بقلم : سمر الدسوقى

أعرف أن مشاعرنا قد تخوننا في هذه المرحلة بل وقد تعوقنا عن الاستمرار في الحياة فيتحول الأمر إلى طوفان من الحزن والشعور بالخذلان والتخبط  وعدم القدرة على رؤية المستقبل بشكل صحيح خاصة إذا كنا قد مررنا بتجربة عاطفية حقيقية، تجربة كنا نؤمن فيها بالشخص الآخر بل ونثق فيه ثقة عمياء ليتحول الأمر في لمح البصر إلى طعنة غادرة كثيرا ما تتساءل لماذا كانت من نصيبي وأنا لم أقدم سوى كل الحب والوفاء والالتزام، لماذا لم أجن سوى النكران والبعد بل والضربات القوية التي كادت أن تعصف بكياني وتدمر حياتي فقط لأني أحببت بصدق؟

كل هذا طبيعي جدا بل ويشعر به كل من كان يحب بصدق ثم استيقظ على حقيقة واضحة وهي أنه كان يعيش وهما زائفا، وهم رسمه له من استغل مشاعره ثم وبلا رحمة اختفى.. اختفي دون سبب منطقي أو تفسير يتقبله العقل، لتبدأ مع نفسك مرحلة جديدة تحاول فيها أن تلملم أشلاءك وتواجه الحياة بمفردك، قد لا تجد في هذه المرحلة من تستطيع أن تتحدث معه أو إليه ولكنك وبطبيعة الحال لابد أن تكمل رحلة الحياة فتستيقظ وتتحمل كل مسئوليتك وتتحرك ولكنك تتحرك في البداية بوهن وتعب وعدم قدرة على الإكمال إلى أن تصل إلى حقيقية واضحة لابد أن أستمر, لابد أن أنحي مشاعري جانبا وأكمل.. أكمل حياتي بكل قوة وبكل نجاح.

عزيزتي هل سألت نفسك وأنت في هذه المرحلة الأولى من نهاية أي علاقة عاطفية كيف يعيش الطرف الآخر؟

أعتقد أنك لو توقفت قليلا وأجبت على هذا السؤال لاستطعت الخروج بل وسريعا من هذه الدوامة القاتلة من مشاعر اليأس والإحباط لأنك ببساطة ستجدينه سعيدا..منطلقاوربما قد بدأ حياة جديدة.. ربما قد أغلق الصفحة وبجواره الآن امرأة أخرى فضلها عليك، المهم هنا أنه لم يتذكر, إنه قد نسى كل شيء, وإن حياته لم تتوقف من أجلك لم يبك كما بكيت, لم يتعب كم تعبت, وربما أيضا لم يعد يتذكر ملامحك، حينما تدركين هذا ستصلين إلى قناعة واحدة سأنسى كما نسى, سأكمل حياتي كما أكمل حياته, سأستمر في نجاحاتي كما استمر، لن أتوقف عند هذه المحطة.

لا تحزني عزيزتي من أجل رجل لم تهمه دموعك, لم يكترث بمشاعرك, لم يتذكر وقفتك لجواره, رجل قد نسيك وبكل قسوة، قفى كما وقف على قدميه وابدئي من جديد، فيوما ما ستجدين من يعتبرك هدية حياته من سيعنيه سعادتك أكثر من تعاستك، من ستفرق معه مشاعرك.. هذا الرجل الذي جرحك وآذاك انسيه كما نساك.

المصدر: بقلم : سمر الدسوقى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 41 مشاهدة
نشرت فى 7 نوفمبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,307,268

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز