كتبت: هدى إسماعيل

على مدى ١٠ أيام نجح مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبي فى أن يعيد للحياة المسرحية الروح مرة ثانية من خلال مجموعة متنوعة من العروض المسرحية التى جاءت لتثبت أن الفن يستطيع أن يتصدى لأي جائحة كما هو الحال مع جائحة كورونا، ليعيد للحياة رونقها من جديد.

وهناك كانت » حواء « متواجدة تنقل لك لحظة بلحظة ما حدث ضمن فعاليات المهرجان.

في البداية أكد لنا رئيس المهرجان الدكتور علاء عبدالعزيز سليمان، أن فعاليات الدورة 27 التي أقيمت خلال الفترة من 1 إلى 11 سبتمبر الجاري، شهدت منافسات ملهمة لجمهور المهرجان سواء من المتخصصين الدارسين أو عشاق فن المسرح الذي يطلق عليه وبحق "أبو الفنون" لتضمنه كافة فنون وعناصر الأداء التمثيلي من إضاءة وموسيقى وتشخيص إلى آخره، وشدد د. علاء عبدالعزيز على أن جائحة كورونا وما اتبعها من إجراءات شكلت تحديا أمام الممارسة المسرحية سواء الإنتاج أو التلقي، لكن هذا التحدي تحول إلى دافع للمضي في التجهيز للمهرجان وإقامته، إيمانا من إدارة المهرجان أن تطويع الشكل للظرف أفضل من التوقف، وكان الحل هو إقامة كافة الفعاليات "أون لاين"، وكشف لنا رئيس المهرجان أن العروض المشاركة في فعاليات دورة هذا العام جاءت ضمن سياقين، الأول مسابقة "مسرح الحظر"، والثاني مسابقة "العروض المسرحية المصورة".

تكريمات

بدأت الاحتفالية بأوبريت مسرحي استعرض تاريخ المسرح المصري، وخلال حفل التكريم جاءت الاحتفالية بتقديم عرض قصير تم إعداده خصيصا لهذه المناسبة من إخراج ناصر عبدالمنعم، وهو مجموعة من اللمحات التي تمر مرورًا سريعا على تاريخ المسرح المصري العظيم، كتبه د. مصطفى سليم، ديكور محمود صبري، موسيقى وألحان كريم عرفة، بطولة محمد عادل وسامية عاطف، وغناء فاطمة محمد علي وفارس.

كما أشرنا، تضمنت التكريمات هذا العام عددا من مبدعي المسرح المصري، كان من بينهم المخرج القدير خالد جلال الذي قال لنا: إنه سعيد بهذا التكريم الذي يأتي بمثابة إشارة إلى أن الفنان يسبر في طريقه الصحيح، والحمد لله أنني أثق في أن هذا التكريم يأتي في موعده تماما وهو حافز لمزيد من الجهد.

أما الفنانة الكبيرة رجاء حسين فترى كما تقول لنا: إنها تكرم من بيتها، ومهما قدمت من أعمال تليفزيونية وسينمائية وإذاعية إلا أنها ترى أنها ضيفة عليهم.. إلا في المسرح الذي علمها فن التمثيل، وتستكمل أخشى الممثل الذي أمامي إن كان ممثلا مسرحيا في الأصل، مشددة أن المسرح هو أبو الفنون وأبو الفدائيين!

 11 يوماً هي مدة فعاليات الدورة السابعة والعشرين لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي والتي تضمنت مزيج يجمع بين الفعاليات الحية والإلكترونية "أون لاين"، حيث انطلقت منافساتها في ثلاث مسابقات اثنتين منهما افتراضيا عبر الشاشات والوسائط التقنية تابعهما الجمهور من خلال القناة الرسمية للمهرجان على "يوتيوب"، وهما مسابقة "مسرح الحظر"، والتي تنافس فيها تسعة عروض تم اختيارها من بين 54 عرضا تقدمت للمشاركة وتمثل مسارح مصر – أفريقيا- أوروبا وأمريكا والمفهوم الأساس لهذه المسابقة هو البحث عن بدائل للعرض الحي الذي حالت ظروف وباء كورونا دون استمراره وذلك من خلال تحالف الكاميرا مع التطبيقات التكنولوجية الحديثة واندماج كلاهما كجانب واحد مع خشبة المسرح.

المسابقة الثانية كانت للعروض المصورة، التي لا تتجاوز مدتها الـ90 دقيقة وهي العروض التي أنتجت قبل الجائحة بشكل طبيعي وتم تصويرها قبل أن تحول الظروف بين استمرار عرضها ويشارك فيها تسعة عروض من بين 172 عرضا تقدمت للمنافسة منها 96 عرضا مصريا تم اختيار واحدا منها فقط للمنافسة على جائزتها .

أما المسابقة الثالثة أدرجت ضمن التخطيط الأساسي لفعاليات المهرجان بعد اقتراح تقدم به عضو مجلس إدارة المهرجان الراحل الدكتور حسن عطية كاستثمار لمبادرة وزارة الثقافة الرامية لإعادة الفعاليات الثقافية تدريجيا وهي مخصصة للعروض المصرية الحية التي استضافتها مسارح الجمهورية والمكشوف بالأوبرا، مركز الهناجر للفنون، ومعهد الفنون المسرحية وشارك فيها ١٣ عرضا تمثل مختلف مؤسسات الإنتاج المسرحي الرسمية والمستقلة.

شكراً للفنان سناء شافع

أهدت إدارة مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي برئاسة الدكتور علاء عبدالعزيز سليمان، دورة هذا العام من المهرجان لاسم الراحل الفنان الدكتور "سناء شافع"، تقديرا لعطائه الأكاديمي والفني عبر ما يزيد على النصف قرن، كان الدكتور سناء شافع قد رحل عن عالمنا قبل افتتاح المهرجان بأقل من ثلاثة أسابيع، تاركا المئات من تلاميذه في الساحتين المسرحية والثقافية.

عروض متنوعة

قدم المهرجان خلال فعالياته ثلاثة عشر عرضا مسرحيا مصريا على مسارح الهناجر والصغير والمكشوف بالأوبرا ومسرح معهد الفنون المسرحية ضمن مسابقة "حسن عطية" للعروض المصرية الحية، فضلا عن تسعة عروض في كل من مسابقتي الحظر والعروض المصورة قدمت عبر قناة المهرجان الرسمية على يوتيوب والموقع الرسمي، وتسعة عروض من ذاكرة المهرجان، إضافة إلى ندوة مصرية عن الراحل د. حسن عطية أقيمت بحضور تلامذته ومحبيه، وندوة أخرى عالمية قدمت عبر تطبيق زوم، وهي التقنية ذاتها التي استخدمت في ورشتين بالمهرجان، بخلاف ورشة الأداء الصوتي التي أقيمت بقاعة مركز الإبداع، وبثت القناة الرسمية للمهرجان باليوتيوب عددا من العروض الخاصة بالمهرجان منها، العرض المسرحي الأذربيجاني "القناع" للمخرج "باختيار خاني"، ضمن عروض "ذاكرة المهرجان"، ومسرحية "هذه ليست رقصة ثنائية" للمخرج أستر ناتسجل"، ضمن مسابقة العروض "المصورة"، أما مسابقة العروض "الحية"، فتضمنت "الوردة والتاج" للمخرج إبراهيم شرف، وعرض "بلا مخرج" في نفس التوقيت للمخرج أحمد فؤاد، بحضور لجنة التحكيم على خشبة المسرح الصغير بالأوبرا، مسرحية "المأوى" للمخرج حسام سعيد، على خشبة مسرح الجمهورية بحضور لجنة التحكيم، وشهد مسرح الهناجر عرض "كارمن" للمخرجة ريم حجاب.

المصدر: كتبت: هدى إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 314 مشاهدة
نشرت فى 25 سبتمبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,218,349

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز