حوار: أميمة أحمد

موهبة فريدة من نوعها حتى وإن غابت فترة عن الشاشات لم تغب يوما عن قلوب محبيها, فكل عمل تدخله تترك لنا بصمة بحضورها المؤثر, إنها الفنانة داليا مصطفى التي هجرت السينما لمدة 12 عاما؛ لتعود إلينا بفيلمها الجديد, "حواء" التقت الفنانة الجميلة لنتعرف على جديدها..

نبدأ من فيلم "قبل الأربعين" وهو بداية عودتك للسينما بعد غياب استمر 12 عاما, حدثينا عنه؟

فيلم "قبل الأربعين" هو تجربة جديدة بالنسبة لي وهذا ما شجعني على العودة, تدور فكرته في إطار رعب نفسي وأحداثه تمت بالفعل، حيث إنها أحداث يمر بها الإنسان في حياته الطبيعية, وهو لا يخلو من الحبكة الفنية الشيقة مما يقرب المسافة بيني وبين الجمهور السينمائي من جديد.

إذا حدثينا عن دورك في الفيلم؟

بابتسامة ثقة قالت: أقدم شخصية جديدة بالنسبة لي لم أقدمها من قبل, ولكنها ستبهر الجميع, فعندما قرأت ورق الفيلم تحمست له جدا وأعجبني الدور وهذا هو ما شجعني في قرار عودتي للساحة السينمائية.

سألناها: من هم النجوم المشاركين في العمل؟

يشارك في العمل نخبة من النجوم: بسمة، هالة فاخر، إيهاب فهمي، أحمد جمال سعيد، محمد علي رزق، سامى مغاوري، معتز هشام، لبنى ونس، جميل برسوم وآخرين، قصة وسيناريو وحوار أحمد عثمان وإخراج معتز حسام.

في ظل وجود فيروس كورونا المستجد كيف كانت أيام التصوير, وهل كنتم تتبعون جميع إجراءات الوقاية؟

بالفعل تم توفير جميع الإجراءات الاحترازية داخل بلاتوه التصوير للحماية من فيروس كورونا, واتبعنا جميع الإجراءات الوقائية اللازمة لجميع فريق العمل حتى نشعر براحة نفسية وسلام وللحفاظ على أنفسنا وأسرنا.

هل تشغلك حكاية البطولة المطلقة؟

لا, فأنا يهمني العمل نفسه سواء كان عملا جماعيا أو بطولة مطلقة ويهمني في الأساس الإخراج وطاقم العمل.

ما أحب الأدوار إلى قلبك؟

أحب أدوار كثيرة فكل دور وله ذكريات في قلبي مثل "سلوى" في العصيان, "حسنة" في أولاد الأكابر, "دنيا" في مسلسل دنيا، ومن أجمل ذكرياتي في السينما فيلم "طباخ الرئيس" مع الراحل الفنان طلعت زكريا رحمة الله عليه, كنت أحب كواليسه جدا وأحب هذا الفيلم بصفة خاصة.

في فترة الحظر زاد وزن الكثيرين، ولكنك تظهرين بمظهر رائع لم يختلف كثيرا عن السنوات السابقة, فما سر رشاقتك؟

حرفيا أنا من الأشخاص الذين يهتمون بنفسهم ووزنهم كثيرا, فإلى جوار سريري يوجد ميزان لقياس الوزن وكل يومين أتابع نفسي, ففي فترة الحظر زدت مثلا كيلو أو اثنين عن وزني الطبيعي ولكني سرعان ما احتويت ذلك, وأنا بطبعي لست أكولة.

تزوجت من الفنان شريف سلامة بعد قصة حب, فهل يوجد بينكما منافسة فنية؟

لا يوجد بيننا إطلاقا غيرة فنية, ففي منزلنا ننسى تماما أننا فنانون، فنحن زوجين بينهما حب.

هل يدعمك الفنان شريف سلامة في أعمالك؟

نعم يدعمني في أي عمل فني ويقدم لي النصائح ويخبرني عن أي شيء لم يعجبه لأكون أفضل دائما.

هل يتدخل في اختيار أدوارك؟

لا زوجي شريف لا يتدخل إطلاقا، ولكن كطبيعة الحال نأخذ برأي بعضنا.

"سلمي وسليم" الآن في سن المراهقة, كيف تتعاملين مع هذه الفترة الحساسة؟

حقيقة هي فترة صعبة فهي من أصعب فترات التربية, ولكني أحاول أن أكون قريبة منهما وربنا يوفقهما في حياتهما وييسر لنا أنا وكل الأهل هذه الفترة.

ما نوعية الأدوار التى تتمنين تقديمها؟

خطوط كثيرة لم أحددها الآن، ولكن أود أن ألعب جميع الأدوار بعيداً عن الخطوط الحمراء التي لا تناسب العادات والتقاليد المصرية.

المصدر: حوار: أميمة أحمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 136 مشاهدة
نشرت فى 16 أكتوبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,413,181

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم