كتبت : سكينة السادات

حكاية اليوم روتها لى السيدة اعتماد حسين 62 سنة من المنوفية، قالت: تعرفين أسرتى جيدا فهم من قرية مجاورة لقريتكم بالمنوفية وسوف أذكرك ببعض التفاصيل التى يمكن أن تكون قد غابت عنك فى خلال السنوات الأخيرة.

فوالدى كان مزارعاً يملك الكثير من الأفدنة التى يشرف عليها وتصنيع منتجاتها بنفسه وأمى ابنة عم أبى، وهى سيدة راقية جدا حاصلة على الثانوية العامة وعملها الأساسى فى الحياة هو رعاية زوجها وأولادها وبيتها رغم أنها ورثت عن والدها شقيق والد أبى عدة أفدنة وعقارات وأموال سائلة وأنا ابنتهم أى الكبيرة ولى أخت واحدة وثلاثة » البكرية « أشقاء من الذكور بفضل الله تعالى تخرجوا جميعا فى الجامعات وتولوا مناصب جيدة فى الدولة.

أنا أختى تصغرنى بعدة سنوات فقد اعتبرتها منذ أن كنت صغيرة فى بيت أبى، اعتبرتها وكنت ولا أزال أحبها » ودلوعتى « أختى وابنتى من كل قلبى لأنها جميلة وهادئة وكانت متفوقة فى مدرستها! وبعد أن حصلت على الشهادة الثانوية تقدم لخطبتى الكثير من شباب القرية والمدينة المجاورة ولم أصمم أنا على دخول الجامعة، بل آثرت أن أتزوج فاختار لى والدى شاباً من أسرة صديقة حائزا على شهادة جامعية ويعمل فى ديوان من دواوين الحكومة وأسرته تمتاز بالسمعة الطيبة وتمت خطبتنا ووجدته إنساناً راقياً متديناً هادئاً ووافقت عليه وتمت كل إجراءات الزواج، وأقيمت لنا ثلاثة أيام من الأفراح التى تحدثت عنها محافظة المنوفية كلها وتم زواجنا ورزقنا الله بثلاث بنات جميلات تفخر بهن أى أم فى العالم من حيث الأخلاق الراقية والتدين والتفوق الدراسى، فقد تخرجن فى الجامعات وبفضل من الله سبحانه وتعالى التحقن بوظائف جيدة وأحدثك اليوم عن ابنتى الكبيرة شيرين وهى فتاة جميلة طيبة القلب إلى أبعد الحدود أو كما يقولون بالبلدى على نيتها .

فهى لا تسيء الظن بأحد وتصدق كل ما يقال لها ولا تعرف )اللؤم ولا اللوع، ولا اللف والدوران فى الكلام( يعنى إنسانة نقية جداً لطيفة ورقيقة، وبعد أن أتمت دراستها تقدم لها الكثير من العرسان وقررت أنا ووالدها أن نترك لها حرية الاختيار على أن نسأل نحن من جانبنا عن العريس الذي تختاره، ومن بين من تقدم لها كان شاب من أسرة معروفة فى محافظتنا يتسم بخفة الظل ودائما يضحك ويأخذ الأمور ببساطة، ووجدت ابنتى

وقالت: إن دمه خفيف على ،» مبسوطة منه « قلبها وأنها تفضله على الباقين، وكان محسن عريسها يعمل مع والده فى تجارة المواشى رغم أن لديه شهادة جامعية، وقررنا أن تكون هناك فترة خطبة طويلة حدث خلالها أن تعلقت شيرين ابنتى بخطيبها أكثر وأكثر فشرعنا فى إتمام الجهاز وتم الزواج. والأسبوع القادم أكمل لك الحكاية!

المصدر: كتبت : سكينة السادات
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 154 مشاهدة
نشرت فى 7 يوليو 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,608,857

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز