كتبت : هبه رجاء

 في عيدهم التاسع والستين، لا يزالون على عهدنا بهم، شعلة لا تنطفئ من الوطنية والتضحية والفداء، ننحني لهم تحية إكبار وتوقير، لا يتوقف ذلك عند هذه المناسبة الغالية على قلب كل مصري، الخامس والعشرين من يناير تلك الذكرى الغالية، "حواء" تحتفي بعيد الشرطة المصرية بباقات الورود من إعلاميي مصر اللامعين، تحية منهم وامتنان لكل ضابط وجندي مؤكدين على دورهم وبطولاتهم..

يقظة الأبطال

 في البداية تبادر الإعلامية هبة شامل بالاحتفاء بذكرى عيد الشرطة المصرية بباقة ورد على شكل حروف قليلة وكلمات.. تقول هبة: نلاحظ جميعا الدور الوطني الذي يقوم به أبطال الشرطة المصرية في سبيل حفظ الأمن الداخلي للمجتمع، وفي سبيل ذلك قدمت العديد من الشهداء، من خيرة أبنائها، الذين ضحوا بحياتهم حفاظا على مقدسات الوطن والدولة المصرية، تضيف: تحية لرجال الشرطة وقواتنا المسلحة في تلاحمهما كحائط صد أمام الإرهاب المأجور، تحية لحماة الوطن في كل موقع من أعلى القيادات إلى جندي المرور الذي يعمل في يقظة لتحقيق أمن المواطن والأسرة المصرية، كما أقول شكرا للدولة المصرية التي وفرت لهم أحدث الوسائل التكنولوجية ليتمكنوا من الوفاء بتعهداتهم تجاه أمن وسلامة المواطن المصري والأسرة المصرية، شكرا لرجال الشرطة على دورهم المجتمعي في توفير السلع والخدمات تخفيفا لأعباء المواطن من خلال مبادرة "أمان" المنتشرة في كل ربوع مصر، تستطرد.. تحية لأسر الضباط والجنود التي تتحمل معهم مخاطر عملهم وتساندهم دائما، وألف تحية لكل أسرة شهيد ضحى بنفسه من أجل وطنه، تحية لرجال شجعان يواجهون الموت في التصدي للخارجين على القانون، تحية لهؤلاء الذين ينطبق عليهم قول الله، فيما معناه أشداء على الكفار رحماء بينهم، فنجدهم في قمة الرقي مع المواطنين بتلبية مطالبهم وخدماتهم باحترام للآدمية، في تجسيد فعلي لمعنى حقوق الإنسان، فهذه عقيدتهم.

 طلبنا من الإعلامي طارق النبوي توجيه رسالة للشرطة المصرية في عيدها عبر "حواء"، وجاءت رسالته على هذه السطور: كل عام ومصر كلها في تقدم وخير وأمان، كل عام ونحن نحتفل بواحدة من أهم مؤسسات الدولة "الشرطة المصرية" التي تقدم خدماتها في كل نواحي الحياة، ولأنني أؤمن بأن أغلى مطلب إنساني في العالم هو "الأمن"، ونحمد الله على هذه النعمة التي نستنشق رحيقها، عبقا عطرا، تحية وتقدير لمن يعرضون حياتهم للمخاطر والصعاب في سبيل أمننا، لذلك لا يوجد كلام شكر أو ثناء يكفي ويوفي الشرطة والعاملين بها حقهم، وينوه النبوي بقوله: يذكر أن الشرطة المصرية كانت وستظل على الدوام راقية في تعاملها مع أبناء وطنهم، يتمتعون بثقافة احترام شعبهم، يضيف: أدعوا الله لشرطتنا المصرية مزيد من التقدم وبأن يحفظ رجالها القائمين على أمننا، وأقول لهم جميعا كل سنة وأنتم بخير وعافية، كل عام ونحن مطمئنون في حمى شرطتنا الباسلة وجيشنا العظيم.

بطولات

 نفس المعاني السابقة تؤكد عليها الإعلامية سارة الشناوي، حيث تشارك بالتهنئة لأبطال الشرطة المصرية في ذكرى عيدها ال 69 فتقول: كل عام وكل رجال مصر المخلصين والشرفاء من رجال الشرطة المصرية بألف خير، هذه المناسبة التي تهل علينا كل عام لتذكرنا بلمحة من بطولات الشرطة المصرية ووطنية أبنائها، تذكرنا بالعام 1952عندما حوصر مبنى محافظة الإسماعيلية من 7000 جندي بريطاني ووقتها تكاتف رجال الشرطة المصرية لعدم ترك هذا المكان والدفاع عن أرضهم واستشهد وقتها نحو 50 شهيدا مع عدد كبير من المصابين الذي رفض العدو الغاشم إسعافهم، هذه الذكرى التي تجعل كل نقطة دم أريقت وكل روح أزهقت من أجل هذا الوطن نذرفها دموعا عليهم، في رسالة لا تنقطع أبدا، فحتى اليوم لا تزال شرطتنا المصرية وقواتنا المسلحة بكل أجهزتهم وقطاعاتهم المختلفة تقدم شهداء كل يوم لمواجهة الإرهاب الذي يهدد العالم كله، تحية للشرطة المصرية برجالها المخلصين، تحية لمن يجعلونا مطمئنين على أرواحنا وبلادنا، تحية لأعين لا تعرف النوم من شرطة وجيش، لهم منا كل التقدير والحب والدعاء بأن يحفظهم الله لنا ويكلل حربهم على الإرهاب بالنصر والقضاء والتصدي لكافة أنواع الجرائم، وفي نهاية برقيتها تضيف سارة: أتمنى توفير كل الدعم لأبناء وأسر شهداء الداخلية والجيش كما يحرص السيد الرئيس في كل مناسبة على متابعتهم وتكريمهم مؤكدا على ضرورة دعمهم، كما أطالب المواطن في عيد الشرطة الالتزام بالقوانين والتعاون مع الشرطة، حفاظا على مظهرنا الحضاري وتيسيرا لعملهم.

 شهدائنا الأبرار

 كما يقدم الإذاعي حازم البهواشي تهنئة خاصة للشرطة المصرية في عيدها بكلمات من القلب: "قدمتم - ولا تزالون – نماذج مضيئة، تحافظ على مكانتكم وتجعل ثوبكم ناصعا دائما، شهيدكم حي عند بارئه؛ فالحياة لمن ضحى بدنياه، فلا تتنازلوا عن هذا المستوى الراقي عند التعامل مع أي مواطن، وليكن القانون هو الفيصل كما عهدناكم، كونوا كما أنتم: كل مواطن قريبا لك.. أخا وأختا ووالد، أنتم قادرون على التفرقة بين الصالح والخارج عن القانون، كل عام وأنتم مرفوعي الرأس، سندا لبلدكم ولأهلكم، تستمدون من تاريخكم ما ينير حاضركم.

 الاستقرار هدفهم

 وهذه برقية حب من الإعلامية بسمة طه معدة ورئيس تحرير الموقع الإلكتروني بقناة النيل الدولية تقول فيها: الاحتفال بعيد الشرطة المصرية تنبع أهميته من ذلك السجل المشرف الذي اعتدناه من أبطال الشرطة المصرية في كل الأوقات، تحية لمن يتصدون لقوى الإرهاب والشر والتطرف دفاعا عن أمن واستقرار مصر، تحية لمن يقدمون التضحيات كل يوم ويضربون أروع الأمثلة في الدفاع عن الوطن، تحية لمن يوفرون لنا الأمن والأمان في كافة أنحاء البلاد دون تردد أو تخاذل، كل سنة والشرطة المصرية بخير وسلام، وأدعو الله أن يحفظ بلدنا ويجعلنا دائما في أمن وأمان.

المصدر: كتبت : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 301 مشاهدة
نشرت فى 28 يناير 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,875,924

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز