أمانى ربيع 

كانت حقوق ذوي الهمم ودمجهم في المجتمع وحل مشكلاتهم من أبرز الملفات على قائمة القيادة السياسية خلال السنوات الماضية، لتحصد هذه الفئة الكثير من المكتسبات وتحقق طفرة ملموسة بعد سنوات طويلة من التهميش.

وخلال العشر سنوات الماضية وبدعم مباشر من الرئيس عبد الفتاح السيسي، دعمت الحكومة ذوي الهمم واهتمت بمشكلاتهم وساعدتهم على الاندماج في المجتمع عبر العديد من القوانين التي دخلت حيز التنفيذ، وكذلك تقديم مبادرات تجعل حياتهم أكثر سهولة.

وفي وقت تحتاج فيه مصر لتضافر جهود كافة مواطنيها ليصبحوا درعا لها في مواجهة المغرضين والمشككين في الإنجازات التي تحدث ومروجي الشائعات التي هدفها هز استقرار البلاد، كان لذوي الهمم دور ملموس في رد الجميل للقيادة السياسية التي أنصفتهم وقدمت لهم الكثير.

هديل ماجد: الرئيس يفعل الكثير للشباب والمستقبل

بعد تكريم الرئيس عبد الفتاج السيسي لها في ختام النسخة السابعة من المؤتمر الوطني للشباب، أصبحت هديل ماجد نموذجا للإرادة التي لا تعرف المستحيل، فقد سعت بشجاعة ليصل صوتها للرئيس ولكل المصريين، ومنذ تلك اللحظة ما زالت تشدو بصوتها العذب وتواصل طريقها لحصد المزيد من النجاحات.

تقول هديل، سفيرة مؤسسة الجمهورية الجديدة لذوى الهمم: أفضل ما قدمه الرئيس لذوي الهمم هو أنهم لم يعدوا مهمشين وأصبحوا شركاء حقيقيين في الوطن، فقد حول الشعارات إلى حقائق ملموسة، وبالنسبة لنا تغيرت نظرة المجتمع بشكل جذري، وأصبحنا شركاء أساسيين في الجمهورية الجديدة بدعم سيادة الرئيس الذي وفر لنا فرص عمل سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، كما سعى لتسهيل حياتنا بعدة طرق منها: طرح بطاقة الخدمات المتكاملة وتخصيص شبابيك في الأماكن الحكومية وتيسير الانتقال فى المواصلات وتخفيض تذاكر المترو والقطارات وتوفير أماكن تناسب أوضاعنا في وسائل المواصلات المختلفة، بالإضافة إلى سن العديد من القوانين لكفالة حقوقنا وضمان حياة أكثر سهولة، وكذلك حفل "قادرون باختلاف" السنوي الذي يشرفه الرئيس بالحضور إيمانا بأهمية دورنا في "الجمهورية الجديدة".

وتضيف هديل: أصبحنا نرى ذوي الهمم في وظائف لأول مرة مثل المذيعة والمرشد السياحي ومعيد في الجامعة ومطربة مثلي، بخلاف النجاحات المبهرة للرياضيين وكلها نماذج يسلط عليها الضوء بشكل مكثف من خلال الإعلام، ولا ننسى دور الدراما في إظهار نماذج ذوي الهمم ودمجهم في المجتمع سواء كممثلين أو بطرح ومناقشة قضاياهم باعتبارهم جزءا من المجتمع وتظهرهم كأشخاص قادرين على تحدي المستحيل.

وختمت حديثها: أقول للمشككين انظروا حولكم إلى التطور الكبير الذي تشهده مصر في البنية التحتية والطرق والكباري، وكذلك في مجالات الزراعة والصناعة وافتتاح العديد من المشاريع القومية الضخمة، والمحاولات الحثيثة لتوطين الصناعات ودعم الصناعة المحلية والمنتج المصري، فالرئيس يسابق الزمن لوضع مصر في المكانة التي تليق بها، ويفعل الكثير للشباب والمستقبل.

سما رامي: الرئيس منح ذوي الهمم قبلة الحياة

اعتبرت سما رامي إحدى أيقونات ذوي الهمم 2018  الذي أعلنه الرئيس السيسي عاما لذوي الاحتياجات الخاصة، بمثابة قبلة الحياة لها وأقرانها، وتقول: منذ هذه اللحظة التي دعا فيها الرئيس لفتح كافة المجالات أمامنا، أصبح الضوء مسلطا علينا وعلى إنجازاتنا، وأتيحت لنا الفرصة لتنمية وتطوير مهاراتنا ومشاركتنا في كل الفعاليات الوطنية.

وتقول سوزان طلعت، والدة سما: أبرز هدايا الرئيس لذوي الهمم هو أنه منحهم الفرصة للظهور إلى النور، وأصبحت الأسر تخرج دون خجل في وسائل الإعلام المختلفة ليتحدثوا عن تجاربهم ما شجع الناس على إخراج أبنائهم من دائرة العجز إلى القدرة، وأصبحوا يسعون لتعليمهم وتطوير مهاراتهم، وشاهدنا كيف كان أبناؤنا على قدر المسئولية وبفضل هذه المكتسبات حققوا المستحيل وكسبوا البطولات الرياضية وجلبوا الميداليات وتحولوا إلى أبطال في مجالات مختلفة.

وتواصل: الحلم أصبح حقيقة، وحياة أولادنا تغيرت كثيرا بوجود سيادة الرئيس الذي قدم ذوي الهمم في أجمل صورة للمجتمع، وكانت هذه بمثابة إشارة البدء لكل مسئول في الدولة كي يمنح أبناءنا الفرصة ليتميزوا ويأخذوا كافة حقوقهم، وردع المتنمرين، وكانت هناك سابقة هي الأولى من نوعها في قضية التنمر التي قبض فيها على المتنمر وتم تغليظ العقوبة من سنة لثلاث سنوات.

وترى سما أنها وأقرانها حصلوا خلال السنوات الماضية على مكتسبات كثيرة أبرزها فرص للتعليم على أعلى مستوى في المدارس اليابانية التي تقبل ذوي الهمم دون قيد أو شرط، وأصبح مسموحا لهم دخول الجامعات مثل أي شخص عادي، حتى استطاعت الالتحاق بالأكاديمة البحرية وتخرجت فيها وأصبحت حاصلة على بكالورويس نقل دولي ولوجستيات.

والدة محمد كرم: إنجازات أولادنا أفضل رد على المغرضين

أصبح محمد كرم نموذجا ملهما للشباب، وكان بين المشاركين بعروض الألعاب في افتتاح قناة السويس الجديدة، وهو بطل رياضي فاز بالعديد من البطولات الدولية منها: بطولة العرب للسباحة بسوريا 2010، وحصد المركز الثالث في بطولة كرة اليد بالولايات المتحدة عام 2015، كما حصل على المركز السابع عالميا في بطولة السباحة من دولة المكسيك، وفاز أيضا ببطولة الجمهورية للسلة لذوي الاحتياجات الخاصة ثم بطولة الجمهورية للجمباز 2018، وكرمه الرئيس في نفس العام الذي كان عام ذوي الاحتياجات الخاصة.

تقول السيدة إلهام عبد الغفار، والدة البطل محمد كرم: أخرج الرئيس السيسي أولادنا إلى النور، ومنذ عام 2018 وضع ذوي الهمم على أول الطريق واهتم بهم ودعمهم، وفتح كل المجالات أمامهم، وكل المؤسسات والوزارات والهيئات حذت حذوه، ونحن نعيش طفرة حقيقة وملموسة وليست مجرد شعارات.

وتعتقد عبد الغفار، أن أفضل وسيلة لرد الجميل لمصر نشر الإيجابيات، وتقديم إنجازات أبنائنا للمجتمع الذي بات الآن ينظر بصورة مختلفة لهم، فمحمد ابني الآن يعمل مدرس مساعد تربية رياضية في مدرسة تنمية فكرية، وهي مدرسة حكومية وهذا إنجاز كبير جدا يوضح أننا لم نعد مهمشين والدمج أصبح حقيقة.

والدة كريم أحمد مصطفى: أبناؤنا نموذج للوطنية والانتماء

تقول السيدة إيمان، والدة الشاب كريم أحمد مصطفى: إن الوسيلة المثلى للرد على المشككين في إنجازات الجمهورية الجديدة هو أن ذوي الهمم تحولوا من فئة عاطلة إلى منتجين ومساهمين حقيقيين في مسيرة التنمية بالبلد، ولم يكن هذا ليحدث لو لم تتغير وجهة نظر المجتمع تجاه أبنائنا.

وتضيف: حصل ابني على دبلوم مهني، كما درس بكلية الدراسات العليا الأفريقية، وهو مدرب للصناعات اليدوية مثل: الكروشيه والنول والإكسسوارات، وفاز بعدة جوائز في مجال إعادة التدوير وإنتاج منتجات صديقة  للبيئة، ومتواجد دائما في المحافل الدولية، وفاز بجوائز من الإمارات وأمريكا، وتم تكريمه بدرع جنوب سيناء بعد تقديمه للوحة مطرز لسانت كاترين، وداخل محيطنا الاجتماعي الكل فخور بيه.

وتضيف: بعدما كان كريم يدرب أصحابه من ذوي الهمم فقط، أصبح الآن يدرب النساء المعيلات وطلاب آخرين ويساعدهم على البدء في إنشاء مشاريعهم الخاصة، هذا جعل الناس العادية ينظرون له بصورة مختلفة، وأعتقد أن أخبار ذوي الهمم وإنجازاتهم تنشر طاقة إيجابية على مواقع التواصل وتحفز الشباب على استغلال الفرص المتاحة للنجاح.

وتشير السيدة إيمان إلى وجود طاقة إيجابية هائلة لدى ذوي الهمم بالإضافة إلى شعورهم الطاغي بالمواطنة والانتماء للوطن، وهذا ناتج عن إدراكهم لقيمة ما اكتسبوه في عهد الرئيس السيسي الذي وقف بجانبهم ومنحهم الكثير من الحقوق بموجب القانون والدستور.

صورة مشرفة

يرى الدكتور أمجد مصيلحي،............. أن نجاح ذوي الهمم نموذج ملهم لأي شخص يعاني صعوبات في الحياة، فهؤلاء الأشخاص ورغم ظروفهم التي تعيقهم عن ممارسة الحياة بصورة طبيعية إلا أنه عند توافر الفرصة لديهم ينجحون في تجاوز هذه الظروف ويتمكنون من تحقيق إنجازات قد لا يستطيع الشخص الطبيعي تحقيقها.

ويضيف: اهتمام الدولة بذوي الهمم أثمر العديد من النماذج الإيجابية التي أصبحت قدوة للناس في المجتمع، ونجاح هؤلاء يعد أفضل صورة عن مصر الجديدة في عهد الرئيس السيسي الذي يمنح الفرصة للمصريين بكل فئاتهم للنجاح والتميز.

 ويؤكد أستاذ علم الاجتماع أن المغرضين والمشككين هم أشخاص يعانون الفراغ، لكن لو سعوا واجتهدوا في العمل لن يصبح لديهم الوقت لنشر الطاقة السلبية، وليأخذوا القدوة من ذوي الهمم الذين حولوا محنتهم إلى منحة.

طاقة إيجابية

رحبت د. أمنية عزمي، استشارية الصحة النفسية بنشر الأخبار عن النماذج الإيجابية لذوي الهمم سواء عن تواجدهم في بعض المهن والوظائف لأول مرة، أو عن البطولات والميداليات التي يحصدونها في مسابقات دولية، فكل هذا ينشر صورة جيدة عن مصر ما يمنح طاقة إيجابية للناس ويشعرهم بأنه لا يوجد مستحيل طالما الإنسان يسعى ويستغل الفرص المتاحة أمامه لتحويل نقاط ضعفه إلى نقاط قوة.

المصدر: أمانى ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 205 مشاهدة
نشرت فى 5 يونيو 2024 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,825,592

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز