كتبت:نيرمين طارق

تستعد الأمهات لبداية العام الدراسى الجديد فى ظل وجود فيروس كورونا الذى غير خريطة العام الدراسى وفرض على كل بيت التدابير الوقائية لحماية الأطفال من الوباء حتى يمكننا التعايش مع الفيروس بحرص دون ذعر، فما الاحتياطات التى يجب أن يأخذها الطفل فى المراحل الدراسية الأولى حتى يتفادى العدوى؟ وكيف يمكن أن نعلم أطفالنا أن الوقاية خير من العلاج؟

فى البداية يقول د. أحمد محفوظ،استشارى طب الأطفال:على الأم تعليم طفلهاأن المصافحة بالأيدى أو التقبيل من العادات المرفوضة فى ظل وجود فيروس كورونا,فقد اعتاد الأطفال على تقبيل المعلمات فى أول يوم دراسى لكن هذه العادة قد تسبب انتقال الفيروس الذى ينتقل عن طريق الرذاذ، كما يجب أن نعلم الطفل ضرورة وجود مسافة بينه وزملائه أثناء الكلام, فهناك أطفال تم إصابتهم بكورونا وما قيل عن عدم إصابتهمبالفيروس هو مجرد شائعات, فهناك من فقد حياته نتيجة عدم الالتزام بالتدابير الوقائية, كما تم إغلاق بعض المدارس خارج مصر لظهور عدة إصابات بين الأطفال.

أطفال الحضانة

يقول د. حسين عبدالوهاب،استشارى المناعة والكائنات الدقيقة:من الصعب أن يلتزم الطفل فى سن الحضانة بارتداء الكمامة لكن فى محاولة لتقليل انتشار العدوى يجب أن يرتدى العاملون بالحضانة الكمامات مع الحرص على التهوية الجيدة, كما يجب تعقيم دورات المياه التى يستخدمها الأطفال أكثر من مرة يومياً, ويجب التنبيه على الأطفال بعدم تبادل أدوات الطعام والشراب, ويفضل أن يتم استخدام الأطباق البلاستيك التى تستخدم لمرة واحدة فى الحضانات التى تقدم وجبات للأطفال،بالإضافة إلى أهمية غسل الطفل يديه كل نصف ساعة أثناء وجوده فى الحضانة مع التنبيه بعدم ملامسة اليد للأنف أو العيون, كما يفضل قياس درجة حرارتهقبل الدخول للمدرسة يوميا وعزل الطفل الذى ترتفع درجة حرارته,ويمكن أن يتم اتباع نفس الإجراء مع كل العاملين سواء المعلمات أو عمال النظافة فى المدرسة والحضانة.

أطعمة صحية

أما عن التغذية ودورها فى تعزيز مناعة الأطفال فتقول د. بسمة عبدالوهاب،استشارى التغذية العلاجية: يلعب الطعام دورا كبيرا فى مكافحة الفيروسات ويجب أن يختلف الطعام الذى يقدم للطفل الذى يذهب إلى المدرسة أو الحضانة فى ظل انتشار كورونا,فلابد من تناول عصير البرتقال أو الليمون يومياً فى الصباح قبل الذهاب للمدرسة، كما يجب أن يتناول الطفل يوميا مشروبات ساخنة مثل اليانسون الذى يفضل تناوله قبل النوم، مع أهمية أن تحتوى وجبة الإفطار على ثمرة فاكهة مثل التفاح، بينما يجبألا تخلو وجبة الغداء من طبق السلاطة الذى يحتوى على البصل والثوم، بالإضافة إلى الإكثار من تناول الخضراوات الورقية وكميات معتدلة من اللحوم حتى يحصل الطفل على كامل العناصر الغذائية مع الابتعاد قدر المستطاع عن الحلويات واستبدالها بالبطاطا أو سلاطة الفواكة.

التوعية

تقول د. مها محمود،استشارى الطب النفسى للأطفال: تلعب التوعية والعامل النفسى دورا كبيرا فيجب أن يعرف الطفل أن هناك فيروس منتشر وحتى هذه اللحظة لا يوجد لقاح لكن دون أن يصاب بحالة من الهلع, فالخوف الشديد قد يؤدى لإصابته بالاكتئاب، وعندما يرى الطفل المعلمات يلتزمن بارتداء الكمامة سيكون أشد حرصاباعتبارهنقدواتللطفل الذى يجب أن يلتزم بالوجود فى البيت إذا ظهر عليه عرض من الأعراض وفصله عن زملائه إذا ظهرت عليه الأعراض أثناء وجوده بالمدرسة أو الحضانة, فلا يجوز تجاهل شكوى الطفل من ارتفاع الحرارة أو السعال,كما يجب أن يكون أول يوم بالعام الدراسى للتوعية وتدريب الأطفال على غسل الأيدى بشكل سليم ومدحهإذاالتزم بالتدابير الوقائية حتى يكون قدوة لزملائه, فالطالب المثالى فى زمن الكورونا ليس فقط من يلتزم بالحضور أو يحصل على أعلى الدرجات بل أيضا من يلتزم بالكمامة والتباعد الاجتماعى، ويمكن أن يتم كتابة أو طباعة اسم كل طفل على كمامته لتجنب تبادل الكمامات بين الأطفال, ولا يوجد مانع من أن يقوم الطفل باختيار شكل الكمامة التى يفضلها فى محاولة لتشجيعه على الالتزام بها.

المصدر: كتبت:نيرمين طارق
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 119 مشاهدة
نشرت فى 15 أكتوبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,452,340

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم