إشراف: أميرة إسماعيل - سمر عيد - هايدى زكى - ابتسام أشرف - أمانى ربيع - هدى إسماعيل

يعتبر الكثيرون المشكلات بين الزوجين أمرا صحيا فالحياة لا تخلو من العقبات التى يمكن تجاوزها بالحوار الواعى والتفاهم بينهما، لكن المشكلة الأكبر والأكثر شيوعا خاصة بين حديثي الزواج هي تدخل الأهل في علاقتهما وهو الأمر الذي يبدأ كمشكلة بسيطة وقد ينتهي إذا لم يعالج منذ البداية بالطلاق.

"حواء" استمعت إلى تجارب عدد من الأزواج حول المشكلات التي يتعرضون لها بسبب تدخلات الأهل، كما تواصلت مع خبراء علم الاجتماع والنفس والعلاقات الأسرية لمعرفة الحلول لمواجهة هذه المشكلة دون حدوث أي صدع في العلاقة من الأهل من الطرفين.

 

البداية مع روان محمد، ربة منزل وتقول: عانيت بسبب زواجي في بيت العائلة فالتدخلات لا تنتهي ولا توجد خصوصية على الإطلاق الأمر الذى دفعنى للتحدث مع زوجى أكثر من مرة لكنه لم يستطع مواجهتهم ومنعهم، لذا قمت بإغلاق باب الشقة بالمفتاح ما تسببب فى مشكلة وشجار كبير لكني تمسكت بحقى فى الحصول على مساحة من الخصوصية الأمر الذى أثار غضب زوجى وأهله رغم معرفته أنني لست مخطئة.

 

حال ولاء عادل، مدرسة لا تختلف كثيرا عن سابقتها فرغم أنها لا تعيش فى بيت عائله إلا أن زوجها يحكي كل شيء لأهله، وهو ما يثير المشكلات بينهما وحماتها التى تلقى باللوم عليها فى أى تجمع عائلى.

 

رغبة زوجة محمد عبد الحميد، محامي في عدم التواصل مع أهله سبب للمشكلات المستمرة بينهما، ويقول: زوجتى تختلق الأعذار دائما للغياب عن أي مناسبة عائلة، ودائما ما أقول لأهلي أنها متعبة أو مشغولة الأمر الذى يضعني في موقف محرج، والمشكلة أن هذا لا يقتصر عليها فحسب بل وأبنائي أيضا، بحجة أن أهلي يفسدونهم بالتدليل ويؤثرون على طريقتها في التربية.

 

أما ح. سعيد، مهندس فيشعر بالضيق بسبب المقارنات المستمرة التى تعقدها زوجته مع حياة إخوته وصديقاتها ويقول: رغم أن حياتنا ميسورة نسبيا، إلا أن زوجتي غير راضية دوما عن أسلوب حياتنا، وتتحدث عن تعليقات والدتها حول مستوى حياتنا، وتحثها دوما على الحديث معي عن السفر إلى الخارج رغم رفضي لذلك، ما يشعرني هذا بالتقصير وقلة التقدير.

 

الترابط الأسرى

عن الآثار السلبية لتدخل الأهل فى حياة الأزواج يقول د. جمال فرويز، أستاذ علم النفس: وجود الأهل في حياة الزوجين طبيعي، لكن المشاكل تحدث بسبب طبيعة شخصية الزوجين نفسهما، فهناك شخصية اعتمادية ضعيفة تحتاج الأهل وتعتمد عليهم في كل صغيرة وكبيرة، وهناك شخصية عصبية تقوم بتعظيم الخلافات الصغيرة وتحويلها إلى أزمة كبيرة، وهناك شخصيات تحب السيطرة وعزل الطرف الآخر عن أهله، وهناك من يرفض تدخل أهله شخصيا في أمور حياته، وفى كل يحتاج الأمر إلى المزيد من الوعي حول ما هية مؤسسة الزواج، فالعلاقة بين الزوجين ليست مجرد إعجاب وحب، كما أنها ليست منفصلة عن الآخرين فهي تتأثر بالمحيط من حولها، ولا يمكن عزل أيا من الزوجين عن أهلهما، فلابد من وجود العائلة والدفء، من أجل استقرار المنزل، وصلة الرحم ومن أجل الأحفاد أيضا الذين ينشأون في بيئة تحث على الترابط والمحبة.

 

كتمان الأسرار

تقول أميمة السيد، استشارية العلاقات الأسرية: هناك أهل يتدخلون ليحلوا المشاكل وليس لإشعالها، وأحيانا ما يكون لوجود الأهل وحضورهم في حياة الزوجين إيجابيات سواء فيما يتعلق بالاستشارات التربوية وتقديم النصائح وتبادل الخبرات والاستفادة من أشخاص أكبر سنا يحبونهم ويخشون على مصلحتهم، وأحيانا ما يقوم بعض الأهل سواء من ناحية الزوج أو الزوجة بلفت نظر الزوجين إلى مشكلة ما ومساعدتهما قبل وقوع خطأ، لكن بالطبع فى الغالب الأهل عادة يكونوا سببا كبيرا فى المشكلات الزوجية، لهذا لابد من وجود اتفاق من الطرفين في فترة الخطوبة ينص على أن أي مشكلة تحدث تظل بينهما ويقومان بحلها سويا دون تدخل أحد، وأن لا يقوما باستباحة أسرار المنزل وخصوصية الحياة الزوجية وتفاصيل الحالة المادية، فكلما حكينا للآخرين وسمحنا لهم بالتدخل اتسعت دائرة مشاكلنا.

 

وتتابع: أحيانا ما يكون الحديث مع الأهل حول تقصير الزوج أو الزوجة في بعض الأمور سببا في حدوث شرخ بين الأهل وأحد الزوجين وربما يتصالح الزوجان لكن تبقى المشكلة قائمة مع الأهل، لذا يجب التحدث عن السلبيات مع الأهل وتجنب الحديث عن المشكلات أمام الأبناء لأنهم قد ينقلون ذلك للأهل، وينبغي ألا ينقطع جسر الحوار بين الزوجين، يتناقشان في أمورهما ويقومان بحل مشاكلهما معا، وحتى لو احتاجا مساعدة شخص أكبر سنا لا يحكيان المشكلة كاملة بتفاصيلها بل بأخذ الرأي بشكل عام.

وتسطرد: عند أي نشوب أى خلاف يجب التعامل بهدوء ونتذكر قول الله تعالى "ولا تنسوا الفضل بينكم"، ويفضل اختيار الوقت المناسب للنقاش، ولا يجب البدء بأي نقاش حاد أمام الأهل أو الأصدقاء، ويجب أن لا نتحيز تجاه الأهل، وأن نبدأ بالمعاملة الحسنة والكلام الطيبة دائما عن الزوج أو الزوجة.

المصدر: إشراف: أميرة إسماعيل - سمر عيد - هايدى زكى - ابتسام أشرف - أمانى ربيع - هدى إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 284 مشاهدة
نشرت فى 9 ديسمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,566,677

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز