد شطره الآخر.. ارتبطنا.. فعشنا عاما من المرح والسعادة حتى باتت صديقاتي يحسدونني عليه، فهو لا يتدخل مثل غيره من الرجال في كل صغيرة وكبيرة ولا يخنقني بالغيرة ويحترم رأيي دوماً.. ولا أنكر رضائي أنا الأخرى بذلك خاصة أنني طموحة في عملي والرجل الذي يتقبل طموح المرأة ويشجعها عليه أصبح عملة نادرة في زمننا.. تزوجنا.. وأنجبت طفلة في الثامنة من عمرها الآن.. لكن مع أول يوم زفاف اكتشفت أن ما توهمته تقديرا وتشجيعا لم يكن إلا استسهالا من شخص لم يعتاد يوماً تحمل المسئولية فاختار من تثق في نفسها لتقوم بكافة الأدوار الزوجية بينما يكتفي هو بدور المتفرج.. وليت الأمر توقف عند هذا الحد بل أنه يرفض حتى المشاركة ولو بالرأي، فإذا أخذت مشورته في مشكلة خاصة بعملي أو مستقبل طفلتنا يرد "أنا بثق في رأيك حبيبتي اعملي ما ترينه صوابا".. ورغم أن زوجي مخلص وملتزم ويعود من عمله ليجلس أمام شاشة التليفزيون لمشاهدة القنوات الرياضية حتى موعد النوم إلا أنني سئمت من اتخاذ القرارات بمفردي وكأني غير متزوجة!.. ورغم أن الكل يراه زوجا مثاليا وأنا أتبطر على النعمة التي أتمتع بها لكنني أرى العكس فأي زوجة يغار عليها زوجها ويفرض رأيه ويتحمل مسئولية بيته أفضل مني!.. على الأقل تشعر بأن هناك رجلا تخشاه وتستند عليه وليس هو من يستند عليها مثل حالتي.. فهل من نصيحة تساعدني على إشعاره بالمسئوليات الزوجية؟!

     ع . ف "أكتوبر"

لا يوجد شخص كامل، فلكل منا عيوبه ومميزاته والزوجة الذكية هي من تستثمر مزايا زوجها لتنير حياتها وتجعلها أكثر سعادة.. فرغم عدم تحمل زوجك للمسئولية إلا أنه مخلص ويحبك على حد قولك فلما لا تستغلين تلك الجوانب الإيجابية لخلق حياة مشتركة ربما يساعد ذلك على مشاركته في المسئولية بشكل غير مباشر.. فيمكنك الجلوس معه لمشاهدة القنوات الرياضية وفتح حوار في صميم اهتمامه لتنتقلين من خلاله لما تريدين أخذ مشورته فيه.. وإياكِ ومقارنته بالآخرين والنقد المباشر حيث يؤدي ذلك لنتيجة سلبية.. حاولي أن تشعريه باحتياجك له بجانبك وعبري عن مدى استفادتك من آرائه.. ولا مانع من إظهار عدم معرفتك للتصرف في بعض الأمور حتى تحفزيه للقيام بها أو حتى مشاركتك فيها.   

المصدر: كتبت : مروة لطفى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 73 مشاهدة
نشرت فى 8 مايو 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,655,466

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز