بقلم : إقبال بركة

 

استيقظت قرب الفجر على صوت بوق سيارة مزعج وجلبة شديدة، فهرعت إلى تراس شقتى بالمعمورة لأستوضح الأمر، كان سائق تاكسى ينبه الزبائن الذين طلبوه هاتفيا بوصوله غير عابئ بما يسببه من إزعاج للنائمين بالعمارات المحيطة, ويتكرر الأمر عدة مرات مع وصول كل تاكسى طلبه رواد المقاهىالتى أقيمت مكان حديقة عامة استولى عليها أصحاب المقاهى وغضت إدارة المعمورة بصرها عن مخالفاتهم  وما يسببوه من إزعاج لقاطنى الشقق المحيطة بالموسيقى والأغانى المنبعثة من تليفزيونات المقاهىالتى تمتد حتى الساعات الأولى من الصباح.

تذكرت عندما اشترينا هذه الشقةفى بداية التسعينيات من القرن الماضى وكان سعرها أربعة أضعاف سعر شقة تطل على بحر العصافرة مباشرة، فضلنا المعمورة لما كانت تتميز به من هدوء وتنسيق معمارى بديع وفيلات لا ترتفع أكثر من ثلاثة طوابق وأرضى وتحيط بها حدائق غناء ترعاها شركة المعمورة نفسها, بالإضافة إلى أعمال النظافة والصيانةوحفظ النظام, هكذا أسسها المهندس عفت عطااللهفى بداية الستينيات، وكما نقرأ فى الموقع الخاص بها على النت،عرفت المعمورة في الستينيات من القرن الماضي بمصيف الصفوة أو «كريمة المجتمع»، حيث كانوا يقطنون الفيلات المطلة على البحر مباشرة التي تتلاحم معاً بطول الشاطئ لقضاء العطلات الصيفية، كان الصيف في المعمورة يعني المرح والمتعة للأثرياء وأبناء الطبقة الراقية، وهو ما جعلها المصيف المفضل لدى العديد من المشاهير من الساسة والفنانين..وكانت مكاناً لاستعراض أحدث صيحات الموضة في الأزياء وقصات الشعر وملابس السباحة والسيارات الفارهة، مما كان يجذب عدسات المصورين لالتقاط لحظات من حياة هؤلاء المشاهير,
على رمالها ولدت أروع قصص الحب، فهي من أكثر الشواطئ هدوءا ورومانسية، ما رشحها لتكون مسرحا لهذه القصص في السينما ومنها: «أبي فوق الشجرة»، «أجازة صيف»، «معسكر البنات»، و«أين عقلي», وفي التسعينيات كانت تقام أروع الحفلات الصيفية بها لأشهر المطربين في مصر والعالم العربي".

فى أيام الصبا كان شاطئ المعمورة ملاذنا السرى الذى اكتشفناه مبهورين، وكنا نتجمع كشلة فى سيارة والد أحدنا لنقضى يوما من المرح والفرح فوق رماله الناعمة النظيفة ونستمتع بالسباحة فى مياهه الهادئة ذات اللون التيركوازىالبديع، تحرسنا سماء صافية شديدةالزرقة، لم يكن لذلك المكان الرائع مثيلا أو شبيها فى الإسكندرية كلها، كان الشاطئ خاليا تماما إلا من أشجار النخيل التى تميزه عن كل الشواطئ الأخرى، وفى منتصف الستينيات تأسست شركة المعمورة كشركة مصرية  مساهمة، وشيدت عددا محدودا من الشاليهات المطلة على الشاطئ، يحيطها سياج من الأشجار والنخيل الكثيف وأشجار الفاكهة.

 وكانت متعتنا تزداد برؤية نجوم الفن الذين أقبلوا على شراء الكبائن، الفنانة هدى سلطان والفنان فريد شوقى وتحية كاريوكا وشادية وأغلب نجوم الزمن الجميل، ثم تطورت المعمورة فى ظل رئاسة المهندس عفت عطاالله، بدأت بثلاثة شوارع فقط،شارع النصر، شارع يوسف السباعي، وشارع رقم ‏8‏, كانت منتجعا راقيا يتميز بالهدوء وبالمباني الجميلة التى لا ترتفع أكثر من ثلاثة طوابق وأرضى وتحيط بها حدائق غناء مع عناية كبيرة بشوارع وحدائق القرية حتى أصبحت أجمل مصيف ليس فى الإسكندرية وحدها بل فى كل مصر وربما العالم العربى،ولكن كما يقولون فى الأمثال دوام الحال من المحال.

المصدر: بقلم : إقبال بركة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 181 مشاهدة
نشرت فى 17 يونيو 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,474,017

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز