كتبت : مروة لطفي

من بوابة قلب شبه موارب وقدر عشقي معاكس يباغتنا إعصار مشاعر يقتلع كل جائز وممكن، لنعيش في حالة من الالتباس العاطفي تحت مسمى "دقة قلب" وعنها تدور مناقشاتنا .. في انتظار رسائلكم على البريد الالكتروني:[email protected]     

بيت أهلي

تعبت.. نعم.. تعبت وحياتي انقلبت رأساً على عقب بعد الإنجاب.. فأنا ربة منزل في منتصف العقد الثاني من العمر، نشأت في أسرة ميسورة الحال.. واعتدت منذ الصغر على وجود خادمة تساعد والدتي ولم أعرف ماهية التنظيف والطهي وخلافه.. المهم بدأت حكايتي منذ 3 أعوام حين نبض قلبي للحب لشاب يعمل محاسب ببنك، وقد بادلني مشاعر مماثلة وتقدم لخطبتي.. ورغم أنه من مستوى اجتماعي مماثل إلا أنه أقل مني مادياً ما حذرتني منه والدتي لكن أمام إصراري عليه تزوجنا، فتركت منزل والدي بمصر الجديدة، وانتقلت للسكن معه في إحدى المدن الجديدة.. ولا أنكر سعادتنا التي لا يعكر صفوها سوى الأعمال المنزلية التي لم أعتد عليها، وازدادت معاناتي مع الحمل وعدم إمكانية زوجي توفير خادمة.. هكذا استمر الحال حتى أنجبت وطبيعي أنني خرجت من مستشفى الولادة على بيت والداي لمساعدتي في الأيام الأولى.. وعلى مضض وافق زوجي أن يأتي معي.. وهناك شعرت بالراحة، فأصبحت لا أحمل هم الأعمال المنزلية واكتفيت بمسئولية الصغير.. وقد عرضت والدتي أن تطول إقامتنا معهم خاصة أنها تعيش بمفردها ووالدي بعد سفر أخي الوحيد للعمل في الخارج.. المشكلة أن زوجي يرفض ولم يكتفِ بذلك فحسب بل تركني وعاد إلى بيتنا.. كيف أقنعه بالإقامة مع أسرتي حتى يبلغ طفلنا عامه الأول؟!

                          د . أ "مدينة العبور"

 تعجبت كثيراً من رسالتك، فبدلاً من البحث عن وسيلة تتأقلمين من خلالها على مسئولياتك الجديدة تسألين عن طريقة لإقناع زوجك للإقامة مع أسرتك!.. عفواً عزيزتي المتزوجة حديثاً، فأنت ترتكبين أكبر خطأ في حق نفسك وشريك حياتك.. لأن العيش في بيت عائلة لن يجلب إلا المشاكل مهما بلغت طيبة أسرتك.. لذا أنصحك بالعودة فوراً لبيتك، وتنظيم حياتك بشكل مختلف.. فلو كانت والدتك تريد مساعدتك حقاً، فيمكنها إرسال خادمتها مرة أسبوعياً لمساعدتك في تجهيز أكل الأسبوع وتنظيف المنزل  ما يخفف عنكِ العبء لبعض الشيء.. فكري وألغي من على حائط ذاكرتك اقتراح الإقامة في بيت والداكِ.  

***

زوج شقيقتي العانس

هل يحق لي الحفاظ على أموال شقيقتي الكبرى من طمع زوجها؟!.. فأختي وصلت لمنتصف العقد الخامس من العمر دون زواج، ومؤخراً تقدم لها زميل في العمل متزوج وله أبناء كبار.. وقد أصرت عليه وتزوجته دون رضانا وإخوتي الرجال.. الأمر الذي دفعنا للتفكير في الحجر عليها خوفاً أن يضيع زوجها إرثها من والدنا.. فماذا ترين؟!

                     ع . ي "الهرم"

أعتقد أن الطامع في أموال شقيقتك هم أنت وإخوتك وليس زوجها.. وحتى لو كان تخوفكم في محله فأنتم غير أوصياء على سيدة في الخمسين بكامل قواها العقلية كي تفرضوا آراءكم وتحجروا عليها.. ليتكم تراعوا المولى عز وجل في أختكم التي لم تتمتع مثلكم بحياة طبيعية لسنوات طوال وحرمت من حلم الأمومة بحكم السن يعني عاجلاً أم آجلاً سيئول إرثها لكم، فلما الإصرار على قهرها دون ذنب اقترفته في حق أحدكم؟!

***

 

تحكمات خطيبي

أنا موظفة بشركة عالمية، أبلغ 27عاما، تعرفت على زميل في العمل وسرعان ما نشأت بيننا قصة حب قوية أسفرت عن خطبة بمباركة الأهل والأصدقاء.. المشكلة أن خطيبي يرفض طريقتي في اللبس وأسلوب تعاملاتي مع أولاد أعمامي.. على الرغم أنهم بمثابة إخوتي، ولو حدثته عن عدم وجود داع لغيرته ثار قائلاً "الموضوع ليس غيرة بل أسلوب حياة يجب أن تتبعيه".. ماذا أفعل؟!

                ر . أ "التجمع"

ببساطة.. خطيبك واضح وصريح وعليكِ التفكير جيداً إذا كانت الطريقة التي يريدك عليها تناسبك أم لا مع ضرورة عدم الوعد بما لا يتلاءم مع شخصيتك ونشأتك تحت تأثير الحب كي لا تحدث مشاكل لا يحمد عقباها بعد الزواج وانقشاع غمامة مشاعر لهفة البدايات.

***

كبسولة غرامية .. لتكسبين مشاحناتك الزوجية

تتشاجرين مع شريك حياتك، وتبحثين عن طريقة مثلى تكسبك قلبه.. بسيطة كل ما عليكِ مراعاة الآتي:

- تعتبر الخلافات من الأشياء الطبيعية التي تحدث بين أي زوجين لكن لو تعاملتِ بهدوء عند نشوب الشجار.. وبعد أن تهدأ الأمور ناقشتي زوجك دون انفعال حولتِ الخلاف لصالحك.

- المرأة الذكية هي من تتجنب الشجار أمام الغرباء أو حتى الأبناء، فأي مشكلة لو خرجت بين طرفيها ازدادت تبعاتها وليس العكس.

- عند حدوث أي مشاحنة على الطرفين تجنب التفوه بكلام عنيف أو جارح، فضلاً عن تجنب النبش في حطام الماضي كي لا يخرج الأمر عن السيطرة.

- إياكِ وترك غرفتكما أو التوقف عن إحضار حاجات زوجك من مأكل وملبس حتى لا يعتاد غيابك.. فالبعد يعلم الجفاء.

المصدر: كتبت : مروة لطفي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 187 مشاهدة
نشرت فى 14 يناير 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,164,590

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز