قاعدة الخزانة .. ولا جوازة الندامة

كتبت :فاتن الهواري

مثل جميل كانت تقوله جدتى زمان وتكرره دائما وكنت أسمعه منها كثيراً ولكنى لم أعره اهتماماً، ولكن لماذا تذكرت هذا المثل الآن، ربما لأن حواء هذا الأسبوع تفتح ملف العنوسة، رغم تحفظى الشديد على هذه الكلمة الجارحة التى تسبب ألماًَ فى قلب الفتاة التى تأخرت فى سن الزواج، ولذلك دائما أقول: عازفة عن الزواج، وهذا أرقى ومعناه أجمل وللأسف الشديد نضغط على بناتنا من أجل قبول العرسان ونحطمهن نفسيا من أجل الإسراع فى الزواج وإلا الويل لهن من المستقبل المجهول إذا هرب عريس الغفلة.

 وبالتالى نجد الفتاة بعد التخرج فى الجامعة، الهدف الأساسى والأهم والذى يشغل كل تفكيرها هو البحث عن العريس حتى تبعد عن خانة العوانس، وهذا يسبب لهن مشكلات كثيرة نفسية وعصبية لا حد لها، هذا بالإضافة إلى أنه يكون وراء اختيار فاشل من أجل الزواج والخلاص من هذه الكلمة القاسية على مسامعهن والتى تدمر حياتهن للتخلص من نظرة المجتمع التى لا ترحم.. ولكن أيهما أفضل يا ابنتى -بالله عليك -أن تتزوجى لمجرد الزواج أم تتزوجى لبناء حياة سعيدة كلها حب وتفاهم واحترام ومشاعر جميلة تنمو يوما بعد يوم، مع رجل يحبك ويقدرك ويحتويك بحنانه ويخاف على مشاعرك وتفتخرىن به فى كل مكان، فإذا اخترت الأول - وهذا للأسف الشديد اختيار كثير من الفتيات - فاعرفى أنك تدمرين حياتك، فاللأسف الشديد إذا كان يوجد فى مصر 9 مليون عانس فهناك حالة طلاق كل ست دقائق، ومصر هى الأولى عالميا فى حالات الطلاق نتيجة لزيجات فاشلة أهمها الزواج فقط لمجرد الزواج، دون مراعاة للاختيار الجيد، وللهروب من العنوسة، هذا بالإضافة إلى انتشار ظاهرة الخلع التى تطارد رجال مصر للخلاص من زيجة فاشلة وحياة محكوم عليها بالإعدام وتخاف فيها الزوجة ألا تقيم حدود الله بمعنى عدم قدرتها على الوفاء بحقوق الزوج نتيجة لكرهها له واستحالة العيشة معه، وقد حدث فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ثلاث حالات خلع والمستفاد من هذه الحالات الثلاث، أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوقع الطلاق بلسان الزوج أى بأمر أن يطلق زوجته الكارهة له فماذا لو أبى الزوج أن يطلق؟ لاشك أن الرسول صلى الله عليه وسلم وكل قاض بعده يملك إيقاع الطلاق جبرا عن الزوج كالطلاق للضرر وأسباب أخرى.. فالزواج رحلة طويلة لا نقول كلها حب ومشاعر ولكن لابد أن يتخللها أحاسيس جميلة تغذينا وتكون زادنا على مواصلة رحلة الحياة لذلك لابد من التأنى فى من يكون معنا فى هذه الرحلة ولابد من حسن اختيار الرفيق .

 للأسف الشديد جهاز التعبئة العامة والإحصاء يرصد حالات الطلاق وحالات العنوسة، ولكن نسى حالات الزواج الفاشل التى تعيش فيه معظم بيوتنا، وفيه المرأة تحولت إلى ماكينة تعمل ليلاً ونهاراً فى خدمة بيتها وأولادها ولا تستطيع الشكوى ولكنها تصبر عملا بقول الله تعالى: «وبشر الصابرين»، وتجد نفسها تعيش مع رجل روتينى ممل لا يعرف للمشاعر طريقاً ولا للحب كلمات .. تعيش حياة كلها شقاء وتعب وكفاح وتربية أبناء، تعيش فى صحراء جرداء خالية من العواطف لا يوجد فيها ينبوع حنان، فقد جفت فيها المحبة من أول يوم باختيارها الخاطىء وتسرعها فى الزواج ولم تحسن الاختيار .

 أم تنتظرين يا ابنتى أن تجدى الرجل الذى يملأ حياتك بالسعادة ويخفق له قلبك وتسعدين برؤيته وتفرحين لسماع صوته .. وتنتظرين رؤيته بلهفة، ساعتها فقط تعرفين أنك أحسنت الاختيار مع رجل يعوضك كل سنوات الانتظار والحرمان حتى لو انتظرته عمرك كله.

 تذكرى مثل جدتى ولا تخافى إذا تقدم بك العمر أو فاتك قطار الزواج فليس المهم أن تتزوجى، ولكن الأهم من تتزوجينه.. فهناك كثير من الرجال لايصلحون للزواج ولكن رجل واحد يخفق له قلبك

المصدر: مجلة حواء -فاتن الهواري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 703 مشاهدة
نشرت فى 1 مارس 2012 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,671,994

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز