بقلم : إيمان العمري

أصحابي الأعزاء صديقتنا جيدا كان صوتها مرتفعا أشبه بالصياح وهي تتحدث مع صديقتها رشا, لالم يكن حديثا عاديا لقد كان شجارا حادا انتهى بالخصام, ما أن أغلقت جيدا هاتفها حتى أسرعت ترتمي في حضن جدتها باكية..

عندما هدأت قليلا بدأت تحكي لها ما حدث مع صاحبتها,الحكاية بدأت عندما اتصلت بها مي وهي صديقةمشتركة بينهما كانت تشكو من رشا وما تفعله عندما يذهبان سويا لأي مكان وتصفها بأنها تتعمد أن تضعها في مواقف محرجة خاصة أمام الناس..

حاولت جيدا تخفيف الموقف بلا جدوى, وفي النهاية سألتها مي ماذا تفعل لو كانت مكانها؟ وبحسن نية ردت عليها أنها في هذه الحالة ستحد من علاقتها مع تلك الصديقة ولن تذهب معها لأي مكان..

لتفاجأ جيدا بعد ذلك أن مي كانت تسجل المكالمة, وبالطبع أجرت عليها التعديلات المطلوبة وأسمعت رشا الجزء الأخير ما جعلها تستشيط غضبا وتتصل بجيدا تتشاجر معها..

ردت عليها الجدة بهدوء ملخصة الموقف بأنه كان أشبه بالتمثيلية التي قامت ببطولتها مي لكي تحصل منها على كلام تستخدمه للوقيعة بينها وبين صديقتهما الأخرى, وتلك الحيلة قديمة جدا.. فيها يتسلل الواشي كالأفعى بحجة طلب النصيحة وهو في الحقيقة لا يريد سوى الوقيعة..

ومثل هؤلاء الأشخاص نراهم دائما بين الأصحاب والزملاء والجيران حتى داخل الأسرة هناك من يجيد حبك مثل هذه الروايات..

وعندما يجد الشخص نفسه وسط تلك التمثيلية السخيفة يجب أن يحمد ربنا لأنه أظهر له هؤلاء الأفاعي على حقيقتهم كما ننبه إلى من يدعون صداقته وهم على استعداد لتركه بسبب أي وشاية حقيرة..فكلاهما خسارته مكسب.

المصدر: بقلم : إيمان العمري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 70 مشاهدة
نشرت فى 25 ديسمبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,133,970

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز