حوار : سماح موسى

لها تاريخ فني طويل مشرف، خفيفة الظل, تتمتع بالقدرة على تقديم أدوار كوميديا هادفة, ولها العديد من الأعمال الناجحة بالإضافة إلى عدة مسرحيات أهمها أهلا يا بكوات، ومطلوب للتجنيد، كما خاضت تجربة تقديم البرامج ببرنامج "نواعم وبس"، إنها الفنانة الكوميدية هالة صدقي والتي كان لـ "حواء" حوار معها لتحدثنا عن كواليس مسلسلها الأخير "ليه لأ" والكثير عن حياتها الشخصية والفنية..

 

في البداية أهنئك على نجاح مسلسل ليه لأ؟

لم أكن أتوقع هذا النجاح, وأعتقد أن ذوقي يختلف عن أذواق الجمهور, فأتوقع دائما الأسوأ, لكن الحمد لله التوقعات فاقت أي تخيل, رغم الجدل الذي أثير حول القصة فالبعض يرى أنه بمثابة دعوة لفتح لغة حوار  بين الأبناء والأهل, وآخرون يرون أنه يحرض الفتيات على العصيان بحجة الاستقلال, فعلى الرغم من مطالبة علياء (أمينة خليل) المستميتة بالاستقلال إلا أن بداخلها صراعا فهي غير مقتنعة بما تفعله، فما قامت به نتيجة الشدة والضغط من جانب والدتها للإلحاح على فكرة الزواج, تعاملها وكأنها مازالت طفلة رغم أنها بلغت سن 31 عاما, فسهير الشخصية التي أجسدها في المسلسل مغلوبة على أمرها من حيث تعاملها القاسي مع ابنتها، فمنذ أن توفي زوجها تقوم بدور الأب والأم في نفس الوقت, فأرى أن عليا مخطئة حين قررت فجأة الانسحاب من حفل الزفاف دون مبررات لأنها بذلك تصطدم شخص آخر لا ذنب له وتتسبب له في فضيحة.

هل استقلال الفتيات قبل الزواج مقبول من وجهة نظرك؟

وجهة نظري الشخصية مرتبطة بعادات وتقاليد مجتمعي التي ترفض هذا الفعل, لابد من احترام العادات والتقاليد لأن الآخر ينظر إلى الفتاة المستقلة نظرة دونية، فالاستقلال إذا كان لهدف الدراسة والتعليم أوافق, فأرى أن تربيتنا لأولادنا عموما خاطئة لأنها تعلمهم على التواكل والاعتماد على الغير منذ الصغر.

 

ماذا تفعلين لو طلبت منك ابنتك مريم الاستقلال عنك؟

أنا صديقة لأولادي, فكان لدي فكرة التحرر وأنا في عمر(عليا), كان هناك خلاف كبير بيني وأمي على هذه الأفكار المتحررة , لكن بعد إنجابي لأبنائي تحولت إلى شخصية والدتي رحمها الله, فأرفض فكرة التحرر، لكني غير متسلطة.

هل يختلف الوضع بالنسبة لابنك "سامو"، أقصد في فكرة الانفصال عن البيت بعيدا عنك؟

بالفعل, أشعر منذ الآن بإحساسه بفكرة التحرر، فشخصيته قوية رغم أن عمره لا يتجاوز العاشرة، فإذا طلب سأوافق.

ماذا عن كون العمل لا تزيد حلقاته عن 15حلقة؟

كانت الأعمال من قبل لا تزيد عن 15 حلقة, منها سباعيات, فالعودة لهذا النظام شيء لطيف, لكن الآن نجد مسلسلات تزيد عدد حلقاتها عن ثلاثين حلقة, ومنها  ما هو مكون من أجزاء كثيرة من أجل زيادة الإعلانات, أرى أن ذلك في حد ذاته شيء مزعج جدا.

ماذا عن كواليس عمل ليه لأ؟

استمتعت جدا بالعمل في هذا المسلسل, كانت أول تجربة للعمل مع هذا الطاقم المجتهد بداية من الممثلين والكاتبة والمخرجة وطاقم تصوير, فمريم أبوعوف إنسانة نشيطة جدا محتوية "اللوكيشن" كله، جو لذيذ بعيدا عن أي توترات.

بم تصفين العمل مع عادل إمام ويحيى الفخراني من خلال مشاركتك في "عفاريت عدلي علام" و"ونوس"؟

الاثنان يبحثان عن عمل كوميدي ليس للضحك فقط, أعمالهما هادفة, تحتوي على موضوعات مهمة, يحيى الفخراني عملت معه في الإذاعة, والتليفزيون, في السينما, والمسرح, أنا ويحيي أصدقاء أكثر, أما عادل إمام فثاني عمل أشارك فيه من بطولته فقدمت معه عملين, الأول كان عملا سينمائيا منذ عشرين عاما, والثاني عفاريت عدلي علام العام قبل الماضي، فعادل فنان محترم, ملتزم بأدق تفاصيل أي عمل يقدمه, لا يحب المهمل والمستهتر في عمله.

ما سبب قلة أعمالك السينمائية؟

سبب ابتعادي عن السينما أن ما يعرض عليّ لا يناسبني فاعتذر.

 

ما الأعمال التي تعتبرينها نقلة في حياتك الفنية؟

أعتز إلى الآن بعدة أعمال قدمتها أهمها (لا يا ابنتي العزيزة, رحلة المليون, ونوس, أرابيسك, زيزينيا, حارة اليهود).. كلها محطات أفتخر بها.

هل كبر أبنائك أثر على اختياراتك الفنية؟

طبعا.. ابناي أعز ما أملك, فقد يعرض عليّ عمل مهم لكن يتطلب مني التفرغ, والبعد عنهما والبيت لمدة طويلة فأعتذر عنه دون تفكير, ابتعدت عن المسرح بسببهما, خاصة في المرحلة العمرية الأولى فهما في حاجة لي, الوضع سيختلف بعد أن أطمئن عليهما, وأرى اعتمادهما على نفسيهما.

هل الفن أثر على شخصية هالة صدقي؟

بالطبع.. تعلمت الكثير حيث أصبحت ملمة بعلم النفس, قراءة الشخصيات منذ الوهلة الأولى, الصبر, أن المشروع الناجح أساسه العمل الجماعي, كيفية التعامل مع البشر، زيارة أماكن كثيرة حول العالم لم أكن أتوقع رؤيتها, التعايش مع الناس وجها لوجه.

هل تابعتِ أعمالا فنية هذا العام؟ وما هي؟

لم أتعود على مشاهدة أعمال فنية, لكن هذا العام تابعت مسلسل البرنس والاختيار.

لمن تودين توجيه رسالة ما؟

أوجه رسالة للفنانة رجاء الجداوي, أدعو لها بالشفاء, وأتمنى عند نشر هذا الحوار في مجلة حواء أن تكون هي أول من تقرأه.

المصدر: حوار : سماح موسى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 144 مشاهدة
نشرت فى 3 يوليو 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,624,090

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم