كل فتاة مقبلة علي الزواج رغم فرحتها بزواجها التى لا توصف يملؤها الخوف والرهبة من الدخول علي حياة جديدة ويتردد بداخلها كل لحظة كيف ستتعامل وتتكيف مع الأشخاص الجدد عليها؟!! فهي تتمني حياة هادئة سعيدة خالية من القلق والشجار.

فإذا كنت ترغبين فى ذلك فعليك أن تعلمى أن من أهم عوامل نجاح الحياة الزوجية هى أن تكون سعيدة ومنسجمة مع أهل زوجك ولكن كيف يتم ذلك هذا هو السؤال.

- «فترة الخطوبة هى الحل» كما تقول (منال على) ربة منزل على البنت محاولة أن تتفهم حياة زوجها وأهله ودراسة طباعهم فى الأيام الأولى للخطبة، لأن هذه المرحلة ليست خاصة فقط بمعرفة الزوج ودراسته فقط، بل أيضا للتعرف على أهله ويتم ذلك من خلال زيارتهم من فترة إلى أخرى لزيادة المودة ولتعرف طباعهم ولتسأل فى البداية نفسها قبل الزواج هل تستطيع التواصل والعيش معهم أم لا..؟

«فالزوج طفل حتى بعد زواجه» رأى «مفيدة أحمد» موظفة حكومية وخاصة عند والديه فلن يكبر فى نظرهما أبداً فعلى الزوجة تقبل الأمر. ومعرفة أنه ليس من السهل على الأم تقبل فكرة انفصال ابنها عنها ودخول امرأة أخرى فى حياته هى زوجته فهى تعتبر نفسها كل شىء بالنسبة له فيجب التقرب من الأم على قدر الإمكان وعدم الإيحاء لها بأنها سوف تأخذ ابنها منها بل تجعلها تشعر بأنها أصبحت بمثابة ابنتها.

ولدي الوحيد

ترى (منى أحمد») طالبة بكلية تجارة أن أصعب شىء أن يكون لديك ولد واحد على بنتين ثم تأتى امرأة مهما كانت لتأخذه منها فهى لديها أخ وحيد أمها تحبه بشدة هو أكبر أخواته البنات جاء ليتزوج لم تتقبل أمها الوضع ورفضت الزوجة رفضاً شديداً بل هى هى رافضه فكرة الزواج بالأصل.

«وحتى الآن مازال أخى يبحث عن الزوجة التى تستطيع تحمل والدته والعيش معها لأنه لا يستطيع التخلى عنها فلابد لأى بنت على وشك الزواج أن تعلم العلاقة القوية بين الابن وأمه فهى ليست كأى علاقة».

- « خلى عقلك كبير» كما نقول (هند مصطفى) موظفة «أهم حاجة تكبرى دماغك وتفترضى حسن النية ولازم أى بنت تفكر أنها فى يوم من الأيام سوف تكون مثل أم زوجها وتضع نفسها مكانها هتشعر باحساسها وتراعى ظروفها فكونى عاقلة عشان تحافظي على بيتك وحياتك».

- «أهل زوجى هم أهلى» رأى «هبة محمد» مدرسية، وإذا عاملتهم بهذا الشكل نجحت فى التفاهم والتعامل معهم ويجب التخلص من العادات القديمة الخاصة «بحماتك» فالتعامل معها على أنها حماتى هو سبب المشاكل والمتاعب الزوجية عامة من وجهة نظرى فدائماً تشعر الزوجة أن حماتها سوف تتصيد لها الأخطاء وهذا اعتقاد خاطىء فعلى الزوجة معاملة حماتها مثلما تعامل والدتها.

الأم الثانية

- «أم الزوجة» هى الطرف الأساسى فى معاملة الزوجة لأهل زوجها رأى «مريم مصطفى» ربة منزل فتقول على الأم والأب توعية وترشيد ابنتهما المقبلة على الزواج بأن أهل زوجها هم سند لها فى المستقبل وأن زوجها سوف تصبح أمها الثانية فعليهم التقريب قدر الإمكان بين ابنتهما وأهل زوجها على قدر المستطاع حتى يصبحوا أسرة وحدة.

- (قولى لها ياماما) رأى (داليا مصطفى) طالبة تكسبى قلبها فالكلمة الحلوة الطيبة صدقة.

تجنب المشاكل

وترى الدكتورة «سوسن فايد» أستاذ علم النفس والاجتماع أن العلاقة الزوجية بين الزوجة وأهل الزوج تحتاج إلى الصبر والتغاضى عن الأمور الصغيرة، والتماس العذر لهم فى تصرفاتهم حتى يصلوا إلى قناعة بأنك جزء منهم، ولست دخيلة عليهم، وذلك بنسيان التصرفات التى تتسم بالجفاف فى بعض الأحيان ومقابلتهم بالبسمة مهما حدث منهم.

فلكل عروس مقبلة على حياة زوجية جديدة لكى تعيشى فى سلام مع أهل زوجك عليك بملاطفتهم دائماً حتى تضيق الفجوة بينك وبينهم.

- استخدمى ما لديك من ذكاء اجتماعى فى معاملة زوجك وأهلك وتعرفى كيف تشبعين احتياجاته وتلبين رغباته وترضين أهله.

- «عدم التجريح» حيث انه لابد أن يعلم الزوج بأى مشكلة أو حدث صادفك مع والديه ولكن لابد أن تعرضى المشكلة وما حدث بشكل من الذوق والاحترام وعدم استخدام أى ألفاظ غير لائقة حتى لا تقعى فى مشاكل مع زوجك.

- لابد أن تعلمى أن أهل زوجك مهما حدث منهم فهم بالنسبة له أكبر شىء فى حياته ولا يتقبل أى شىء يمسهم بالسوء وسوف يأتى عليك من أجلهم.

- «أعطى مساحة حرية» لزوجك فى التحدث مع أمه وعائلته بدونك فليس على الزوجة مرافقة الزوج دائماً عند زيارة أهله هذا يعطيه نوعا من الأمان والحرية فى التعامل معهما.

- على الزوجة الذكية تجنب كل ما يؤدى إلى المشاكل والشجار مع الزوج وأهله لأبد على الزوجة أن تعلم الموضوعات التى تثير غضب أهل زوجها منها وتعمل على تجنبها.

- على الزوجة التواصل والتقارب مع أهل الزوج بزيارتهم ومن وقت إلى آخر بمفردها أو مع أبنائها ولابد يشترط وجود الزوج فهذا يؤدى إلى كثير من التجديد والتقريب بين الطرفين فتزيد المودة والصحبة.

- إذا حدث خلاف بين الزوج والزوجة لابد أن تظل فى نطاق البيت فقط وعدم الإباحة به إلى أى شخص آخر حتى لا تكبر الخلافات ولا يستطيع السيطرة عليها.

- على الزوجة أن تبين أن انتماءها إلى زوجها مرتبط بانتمائها إلى أسرته ويتم ذلك من خلال بيان حسناتهم وحسن معاملتهم وعليها الاهتمام بشئونهم الخاصة والدفاع عنهم إذا اقتضى الأمر، بذلك تضمن حياة هادئة وسعيدة مع زوجها.

 

المصدر: هـايدى ذكى - مجلة حواء

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,841,886

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز