كتبت: سمر عيد

 

يعتبر الأبناء فترة الإجازة الصيفية فرصة للتحرر من قيود الدراسة ومواعيد الاستيقاظ والنوم التى كانت تفرض عليهم أثناء شهور الدراسة، فضلا عن الاستخدام المفرط للتكنولوجيا المتمثلة فى الهواتف ومواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، فكيف يمكن الاستفادة من فترة الإجازة فى التنزه والتعرف على معلومات واكتساب مهارات جديدة؟، والأهم تعزيز روح الانتماء وحب الوطن فى نفوس الأبناء؟.

 

البداية مع نور محمد، ربة منزل والتي تحرص على زيارة المتاحف المصرية واصطحاب طفليها لتعريفهما على حضارة وثقافة مصر، وتاريخ بلدهم العريق.

 

أما هند حامد، معلمة دراسات اجتماعية فتقول: خلال فترة الإجازة أصطحب أبنائى لزيارة المتحف الحربي؛ فابني الكبير يود أن يصبح ضابطا بالجيش المصري، والصغير يطمح أن يلتحق بكلية الشرطة، كما نخطط لزيارة العديد من المناطق التاريخية والتى تقدم خصومات على تذاكرها خاصة للطلبة، وبذلك أصقل معلومات أبنائى وأنفس عنهم بعد عام كامل من الدراسة والمذاكرة.

 

وترى نهى سعيد، مهندسة مدنية أن قضاء وقتا بالمتاحف والمزارات التاريخية التى تم افتتاحها فى السنوات الأخيرة من شأنه أن يذكر المصريين أن مصر دولة لها جذور ضاربة في عمق التاريخ، وتقول: من أهم هذه المزارات المتحف القومي للحضارة المصرية والذى يبعث على الفخر والاعتزاز بالحضارة المصرية، لما يضمه بين جنباته من معروضات وأساليب متطورة للعرض، فضلا عن أنه يحكي تاريخ مصري بمختلف حقبه وفتراته، ويحوي قطعا أثرية نادرة على رأسها كنوز الملك "توت عنخ آمون" ومجموعة الملكة "حتب حرس، أم الملك خوفو"، ومقتنيات أثرية نادرة ترجع لعصر ما قبل الأسر.

 

مهرجانات واستعراضات

فى شارع المعز تقام المهرجانات التي تعبر عن التراث المصري، ومن بينها مهرجان الطبول، وعنه تقول ميرفت واصف، المستشار الإعلامي للمهرجان: افتتحت د. نيفين الكيلاني، وزير الثقافة الدورة العاشرة للمهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية والذي يرأسه الفنان انتصار عبدالفتاح، وشارك في هذا المهرجان كل من وزارة السياحة متمثلة بهيئة التنشيط السياحي ووزارة الآثار، والبيت الفني للفنون الشعبية، ويهدف المهرجان هذا العام إلى نشر ثقافة السلام والتأكيد على شخصية مصر التراثية، وتشارك فرق عدة من دول مختلفة بهذا المهرجان منها اليونان والهند وبنجلاديش وسريلانكا وإندونيسيا وجنوب السودان وفلسطين واليمن، وأقيم المهرجان بأماكن عدة منها مسرح السور الشمالي بجوار بوابة النصر، وساحة الهناجر بالأوبرا المصرية، والحديقة الثقافية بالحوض المرصود، ومركز الطفل للحضارة والإبداع "متحف الطفل"، وبيت السناري بالسيدة زينب، وكان مهرجان الطبول هو الحدث الأبرز في الفترة الأخيرة ناهيك عن تقديم عروض مسرحية وندوات ثقافية وعروض فنية متنوعة مثل مسرح عرائس الأطفال بمختلف محافظات الجمهورية، وهدفنا هو تسليط الضوء على التراث المصري والتأكيد على تعميق مفهوم السلام من خلال الفن، وجذب أطفالنا للتمسك بتاريخهم وثقافتهم، وترسيخ روح الانتماء لوطنهم، وبالطبع قبل كل شيء استثمار وقت أطفالنا وشبابنا في الصيف فيما يفيد ويثري الحياة الثقافية في مصر.

 

أهمية السياحة

توضح د. غادة محمد، أستاذة السياحة والقائم بأعمال رئيس قسم السياحة بكلية السياحة بإحدى الجامعات الخاصة بالإسكندرية: فى الصيف يحب الناس أن ينطلقوا للقيام برحلات ونزهات خاصة على الشواطئ، لكن بجوار الاستمتاع بالبحر لابد أن تعمل الأمهات على تثقيف الأبناء وتقديم معلومات جيدة لهم من خلال زيارة المعالم الأثرية والمتاحف، فمن يزور الإسكندرية مثلا يجب ألا يفوته زيارة متحف الأحياء المائية وقلعة قايتباي وعمود السواري ومنطقة أبى قير، والآثار الغارقة والمتحف والمسرح الروماني، ومقبرة الشاطبي، ومقابر كوم الشقافة، وفنارة الإسكندرية، وقصر المنتزة، وحدائق وقصر أنطونياس، ومتحف المجوهرات الملكية بزيزينيا، ومتحف الإسكندرية القومي، وهناك متاحف وآثار بكل محافظات مصر يمكن للآباء والأمهات اصطحاب أبنائهم لزيارتها.

 

الاهتمام بالشباب يبدأ منذ الصغر

يقول د. عبدالفتاح محمد عبدالمحسن، الأستاذ المتفرغ  بكلية السياحة والفنادق بجامعة حلوان: إن  زيارة الأطفال للمتاحف وللأماكن التاريخية ليست مسألة ترفيهية بل هي مهمة جدا لأن من شأنها تعميق قيمة الانتماء لديهم منذ الصغر، وغرس حب هذا الوطن، ومن الضروري تشجيع الأطفال من خلال الرسوم المتحركة والفنون المختلفة على المشاركة في إحياء ثقافة وتراث بلدهم، وأدعو كافة المتاحف المصرية لتخصيص أماكن خاصة للأطفال بها، وتخصيص مرشد سياحي كي يشرح للأطفال وفق طريقة استيعابهم وبطرق مبتكرة تتناسب وسيكولوجية الطفل وتفكيره تاريخ بلدهم وحضارتها.

المصدر: كتبت: سمر عيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 385 مشاهدة
نشرت فى 15 يونيو 2023 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,218,051

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز