لأننى لا أعترف بالحياة دون حب قررت لملمة جميع القضايا العاطفية الخاسرة لنتشارك سوياً فى الدفاع عن أصحابها علنا نجد وسيلة لإنارة الطريق أمام جميع القلوب الحائرة فى انتظار رسائلكم على عنوان المجلة أو عبر البريد الإلكترونى:

[email protected]

لم أتخيل يوماً أن يكون فى حياتى ما لا أقوى على الحديث عنه مع أعز صديقاتي.. فأنا طالبة جامعية فى السنة النهائية بإحدى الجامعات الخاصة، بدأت حكايتى منذ اليوم الأول بالمدرسة .. حين تعرفت على صديقة عمرى والتى كانت وما زالت أكثر من شقيقة .. فعلاقتنا خير دليل أن الأخوة بالإحساس وليس الدم، فكم من صعوبات ومشاكل لم يخرجنى منها سواها وكم من أيام وذكريات حلوة عشناها حتى أنها تغاضت عن حلم عمرها فى الالتحاق بالكلية التى تريدها ودخلت جامعة خاصة لتكون معى عند فشلى فى الحصول على مجموع مثلها كى لا تفرقنا الدراسة الجامعية .. هكذا مضت بنا الأيام ونحن على عهد أن صداقتنا لن تنتهى إلا بموت إحدانا .. ولا أنسى أبداً وقوفها بجانبى عندما صدمت فى أول حب فى حياتي، فلم تتركنى فريسة للأحزان والانهيار .. وحلمنا معاً أن نتزوج من أشقاء أو أصدقاء حتى تبقى صداقتنا قوية للأبد .. وبالفعل نبض قلب صديقتى لشاب يكبرها بخمس سنوات وتمت خطبتهما، وكان له أخ يصغره بعام فتمنت لو أحبنى كى تكتمل فرحتها؟!.. فهل تحقق حلمها؟! .. للأسف حدث ذلك لكن بعد أن تركها خطيبها دون مبررات وفضل عليها أخرى ما أصابها باكتئاب نفسى ظلت تعالج منه لعدة أشه.. المشكلة فى شقيقه الذى يحبنى وأبادله مشاعر مماثلة، فلو ارتبطت به كسرت قلب صديقة عمرى وخسرتها وإن تركته أوجعت هذا الفؤاد.. فأيهما أختار؟!

ر . أ «مصر الجديدة »

 

جائز يكون الحب أحلى لكن تبقى الصداقة العلاقة الأمتن .. فحين ينبض القلب يصبح الحبيب الحلم والهدف والذى بدونه أبدا لا نسعد أو نكون، لكن ماذا لو خان وغدر! .. وقتها لن نجد سوى حضن الصديق الذى يحتوينا بكل ما فينا من هموم وأحزان .. فالغرام يأتى ويذهب، على عكس الصداقة الحقيقة والتى لا يعوضها أحد.. فإذا كانت علاقتك بصديقتك من هذا النوع النادر خاصة بعدما بات عملة نادرة فى زمننا.. فحافظى عليها لأن خسارتها لا تقدر بثمن .. وإن كان من تحبين يبادلك مشاعر مماثلة حقاً قدر ما تعانيه صديقة عمرك من طعنة عاطفية جراء خيانة أخيه وحاول ترميم جراحها معك بل وصبر عليها وأجل ارتباطكما حتى تلتئم جراح صديقتك.. ربما ساعد ذلك فى استكمال حكايتكما وإلا فهذا الشخص لا يختلف كثيراً عن أخيه وجائز يكرر معكِ ما سبق وفعله شقيقه مع صديقتك.. والنتيجة خسارتك للحب والصداقة معاً!.

المصدر: كتبت : مروة لطفى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 32 مشاهدة
نشرت فى 7 فبراير 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,131,681

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز