كتبت : إيمان عبد الرحمن

أثارت دعوة أحمد مهران، المحامى المختص بقضايا المرأة بشأن زواج البارت تايم الذى يتيح للرجل الزواج بمطلقة على أن تتنازل عن حق المبيت جدلا واسعا بالشارع المصرى، فما بين مؤيد يرى أنه زواج مكتمل الأركان والشروط ويعالج مشكلات المطلقات، وآخرون يرون أنه مفسدة للأسرة وهدم لكيانها وتحقير من شأن المرأة.

"حواء" استطلعت آراء المواطنين وعدد من الخبراء حول زيجات البارت تايم والسلف والشركة.

 

البداية مع المحامي أحمد مهران صاحب فكرة البارت تايم ويقول: أولا هذا ليس نظاما جديداأو زواجا مستحدثا بل تعايش ونظام حياة، فإذا كان الشخص متزوجا من ثلاث سيدات فمن الطبيعي أن يعيش يومان مع كل زوجة،وهذا معناه أن الشخص مقيم مع كل زوجة "بارت تايم" وهو ما أدعو إليه، كما أنه يشبه حال الزوج الذي يسافر للعمل  ويحضر ثلاث أيام شهريا.

لكنإذا كان "البارت تايم"أسلوب حياة كما يزعم فما الدافع وراء إثارته فى الوقت الحالى؟

يقول مهران:لأنه لا عيب ولا حرام لكنه أحيانا حل مناسب لكثير من السيدات أراملأو مطلقات يريدنأنيتزوجن، وهذا الزواج يكون فرصة لهنلأن من مميزاته عدم وجود الزوج معهن طول الوقت، كما أنه حل مناسب خاصة إذا كان الزوج مقتدر ماديا ويعين زوجته ماديا ونفسيا ومعنويا.

وعن سؤالي حول المفاسد الذي سيحدثها هذا الزواج للزوجة الأولىخاصة حال رفضها يقول: هذا ليس من عيوب زواج البارت تايم، نحن نتحدث عن ضرر وليس عيوبالأنه ليس له عيوب، فالزواج صحيح بكافة الشروط، والعدل بينهن يكون برغبة الزوجة الثانية وبالتراضي.

مهانة للمرأة

رفضت نهال عبد المؤمن، مدرسة فكرة هذا الزواج قائلة: " هذه الفكرة مهينة للمرأة، فمن يريد أن يتزوج من امرأة أخرى لابد أن يكون قادرا على ذلك ماديا،أماأن يتزوج في منزل الزوجة يوما في الأسبوع فهي فكرة سيئة لا أعلم لماذا ظهرت في الإعلام، ولا أرىأنها في مصلحة المطلقات بل تزيد الأمر سوءا خاصة أن المجتمع ينظر إليهننظرة سلبية.

ويوافقها الرأى محمد عادل، محاسب ويقول:الزواج يعني تأسيس منزل وعائلةوعلاقة بها مودة ورحمة، لكن ما يطلق عليه زواج البارت تايم ما هو إلا مفسدة،خاصة من الأجيال الجديدة التي لا تريد تحمل أي مسئولية.

أما نادين سراج خبيرة تغذية فقد أعربت عن استيائها الشديد من الفكرة التي رأتها هدما للكيان الأسري، وتقول:إلى متى سيصدر لنا الإعلام كل الأفكار الغريبة ويعطي لها قيمة، كان يجب تجاهلها لأنها تضر أكثر ما تفيد، وصاحبها يريد شهرة فقط وهو ما ناله، الزواج مسئولية يتحملها الزوجان، ومن لا يستطيع تحملها ويريد أن يخلق الأعذار في التواجد الدائم في منزل الزوجية فلا يتزوج، ويترك الأمر للقادر على تحمل وإدارة الحياة الزوجية.

الإفتاء ترد

حسمت دار الإفتاء المصرية الجدلالدائر حول الفكرة حيث أصدرت فتوى حول هذه القضية مؤكدة أنه لا ينبغى الانسياق وراء دعوات حداثة المصطلحات فى عقد الزواج التى ازدادت فى الآونة الأخيرة، والتى يَكْمُن فى طياتها حب الظهور والشهرة وزعزعة القيم، مما يُحْدِث البلبلة فى المجتمع، ويؤثِّر سَلْبًا على معنى استقرار وتماسك الأسرة التى حرص عليه ديننا الحنيف وراعته قوانين الدولة.

 

وقالت دار الإفتاء المصرية: إن ما يقوم به بعض الناس من إطلاق أسماء جديدة على عقد الزواج "البارت تايم" واشتراطهم فيه التأقيت بزمنٍ معينٍ ونحو ذلك يؤدى إلى بطلان صحة هذا العقد؛ فالزواج الشرعى هو ما يكون القصد منه الدوام والاستمرار وعدم التأقيت بزمنٍ معينٍ، وإلَّا كان زواجًا مُحرَّمًا ولا يترتب عليه آثار الزواج الشرعية.

إنشاء بيت علىأنقاضآخر

تقول الإعلامية نيفين منصور:هذه الدعوة ما هي إلا فرقعةإعلامية بهدف إثارة الرأي العام، فقد تناقشت شخصيا مع صاحب الدعوة الذي كان له من قبل دعوة ما يسمى بزواج التجربة وكان يهدف لجذب الانتباه إليه، وإذا كان هذا النموذج من الزواج شرعي كان شرعه الله كما يتم الدعوة له، ولا يصح أن يخرج علينا كل فترة أحد بفكرة يزعم أنها تحل مشكلة، فنحن كمجتمع في يدنا حسن الاختيار منذ البداية، ودراسةأخلاق الطرف الآخر، وعند الزواج ولو حدثت خلافات لابد من أن ننتظر فترة لحلها واتخاذ القرار السليم للانفصال من عدمه، وعند حدوث الانفصال يمكن تكرار التجربة إذا كان الشخص مناسبا،لكن هذه الفكرة تتلخص في أن زوجا مستقرا في أسرة ولديه أولاد وزوجة يقرر أن يتزوج من أخرى وهي موافقة أن تتنازل عن حقها في مسكن زوجية ومبيت الزوج علىأن يذهب مرة في الأسبوع، شكلا يحل أزمةلكن في باطن الأمور يشعل أزمة لأنه ينقص من حق الزوجة الثانية خاصة إذاأنجبت فسيكون وضعالأبناء غير طبيعي أو غير سليم، وعلى الناحية الأخرى هل ستقبل الزوجة الأولى هذا الوضع؟ الشرع يعطي لها حق القبول أو الرفض،وإذا رفضت فهو بهذا يهدم أسرتهالأساسية، نبني بيتا علىأنقاض بيت ثان، ولماذا ننظر بمنظور ضيق، فيوجد شباب كثير وأرامل ومطلقات لديهن رغبة في الزواج فلماذا نحصر الفكرة في ارتباط المتزوج فقط والذي لديه بالفعل أسرة؟ ولماذا لا نوفق هؤلاء بدلا من خراب بيوت المتزوجين.

تدمير قيمة الأسرة

تقول د. نادية جمال الدين، الاستشاري النفسي والأسري:بداية الارتباط بنية الزواج معناه تعب ومشقة ومجهود من أجل بناء أسرة وعائلة، وبينهم مساحة من الوقت والعشرة، وبما أننا مجتمع شرقي لنا موروث ثقافي ومجتمعي فسنرفض الفكرة التي تتنافي مع قيمنا وأسس مجتمعنا، ولأنه زواج ينقصه إحدىدعائمه وهو مسكن الزوجية فقد تكون فكرة ستحل مشكلة شباب لا يريدون حياة أو لا يتحملون مسئولية، وستكون أفضل خيار لهم لكنه سيهدم قيمة من قيم المجتمعوإحدى ركائزه وهى تكوين الأسرة فندمر الأسرة المصرية.

زواج فاسد

تتساءل د.إيمان عبدالله، استشاري العلاقات الأسرية والنفسية إذا كانهناك أطفال من هذه الزيجة فكيف يتم التعامل معهم في هذه الحالة؟ وكيف سيتم تربيتهم علىأساس حضور الأب ليوم في الأسبوع؟ وتقول: أرىأنه زواج فاسد ولا يجوز توظيف الشرع علىأهوائنا،فالدين هو ما يهذب سلوكنا لكن أن نخترع سلوكا من أجل الشو الإعلامي، وقد حدد الدين أسباب شرعية للزواج الثاني، ولكن في هذا الزواج الهدف هو المتعة فقط، ما يجعله سببا فى إفساد الزواج الأول وإشعال فتيل البغضبين الأبناء والأب، ويعرضهم لاضطرابات نفسية وعقد من الزواج، وإذا كان هدف صاحب المبادرة إصلاحالأسرة فهذا إفسادللأسرةالأولى و كسر لقواعدها وإهدار لقيمة الزوج والمرأة أيضا ومنظومة الزواج.

أما د. ريهام عبدالرحمن، استشاري العلاقات والمشكلات الأسرية والنفسية فتقول: الزواج عقد مقدس وميثاق غليظ، والهدف منه تكوين أسرةوحفظ الأعراض، لكن هذه المبادرات الغريبة محاولةللعبث بالزواج ونيل الشهرة من أصحابها، لذلكفهي لا تحل مشكلة لكن تفاقمها، فالزواج لا يصح ان يكون مؤقتاأو محددا بوقت أو عدد أيام معينة لأن له صفة الديمومة، وأساسه الاستقرار والاحتواء، ومثل هذه الدعوات لا تدعو إلى تقليل مشكلة المطلقات لكنها ستزيدها، وتتسبب فى انهيار الأسرة وتفكك المجتمع فلا ينبغي لنا الانسياق وراءهالأنها تستهدف حب الظهور والشهرة على حساب تماسك الأسرة واستقرارها.

المصدر: كتبت : إيمان عبد الرحمن
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 208 مشاهدة
نشرت فى 23 سبتمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,183,642

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز